وسيلة لمنع الحمل كادت تنهي حياة هذه الشابة (قصة واقعية)

وسيلة لمنع الحمل كادت تنهي حياة هذه الشابة (قصة واقعية)
وسيلة لمنع الحمل كادت تنهي حياة هذه الشابة (قصة واقعية)

إحدى وسائل منع الحمل الحديثة هي زرع شريحة داخل الذراع، وهي طريقة تعتمد على إفراز هرمون في الدم وتشبه تناول الحبوب ولكن الفرق أنها ثابتة، لأن عدم تناول جرعة واحدة من حبوب منع الحمل قد يتسبب في حدوث الحمل بالفعل.

صحيح أن كل وسائل منع الحمل لها أعراض جانبية، لكن ما حدث مع الشابة البريطانية تاشا يستحق التوقف، حيث تعرضت هذه الشابة التي تبلغ من العمر 20 عاماً فقط لكارثة صحية كادت أن تودي بحياتها.

وقالت تاشا، بحسب موقع «ذا صن»، إنها اختارت طريقة زرع شريحة في الذراع بهدف منع الحمل، وبعد فترة شعرت ببعض التغيرات مثل زيادة الوزن ولكنها لم تنتبه أو تذهب إلى الطبيب لمتابعة آثار اختيار هذه الطريقة لمنع الحمل.

ولكن الأمر تطور حيث بدأت تشعر بالصداع حتى تحول إلى عرض لا يختفي وبدأت تشعر بمشاكل في الرؤية، وعند الذهاب إلى المستشفى اكتشفت أنها تعاني من ارتفاع ضغط الدم وظهور تجمع دموي في المخ أثر على مراكز الإبصار.

واكتشف الأطباء أن السبب وراء كل ما أصاب تاشا هو اضطراب هرموني شديد أحدث هذا الخلل، وأكد الأطباء أن حالة الشابة البريطانية كانت من الممكن أن تصل إلى الموت، ولكنهم حاولوا إنقاذها في اللحظات الأخيرة.

وأكدت الطبيبة بيكي بوربيدج، بحسب الموقع، أن طريقة زراعة الشريحة لمنع الحمل هي طريقة آمنة، وأن ما حدث لتاشا هو حالة نادرة، ولضمان مدى أمان أي وسيلة لمنع الحمل يجب إجراء زيارة للطبيب كل ثلاثة أشهر.

اشترك لتصلك معلومات مهمة عن عالم المرأة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مايا مرسي تستقبل سفيرة فنلندا لمناقشة أوضاع المرأة المصرية