أخبار عاجلة
مهرجان صلالة السياحي 2017م تبدأ فعالياته غداً -
موعد مواجهة الحضري وكهربا في الدوري السعودي -

تنظيم فعالية حول تمكين المرأة ذات الإعاقة اقتصاديًا بالأمم المتحدة

نظم وفد المجلس القومي للمرأة المشارك في أعمال الدورة الـ61 للجنة وضع المرأة (CSW)، التابعة للأمم المتحدة وبعثة مصر الدائمة بالمنظمة بالتعاون مع دول نيوزيلاندا واستراليا فعالية خاصة، مساء الأحد، على هامش أعمال الدورة وذلك بإحدى قاعات مقر الأمم المتحدة بنيويورك، بهدف مناقشة أوضاع المرأة ذات الإعاقة اقتصاديا.

وشارك في الفعالية عدد كبير من ممثلى دول العالم المشاركين في الاجتماعات وعدد من الشخصيات العالمية رفيعة المستوى، من بينهم اكيمو ايتو سكرتيرة اللجنة الدولية للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة بالأمم المتحدة، حسب بيان المجلس.

وقالت الدكتورة هبة هجرس، عضو المجلس القومي للمرأة مقررة لجنة المرأة ذات الإعاقة، في كلمة لها، حملت عنوان «بين قضايا النوع والإعاقة.. التمكين الاقتصادي هو الحل»، إن مصر خططت خطوات كبيرة في سبيل دمج المرأة ذات الإعاقة اقتصاديا ضمن أطر أكثر اتساعا تستهدف دمج المرأة ذات الإعاقة في مختلف المجالات، حيث شهد عام 2016 اختيار امراة ذات إعاقة في عضوية مجلس إدارة المجلس القومي للمرأة لأول مرة، و«داخل المجلس طالبت باستحداث لجنة للمرأة ذات الإعاقة وعندما أمنت رئيسة المجلس بالفكرة قررت التنفيذ وداخل اللجنة سار العمل في اتجاهين متوازيين لتمكين المرأة المصرية ذات الإعاقة في مختلفة المجالات المسار الأول هو التعامل المباشر مع قضايا المرأة ذات الإعاقة، والمسار الثاني هو حث باقى لجان المجلس على للتعامل مع المرأة ذات الإعاقة في مختلف القضايا بشكل دامج وذلك كله اثمر نتائج وثمار متعددة للمرأة ذات الإعاقة في ربوع مصر حتى الآن».

وأضافت هبة: «من المعروف دوليا أن المرأة ذات الإعاقة هي من أكثر الفئات تهميشا وهى من افقر الفقراء وان التمكين الاقتصادى هو الحل للتهميش المتعدد الذي تعانيه المرأة ذات الإعاقة وانه في مصر على سبيل المثال تؤكد الاحصائيات أن نسب تشغيل الرجال البالغين من ذوى الإعاقة المتجاوزين 15 عاما بلغت 65% بينما نفس العمر من النساء يبلغ تشغيلهن نسبة 13% والدستور المصري عالج هذا الخلل من خلال عدد من المواد أكدت على حقوق المرأة من جانب وحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة من جانب آخر وعلى حقوق المرأة ذات الإعاقة في العمل أيضا، وأنه في مصر يتم العمل الآن على اصدار قانون يضمن كافة حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة ومن بينها الحق في العمل وقد نظم مشروع القانون كيفية عمل الأشخاص ذوى الإعاقة والمرأة ذات الإعاقة بحيث منحها وقت اقل في العمل كما منحت نفس الميزة المرأة التي تعول أطفال من ذوى الإعاقة».

وأكدت أن مصر تدعو لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة ولجنة الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة واللجنة المسئولة عن متابعة تحقيق أهداف التنمية المستدامة إلى أن يتعاونوا جميعا وبشكل كامل للنهوض بواقع المراة ذات الإعاقة، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة لدول العالم مرهون بالنهوض بأوضاع المرأة ذات الإعاقة، وبشكل قاطع أن لم تاخذ أهداف التنمية المستدامة بالعلاقة الوثيقة ما بين الإعاقة وقضايا النوع فلن تتمكن من الوصول إلى اهدافها في 2030.

واختتمت هبة: «لن يحدث التمكين الاقتصادى للمرأة ذات الإعاقة ما لم يتم التغلب على التحديات التي تواجها في كافة المجالات فمن المهم إتاحة الامكان وإتاحة المسكن وإتاحة مكان العمل وإتاحة مكان التعلم، ومن المهم حصول المرأة ذات الإعاقة على فرص تدريب تناسب احتياجات سوق العمل والبعد عن اطر التدريب التقليدى غير الكافى لمواكبة التغييرات في مجريات سوق العمل الآن، لافتة إلى «أن الوفد المصرى جمع في هذه الفعالية بين لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة والقائمين على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة ممثلين في اكيكو ايتو ممثلة الاتفاقية وهدفت مصر من تنظيم هذه الفعالية لاول مرة في اجتماعات الأمم المتحدة الخاصة بالمرأة إلى لفت انظار العالم إلى التحديات الاقتصادية التي تواجه المرأة ذات الإعاقة وأهمية دمجها اقتصاديا كضمان لنجاح كل خطط التنمية على مستوى العالم».

فعالية خاصة حول تمكين المرأة ذات الإعاقة اقتصاديا بالامم المتحدة
فعالية خاصة حول تمكين المرأة ذات الإعاقة اقتصاديا بالامم المتحدة
فعالية خاصة حول تمكين المرأة ذات الإعاقة اقتصاديا بالامم المتحدة

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى للوقاية من «حساسية الدوبامين».. احذري هذا النظام الغذائي