أخبار عاجلة

عيد الأم بالقليوبية.. فاطمة: بركة ربنا ساعدتنى أربى أولادى لحد ما بقوا أطباء وصيادلة

عيد الأم بالقليوبية.. فاطمة: بركة ربنا ساعدتنى أربى أولادى لحد ما بقوا أطباء وصيادلة
عيد الأم بالقليوبية.. فاطمة: بركة ربنا ساعدتنى أربى أولادى لحد ما بقوا أطباء وصيادلة
عرضت فاطمة عبدالحفيظ قصة كفاحها مع أبنائها، التى ساعدتها على الفوز فى مسابقة الأم المثالية فى القليوبية، قائلة: «توفى زوجى بينما كان أكبر أبنائنا يبلغ 11 سنة».

وأضافت: «أنا مدرسة علوم وكان مرتبى وقتها 140 جنيها، مع معاش زوجى 160 جنيها، وصرفت على أولادى بيهم، وبركة ربنا هى اللى ساعدتنى»، موضحة أنها نجحت فى تعليم أبنائها حتى حصولهم على بكالوريوسات طب وصيدلة، وتابعت: «أهم حاجة إنك تبنى فى أولادك علشان يكونوا ثمرة جميلة ومهمة تنفعهم وتنفع بلادهم».

لم تنقطع علاقة السيدة فاطمة بأهل زوجها بعد وفاته، خاصة أنها كانت تعيش مع حماتها وتخدمها حتى وفاتها بعد 4 سنوات من وفاة ابنها، واستطردت: «لم أشعر بأى تعب وأمراض إلا بعد وفاة حماتى، فقد كانت دائما تدعو لى بشكل مستمر».

وأشارت الأم المثالية إلى تفوق جميع أبنائها، حيث حصل أحدهم على المركز الثالث مكرر فى الثانوية العامة، وواصلت: «ابنى الأكبر مقيم فى السعودية، وعندما أزوره أذهب لزيارة زوجى فى مدفنه».

لا تطلب فاطمة من الله سوى الستر والصحة وإصلاح حال أبنائها جميعا، وأن تكون سيرتهم جيدة مثل سمعة والدهم الذى يشهد له الجميع بالطيبة وحسن الخلق، واستكملت: «أولادى يركزون فى أعمالهم ودراساتهم العليا، لذلك كان لا بد أن أتعاون معهم فى تربية أبنائهم، وأساعدهم على تحمل هموم الدنيا ومشكلاتها».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أستاذة طب أطفال: التهابات الحلق قد تؤدي للإصابة بحمى روماتيزمية