أخبار عاجلة
تضحيات الشهداء وجبران تزين قاعات الاختبارات -
خالد علي.. محامي أرض مصر «بروفايل» -
علي عبد العال يستقبل رئيس بيلا روسيا -
خالد علي: حكم مصرية تيران وصنافير واجب النفاذ -
ضبط سائق بحوزته 6 كيلو حشيش في العجوزة -

تحريات أمنية على طلاب كلية التربية

تحريات أمنية على طلاب كلية التربية
تحريات أمنية على طلاب كلية التربية

استنكر نائب برلماني وخبير تربوي، مطالبة عضو لجنة التعليم بالبرلمان النائب فايز بركات بضرورة عمل تحريات أمنية على أي طالب يتقدم لكليات التربية، لمنع عملية اختراق منظومة التعليم ومهنة التدريس بشكل خاص من قبل التيارات والجماعات المتطرفة.

وقالا إن المقترح من شأنه عقاب النشء على أمور سياسية لا دخل لهم بها، فضلًا عن أنه يهيئ هذه الكليات للمحسوبية والواسطة مثلما يحدث في بعض الكليات، ما يكرس إقحام السياسة في العملية التعليمية.

وكان النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب طالب بضرورة عودة كشف الهيئة على الطلاب المتقدمين للالتحاق بكلية التربية، لمعرفة الاتزان النفسي والقدرة الجسمانية للطالب على ممارسة مهنة التدريس.

إضافة إلى عمل تحريات أمنية عن أي طالب يتقدم للكلية، لمنع عملية اختراق منظومة التعليم ومهنة التدريس بشكل خاص من قبل التيارات والجماعات المتطرفة، مبررة ذلك بأن "هناك مدارس مخترقة من قبل عناصر جماعة الإخوان، ولم يتخذ أي إجراء ضد هؤلاء المدرسين والمدرسات المنتمين للجماعة"، حسب قولها.

وقال إبراهيم عبدالنظير مصطفى، عضو مجلس النواب، إن "المقترح يعمل على المزيد من الانقسام بين فئات المجتمع، ويكرس لمبدأ الواسطة الذي تشهده بعض الكليات، فضلًا عن أنه يخالف التقاليد والأعراف التي تحاسب الفرد على سلوكه وليس على أساس أفكاره ومعتقداته مثلما أكد الدستور والقانون".

وتوقع مصطفى، في تصريحات إلى "المصريون"، أنه "حال مناقشة هذا الأمر تحت قبة البرلمان سيتم رفضه شكلًا وموضوعًا"، مضيفًا: "هذه المقترحات لا تقبل النقاش حتى وإن كانت النوايا من وراءها حسنة".

وأكد شف عضو مجلس النواب، أنه "لا يمكن التفتيش في نوايا الطلاب لمعرفة من سينتمي للإخوان ومن سينتمي للجماعات الإسلامية ومن سيسير على خطى الليبراليين والعلمانيين حتى نستطيع الجزم بهذه المعتقدات التي يتحدث عنها النائب فايز بركات".

وأشار إلى أن "المرحلة الحالية لا تتطلب مزيد من الانقسام بين فئات المجتمع خاصة أن من يدخل تلك الكليات أبناء الطبقة الكادحة وفي حال تطبيق هذه التحريات سيتم حرمانهم منها بدعوى الإرهاب والأمن والآمان وتخريج مدرس لا يحمل أفكار متطرفة".

ووصف عبدالحفيظ طايل، رئيس مركز الحق في التعليم، اقتراح عضو لجنة التعليم بـ"الكارثي" لأنه سيقضي على الكفاءة ويصيب الطلاب بالإحباط لتحميلهم فوق طاقتهم خاصة وأنه لا علاقة لهم بالأمور السياسية.

وأضاف أنه لا يمكن محاكمة الطفل على أفكار ومعتقدات أسرته أو حتى على أفكاره السياسية طالما لم يجبر الطلاب على الاعتقاد بها.

وتابع طايل في تصريحات إلى "المصريون"، أن "هناك قانون ينظم العملية التعليمية ويشمل الثواب والعقاب وفي حال تطرق أي معلم إلى الأمور السياسية يتم تطبيق العقوبات الرادعة عليه، ومن يلتزم بالسلوكيات والآداب العامة فلا يمكن معاقبته على آراءه ومعتقداته حتى لو خالفت آراء النظام طالما لم ينتج عنها أي ضرر يمس العملية التعليمية".

واستدرك: "في حال تطبيق هذه التحريات الأمنية ففي رأيي أن الدولة تكرس لنظام أمن الدولة الفائت خاصة وأن هذه الرقابة بمثابة عقاب للطفل على أفكار ومعتقدات غيره وهذا ظلم بين أتمنى أن يرفضه البرلمان بشكل قطعى".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"