أخبار عاجلة
طارق لطفي يبدأ تصوير «بين عالمين» -
سامح الصريطي مطربًا للمرة الأولي -
أول تعليق من أحمد عز بعد البراءة -
شاروخان يهنئ الجريني على أغنية «ظالمة» -
انتحار مجند في المنيا -

استشارى مصر بشركة IBM: اعتدنا على ضغط العمل بالجامعة الألمانية

استشارى مصر بشركة IBM: اعتدنا على ضغط العمل بالجامعة الألمانية
استشارى مصر بشركة IBM: اعتدنا على ضغط العمل بالجامعة الألمانية

كتب وائل ربيعى

قال المهندس حسين فهمى خريج الجامعة الألمانية استشارى مصر بشركة IBM، حاصل على جائزة أفضل استشارى لشركة IBM إنه يذكر أول دخوله للجامعة وكان حلم كبير، مضيفا: "لازلت أتحدث على بيئة العمل التى تحتاجها مصر والبحث العلمى والتجربة فى الجامعة الألمانية مختلفة تماما عن أى جامعة أخرى، الجامعة الألمانية كانت توفر لنا فرصة للإنتاج ليس فقط داخل المواد ولكن خارجها، صنعنا أسرة فى الألمانية متخصصة فى تكنولوجيا المعلومات وعلوم الكمبيوتر وكان الطلاب من الكبار يعلمون الطلاب الأصغر سنا ولا أعتقد أن هذا متاح بالجامعات الأخرى".

 

وأضاف فهمى، خلال حفل تكريمه بالجامعة الألمانية بالقاهرة اليوم، أن متوسط السن للمعيدين كان قريب من الطلاب وكانوا يعاملون الطلاب كالأصدقاء، قائلا: "الجامعة وفرت لنا تواصل كبيرر مع المعيدين واستخدام التكنولوجيا، وهذه البيئة سمحت لنا بالتفوق عند الاحتكاك بالعمل والبيئة الصناعية ونظام التعليم الألمانى القاسى للغاية".

 

وأكد فهمى، أنه تشرف بتكريم الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مؤتمر الشباب وكان هناك 2 من المكرمين من خريجى الجامعة الألمانية، قائلا: "عادة دورى كان الجلوس مع الشركة أو الجهة المختتصة لتطوير نظم المعلومات بالشركة ومن ثم تنفيذ هذه المهام، وبيئة العملIBM  الشركة تواصلت معى عن طريق أحد المواقع الشهيرة للتوظيف 2013 ولا أتوقع أن أترقى فى 2014 وفى نفس سنة 2014 حصلت على جائزة أفضل استشارى، زملائى استغربوا أن واحد مصرى يعمل كده، وتعودنا على العمل الشاق فى الجامعة الألمانية وهذا جعلنا نعتاد على العمل فى البيئة الضاغطة هذه".

 

وأشار إلى أن بيئة العمل تساعد على التنظيم وأداء الأدوار بشكل فعال فى أوروبا دون تشويش أو ضوضاء تؤثر على العمل والقدرات المختلفة، قائلأ: "رحلتى بدأت فى 2008 وكانت منحة للدراسة فى جامعة أولم الألمانية وكانت التكنولوجيا جديدة التى عملنا بها وأجريت بحثى وعدت إلى الجامعة الألمانية وأنجزنا مشروع الروبوت فى السنة النهائية وهناك طلاب تركوا المشروع بسبب زيادة الضغط عليهم وحصلنا على المركز الثانى فى النمسا وأكملنا المسيرة وحصلنا على المركز الأول فى السنة التالية بنفس المسابقة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"