أخبار عاجلة
هنيدي: هذا ما قاله لي يوسف شاهين -
طاهر رئيسا لبعثة الاهلى فى الإمارات -
قطار يدهس متسولا بمزلقان أرض اللواء -
القبض على هارب من حكم بالسجن 15 سنة في قنا -

10 ملامح اقتصادية مرعبة تحدث في 2017

10 ملامح اقتصادية مرعبة تحدث في 2017
10 ملامح اقتصادية مرعبة تحدث في 2017


أكد هاني توفيق - رئيس الجمعية المصرية للاستثمار المباشر سابقًا - أن هناك 10 ملامح اقتصادية سوف تميز عام 2017 أبرزها إفلاس الشركات وارتفاع أسعار العقارات .

وقال "توفيق" في تدوينة عبر حسابه الشخصي بـ"فيس بوك": "كما طلب بعض الأصدقاء .. بعض ملامح ٢٠١٧: 1. حالات تعثر و إفلاس لبعض الشركات بسبب المديونية الدولارية التى تضاعفت قيمتها بالجنيه المصرى نتيجة التعويم، وبالذات للشركات التى ليس لديها موارد ايرادات دولارية" .. مضيفًا: "2.انخفاض ربحية و تدهور المراكز المالية لمعظم البنوك نتيجة ديون دولارية و اعتمادات مفتوحة و مكشوفة قبل التعويم. هذا معناه ديون كثيرة متعثرة أو مشكوك فى تحصيلها بسبب (١) أعلاه، وكذلك لارتفاع تكلفة الأموال نتيجة رفع سعر الفائدة ٣٪ مرة واحدة".

وأضاف: "3. حالات تعثر الشركات العقارية التى باعت وحدات سكنية على ٧ سنوات أقساط دون إجراء تحوطى بشأن ارتفاع تكلفة مواد البناء و المرافق خلال فترة الإنشاء" .. مضيفًا: "4.مخاطر لمشتريى الوحدات العقارية بالتقسيط من حيث عدم استلام وحداتهم نتيجة السبب المذكور أعلاه" .. مستدركًا: "5.ارتفاع أسعار العقارات الحالية نتيجة ارتفاع تكلفة إنشاء مبانى جديدة" .. متابعًا" "6.عدم توفر العديد من السلع المستوردة وقطع غيار السيارات والأجهزة و المعدات بسبب انعدام المخزون الكافى منها".

وأردف: "7. عدم قدرة المنتج المحلى على الحلول محل المستورد ( ملابس جاهزة ، أثاث خشبى .... وغيرها ) لعدم توفر المعدات الإنتاجية الحديثة و العمالة المدربة على المدى القصير. هذا بالطبع سوف يكون مصحوباً ببعض البطالة الناشئة عن التحول من الاستيراد إلى الانتاج المحلى ثم التصدير ، و ماتستغرقه هذه الفترة من تدريب تحويلى و إعادة تجهيز الوحدات الانتاجية" .. مضيفًا: "8. تخفيض اضطرارى فى مصروفات المدارس الأجنبية و تسرب الكثير من التلاميذ إلى المدارس الأقل تكلفة".

وتابع: "9.كما قلنا سابقاً، ركود تضخمى مصحوب ببطالة ناشئة عن انخفاض القوة الشرائية و ارتفاع اسعار السلع لارتفاع تكلفة المكون الأجنبى" .. مضيفًا: "10. رفع اسعار تذاكر كافة وسائل الانتقال مثل المترو والقطار و النقل العام والخاص بما لايقل عن ٥٠٪ ، ليس فقط لارتفاع سعر الوقود وإنما ايضاً قطع غيار المركبات بمختلف أنواعها، و الاضطرار لزيادة مرتبات الخدمات العامة والمنزلية بما لايقل عن ٣٠٪".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"