أخبار عاجلة
إرجاء اتمام عملية بيع ميلان لشركة صينية حتى مارس -

التعاونيات الزراعية تطالب الحكومة برفع أسعار توريد المحاصيل الإستراتيجية

التعاونيات الزراعية تطالب الحكومة برفع أسعار توريد المحاصيل الإستراتيجية
التعاونيات الزراعية تطالب الحكومة برفع أسعار توريد المحاصيل الإستراتيجية

تقدم ممدوح حمادة، رئيس الاتحاد التعاونى الزراعى، بمذكرة رسمية إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، للمطالبة بتفعيل المادة (29) من الدستور المصرى وتحديد أسعار المحاصيل الإستراتيجية قبل الزراعة بوقف كافٍ مع تحقيق هامش ربح مناسب للفلاح مشددا على ضرورة عدم رفع أسعار الأسمدة، وعدم تحميل المزارعين أى أعباء أخرى تثقل كاهلهم خاصة فى ظل رفع أسعار المحروقات ومنها السولار الذى يستخدمه المزارعون فى تشغيل جميع الآلات الزراعية المستخدمة فى عملية الزراعة ما ساهم فى زيادة تكاليف مستلزمات الإنتاج الزراعى وزيادة الأعباء على المزارعين .

 

وطالبت المذكرة الرسمية بزيادة أسعار توريد محصول القمح إلى 600 جنيه للإردب، وهذا السعر أقل من السعر العالمى فى الوقت الحالى لكى يغطى تكاليف الإنتاج، ويساهم فى زيادة المساحة المنزرعة، وبالتالى خفض الاستيراد بتوفير العملة الصعبة ورفع سعر محصول قصب السكر إلى 600 جنيه للطن ومحصول بنجر السكر إلى 550 جنيها لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة، والمطالبة بسرعة سداد مستحقات المزارعين لدى الشركات بعد التوريد مباشرة.

 

وشدد حمادة فى تصريحات صحفية السبت على ضرورة توفير الأسمدة لمحافظات الوجه القبلى وخاصة محافظة الوادى الجديد التى تعانى من أزمة فى الأسمدة نظرًا لارتفاع أسعار الطاقة وارتفاع تكاليف النقل، موضحًا أن محافظة الوادى الجديد تعد من المحافظات الواعدة وهى ضمن المحافظات المساهمة فى المشروع القومى لزراعة 1.5 مليون فدان، وبها حوالى 200 ألف فدان منزرعة بمحصول القمح .

 

ولفت حمادة، إلى أن مذكرة مجلس الوزراء تطالب الحكومة بإعلان سعر محصول الأرز قبل زراعته بما يوازى الأسعار العالمية وتفعيل قانون الزراعة التعاقدية بعمل عقود ثلاثية تضمن توفير الكميات المطلوبة لهيئة السلع التموينية وتوفير العملة الصعبة الناتجة عن استيراد المحصول مشيرًا إلى أهمية إعلان أسعار الضمان لمحصول القطن قبل زراعته بوقت كافٍ فى ضوء دراسة الإيرادات والمصروفات لفدان القطن بما يحقق هامش ربح للفلاح مع الاهتمام بزراعة قطن الإكثار بغرض إنتاج التقاوى.

 

وطالب رئيس الاتحاد التعاونى الزراعى بالعمل على زيادة إنتاج وتسويق محصول الذرة كمحصول إستراتيجى مهم لغذاء الإنسان والحيوان ولأنه يدخل ضمن مكونات رغيف العيش وأيضًا فى صناعة أعلاف الثروة الحيوانية والداجنة وإنتاج الزيوت ما يستلزم الاهتمام بزراعته وتحديد أسعاره بما يضمن هامش ربح مناسب يشجع المزارعين على زراعته ولأنه يوفر مياه الرى بزيادة مساحة زراعته على حساب المساحات المقررة لزراعة الأرز، للحد من استيراد الحبوب وتوفير النقد الأجنبى.

 

وطالب ممدوح حمادة، الحكومة بتوفير تقاوى الذرة كمًا ونوعًا بمواصفات عالية الجودة والإنتاج، وتسهيل قيام الجمعيات الزراعية بتسويق محصول الذرة بأنواعه مع توفير التمويل اللازم وتحديد جهات استلام المحصول وصرف المستحقات، والتوصية لدى مراكز البحوث الزراعية باستنباط سلالات جديدة من التقاوى عالية الجودة والإنتاج من محصول الذرة الصفراء، والعمل على إنشاء وحدات لتجفيف حبوب الذرة وتوفير الصوامع بمناطق زراعة الذرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود