أخبار عاجلة
التحقيق مع 6 متهمين خطفوا صاحب مقهي بالهرم -
السيطرة على حريق بشقة سكنية بطوخ -
حبس عصابة «تهريب الأدوية» 15 يوما -
مونشنجلادباخ يعمق جراح انجولشتات -
اتحاد الكرة ينعي والد أبوتريكة -
لاتسيو وميلان يواصلان صحوتهما في الدوري -
كين «المئوي» يضع توتنهام في وصافة الدوةري -

الشرقية: خسائر متلاحقة وسعر لا يتناسب مع التكلفة

الشرقية: خسائر متلاحقة وسعر لا يتناسب مع التكلفة
الشرقية: خسائر متلاحقة وسعر لا يتناسب مع التكلفة

أعرب عدد من مزارعى بنجر السكر بمحافظة الشرقية عن استيائهم بسبب انخفاض سعر الطن، مقارنة بالمصروفات التى يتم إنفاقها على المحصول من أسمدة زراعية وأدوية وعمالة، مطالبين بزيادة سعر التوريد رأفة بهم.

وقال مزارعون إن الخسائر تلاحقهم بسبب زراعة البنجر، وأن أهم المشكلات التى تواجههم تتمثل فى توريد المحصول لدى المصانع وتركه على الطرقات مما يؤدى إلى فقد نسبة كبيرة من السكر وضمور المحصول، مؤكدين أن بنجر السكر من الزراعات الإستراتيجية التى يجب أن تولى الدولة اهتماما كبيراً بها، خاصة أنه أقل فى التكلفة من قصب السكر، علاوة على أن دورة إنتاجه سريعة ولا تستغرق 130 يومًا، ويتم زراعة عروتين سنوياً، ما يؤدى إلى وفرة المعروض والاستغناء نهائياً عن الاستيراد فى حال توافر المصانع ورغبتها فى الإنتاج.

وقال المهندس ماهر عبدالقادر، مدير عام الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة بالمحافظة، إن الشرقية تعد ثالث محافظة من حيث زراعة محصول البنجر وأولى المحافظات من حيث جودة السكر، ويتم زراعة مساحة قدرها 65 ألف فدان من المحصول بخلاف العام الماضى الذى وصلت فيه المساحة المزروعة إلى 80 ألف فدان، لافتاً إلى أن تراجع الفلاحين عن زراعته يأتى بسبب التوجه لزراعة الأرز بالإضافة إلى بعض المشكلات التى تواجههم فى التوريد.

ولفت إلى أنه تم توريد طن البنجر العام الماضى مقابل 275 جنيها، بالإضافة إلى حصول المزارعين على مبالغ زيادة حسب جودة المحصول ونسبة السكر به، تصل إلى 465 جنيها للطن الواحد، وأنه لم يتم الإعلان عن السعر للعام الحالى حتى الآن، مضيفا أن المديرية تشن حملات توعية وندوات تثقيفية لمزارعى البنجر إلى جانب إمدادهم بالأسمدة الزراعية التى يحتاجها المحصول، كما أن الشركات المنتجة للسكر تتعاقد مع المزارعين لتوريد المحصول وهى شركات الدلتا للسكر بالحامول، والدقهلية للسكر، والنوبارية، والإسكندرية، والنيل، مؤكداً أنه جار إنشاء مصنع لتصنيع السكر بمدينة الصالحية الجديدة على مساحة 365 فدانا، وفور تشغيله سيتم حل أزمة التوريد وزيادة الإنتاج.

وقال رائف تمراز، عضو مجلس النواب عن مركز الحسينية، إن محصول بنجر السكر من المحاصيل الإستراتيجية، إلا أنه فى الآونة الأخيرة تراجع عدد كبير من المزارعين عن زراعته بسبب عدم تناسب سعر المحصول مع مستلزمات الإنتاج التى لا توفر هامش ربح للمزارعين، خاصة أن مصر فى حاجة ماسة لسد فجوة غلاء أسعار السكر.

وطالب بتكاتف الحكومة مع الفلاح ودعمه أسوة بباقى الدول، مؤكداً أن الاقتصاد المصرى زراعى، ولابد من العمل على تصدير المحاصيل الزراعية بدلا من استيرادها.

وقال المهندس على شريف، مدير عام الرقابة على الصادرات والواردات بالمحافظة، إن سعر كيلو السكر وصل إلى 13 جنيها، ولابد من رفع سعر طن البنجر للضعف حتى يقبل المزارع على زراعته، مشيراً إلى أن سعر الطن الحالى يظلم الفلاح ويعود على الشركات المنتجة بالمكسب، حيث يتم استيراد ما بين 700 إلى 800 ألف طن سكر من الخارج، فى حين أن الإنتاج المحلى حوالى 70%، وبالتالى لابد من رفع سعر المادة الخام فى ظل فرق سعر الدولار لتعود المنفعة على الفلاح وتوفير العملة الصعبة.

وطالب بتغيير استراتيجية الزراعة فى مصر لتشجيع الفلاح على زراعة المحاصيل التى تستوردها الدولة، خاصة المحاصيل الزيتية كالذرة وعباد الشمس حيث يتم استيراد نحو 90% من المستخدم منها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اليوم السابع: مفاجآت خطة "الفراعنة" لترويض "الخيول"