أخبار عاجلة
أوروبا تمنح اللجوء لأكثر من 700 الف في 2016 -
دعماً للأسرى.. إضراب شامل في قطاع غزة اليوم -
أمير قطر وميركل يبحثان التطورات في المنطقة -
العبادي يؤيد إجراء انتخابات محلية في كركوك -
تعرف على أسعار فوانيس رمضان -

طلاب التعليم المزدوج: «ريحنا أهالينا من المصاريف وضمنّا وظيفة»

طلاب التعليم المزدوج: «ريحنا أهالينا من المصاريف وضمنّا وظيفة»
طلاب التعليم المزدوج: «ريحنا أهالينا من المصاريف وضمنّا وظيفة»

للعام الثالث على التوالى تقطع الطالبة تغريد حمدى أحمد الباز، 17 سنة، 30 كيلو يوميا من منزلها بإحدى قرى شربين لتصل إلى مدرستها المقامة داخل مصنع ملابس بمدينة طلخا بالدقهلية، بعد أن التحقت برغبتها ضمن منظومة التعليم المزدوج، لتبدأ يوما شاقا من الدراسة والعمل على ماكينات الخياطة.

وتقول «مكنتش أعرف حاجة عن التعليم المزدوج ودخلت الثانوى الفنى علشان أتعلم الخياطة، لأن كان نفسى أشترى ماكينة وأشتغل عليها في البيت واخترت قسم الملابس، لكن للأسف بعد 5 شهور من الدراسة اكتشفت انى متعلمتش أي حاجة ولا حتى أمسك الإبرة أو أشغل ماكينة تفصيل وحضرت لقاء لصاحب مصنع ملابس أنديجو وشرح أنه تم فتح مدرسة تعليم مزدوج بالمصنع، وشرح الفكرة، وساعتها قلت لازم ألتحق بالمدرسة دى علشان أتعلم وأحقق حلمى، وحولت من المدرسة الفنى العادية للتعليم المزدوج، ومن وقتها وأنا كل حاجة في حياتى اتغيرت، لكن للأسف بعض الناس بتنظر لى على إنى عاملة في مصنع مش طالبة وطلبنا من صاحب المصنع يعمل لنا زيا موحدا عليه بادج المدرسة علشان الناس تصدق أننا بندرس مش مجرد عمال».

ومدرسة أنديجو الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج تقع في الدور الثانى بأحد مبانى مدينة طلخا، حيث تم تقسيم الدور إلى قسمين الأول للمدرسة والثانى لمصنع ملابس متخصص في صناعة البنطلون الجينز.

وفى المدرسة يوجد 68 طالبا وطالبة بالصفوف الثلاثة للثانوى الفنى بينهم 60 طالبة و8 طلاب ذكور وجميعهم موزعون على 3 فصول

ولا يختلف الوضع كثيرا داخل مدرسة «بنك قطن» بالإسكندرية، والتى تنقسم إلى مصنعين أحدهما به ورش التدريب وخط واحد للإنتاج والآخر خطوط متعددة للإنتاج وفى الأول تبدأ طالبات التعليم المزدوج وعددهم 39 طالبة تدريبهم وتعليمهم على صناعة الملابس، بالإضافة لطالبات التدريب المهنى، والتى قام المصنع بإنشاء مدرسة خاصة لهم أيضا لتوفير عمالة مدربة تتوافد الطالبات في الساعة السابعة صباحا لبدء اليوم الدراسى بطابور الصباح، وتقوم كل طالبة بتسليم الموبايل الخاص بها لإدارة المدرسة التابعة للمصنع، بينما تتولى إدارة المدرسة من التربية والتعليم متابعة العملية التعليمية ومشاركة الطالبات في التدريب.

وفى مدرسة المقاولون العرب الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج بالقليوبية، والتى تتبع الإدارة التعليمية بشبرا الخيمة يتعلم الطلاب تشغيل وصيانة المعدات الثقيلة ويرتدى الطلاب خلال الدراسة والتدريب أفرول العمال الأزرق ليشعر الطالب بجدية العمل والتعليم داخل المدرسة.

ويوجد بمدارس التعليم المزدوج مدير ومدرسون تابعون لوزارة التربية والتعليم، ويحصل الطالب على الكتب المدرسية من التربية والتعليم بعد دفع المصاريف التي تقررها الوزارة.

ويلتحق الطالب بالتعليم المزدوج بناء على رغبته، ويتم تحرير عقد بين الطالب وصاحب المصنع أو الشركة والمدرسة ويوضع منه نسخة مع الإدارة التعليمية.

ويدرس الطالب 3 سنوات وتكون مدة الدراسة 11 شهرا ويحصل أسبوعيا على يومين نظرى فقط بالمدرسة، وباقى الأيام عملى داخل المصنع تحت مسؤولية وإشراف متخصصين من المصانع، ويحصل منذ أول يوم في الدراسة على مقابل مادى للتدريب وبدل مواصلات يتراوح ما بين 300 و600 جنيه شهريا.

وتقول تغريد من مدرسة إنديجو «أنا اتعلمت أصنع وأفصل أي حاجة من رسم بالباترون وحتى تغليف المنتج وطول مدة الدراسة بأحصل على بدل تدريب وبدل مواصلات من المصنع، يعنى ريحت عيلتى من المصاريف وأصبحت مستقلة ماليا من أول يوم في الدراسة وكل حاجة اتعلمتها طبقتها عملى حتى إننى أصبحت وأنا في الصف الثالث الآن أعمل 3 ساعات زيادة بأجر إضافى في المصنع بعد انتهاء اليوم الدراسى وأصبح عندى ماكينة في البيت وبأصنع الملابس لكل أسرتى ونفسى أكمل دراستى بالجامعة بجانب الاستمرار في العمل سواء بالمصنع أو في مشروع خاص، ولازم الناس تغير نظرتها لطالب التعليم المزدوج لأنه طالب مميز ويقدر يعتمد على نفسه».

ويبدأ اليوم الدراسى بمدارس التعليم المزدوج التي زارتها «المصرى اليوم» من السابعة والنصف صباحا بطابور الصباح وتحية العلم ويتم تقسيم الطلاب إلى قسمين جزء يتوجه للتعليم النظرى وآخر للتدريب العملى ويتم تبديلهم بعد ذلك بحيث يتمكن الطالب من تحصيل المواد الدراسية وكذلك من التدريب العملى بالورش وتكون الدراسة النظرى يومين فقط والعملى أربعة أيام يكتسب خلالها الطالب المهارات اللازمة للمهنة التي يتدرب عليها.

ويجب على الطالب الانتظام بالدراسة لمدة 11 شهرا حيث يحصل على إجازة لمدة شهر واحد فقط بالتنسيق مع صاحب المصنع ولا يحصل الطالب على أي إجازات استثنائية إلا بموافقة صاحب المصنع وبإخطار من ولى الأمر قبلها بـ 15 يوما، ويحذر صاحب المصنع الطلاب من الغياب المتكرر عن التدريب العملى بالمصنع وإلا تعرض الطالب للفصل.

وفى مدرسة إنديجو ينتشر الطلاب على أقسام المصنع حيث يبدأ الطالب رحلته من كيفية تشغيل الماكينة والخياطة عليها ثم يتعلم الفرش ورسم الباترون ثم القص، كما يتعلم على ماكينات تركيب الزراير والسوست ثم التفصيل، وتوجد منضدة كبيرة لرسم الباترون والقص وأخرى لعمليات ضبط الجودة والبحث عن أي عيوب في الملابس وثالثة لوضع الماركات والمقاسات ورابعة للكى والتغليف وكل قسم من تلك الأقسام يشارك فيه الطلبة والطالبات بجوار فنيين متخصصين تابعين للمصنع.

ويكشف طارق السيد الشوربجى، 18 سنة، خريج، عن محاربة مدرسى التعليم الفنى للتعليم المزدوج قائلا: «للأسف المدرسين في مدارس التعليم الفنى بيحاربوا التعليم المزدوج، بيخوفوا الطلاب الجدد منه حيث فوجئت بأخى يقول لى إن المدرس أكد لهم في الفصل أن الطلاب في التعليم المزدوج بيشتغلوا خدامين عند صاحب المصنع وبعضهم بيشتغلوا عمال نظافة ولا يتعلمون أي شىء، لكن ده مش صحيح وإحنا بنتعلم في المصنع اللى مش ممكن هنتعلمه في المدرسة، ولذلك شجعت أخى أنه يلتحق بالتعليم المزدوج وإن شاء الله لما يخلص هنعمل مشروع خاص مع بعض». وأضاف: «خريجى الجامعات والمدارس الفنية قاعدين في الشارع ومش لاقيين شغل لكن طالب التعليم المزدوج بيشتغل من أول يوم دراسة وبعد التخرج المصانع بتتخانق عليه لأنه مدرب وعنده خبرة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أهالى يرفضون التعاون خوفاً من الضرائب وآخرون يرحبون أملاً فى زيادة المعاش