أخبار عاجلة
فايد أمام البرلمان: لن نتوقف عن دعم زراعة القمح -
وزير الزراعة: مستمرون في دعم محصول القمح -
محمود بدر: «طوابير العيش رجعت زي أيام مبارك» -
«خارجية النواب» تلتقى سفير كوريا الجديد -
كمال أحمد: مصر لن تركع أمام الإرهاب -

وزير الأوقاف بمنتدى تعزيز السلم بالإمارات: مشروعية الدولة الوطنية أمر مهم

وزير الأوقاف بمنتدى تعزيز السلم بالإمارات: مشروعية الدولة الوطنية أمر مهم
وزير الأوقاف بمنتدى تعزيز السلم بالإمارات: مشروعية الدولة الوطنية أمر مهم

كتب إسماعيل رفعت

أكد وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة في كلمته بالجلسة الافتتاحية بمنتدى تعزيز السلم بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن بيان مشروعية الدولة الوطنية بات أمرًا في غاية الأهمية في واقعنا المعاصر لسد جميع أبواب الشبهات في ذلك على المتطرفين ، وأن أسس المواطنة المتكافئة مكفولة لجميع المواطنين على حد سواء في الدولة الوطنية.

وأضاف، الوزير، أن أكثر التنظيمات والجماعات الدينية والأيدلوجية المتطرفة إما أنها لا تؤمن بالدولة الوطنية أصلاً ، أو أن ولاءها التنظيمي مقدم مرات ومرات على ولائها الوطني ، فالفضاء التنظيمي لدى هذه الجماعات المتطرفة أرحب وأوسع وأهم مائة مرة ومرة من الدولة الوطنية لديهم.

وشدد الوزير، على أن الإسلام لم يضع قالبا جامدًا لنظام الحكم لا يمكن الخروج عنه ، إنما وضع أسسا ومعايير متى تحققت كان الحكم  رشيدًا يقره الإسلام ، وفي مقدمتها مدى تحقيق الحكم للعدل والمساواة وسعيه لتحقيق مصالح البلاد والعباد ، ولا إشكال بعد ذلك في الأسماء أو المسميات ، لأن العبرة بالمعاني والمضامين لا بالأسماء ولا بالمسميات ، وإلا فإننا لطالما طالنا في بطون كتب التاريخ أن الخليفة العباسي الأول لقب بأبي عبد الله السفاح لكثرة ما سفك من الدماء ، وكان يقتل على الهوية القبلية.

وقال الوزير: أننا في حاجة ملحة إلى إعادة قراءة تراثنا الفكري قراءة دقيقة واعية تفرق بين الثابت والمتغير، بين ما ناسب  عصره وزمانه ومكانه من اجتهادات الفقهاء وما يتطلبه عصرنا ومستجداته من قراءة جديدة للنصوص يقوم بها أهل العلم والاختصاص بحل إشكاليات الحاضر ، وبخاصة فيما يتصل بأحكام المواطنة  ، إلى جانب تأصيل فقه العيش الإنساني المشترك بما يتطلبه من تمكين غير المسلمين من أداء شعائرهم وحماية دور عبادتهم ، وبيان أن أمن الأوطان والمواطنين لا يتجزأ بل إنه لا يتحمل التجزئة أو التصنيف ، وقد ذكر الإمام ابن حزم (رحمه الله) أن من كان بيننا من غير المسلمين وجاء من يقصدونهم بسوء وجب علينا أن نخرج لحمايتهم بالسلاح وأن نموت دون ذلك ، لا أن نستحل دماءهم أو أموالهم أو أعراضهم.

ولفت الوزير، إلى أن لمن يعيشون مع المسلمين من غير المسلمين أن يبنوا بموافقة ولي الأمر ما تدعو إليه الحاجة من دور عبادتهم فإن عجزوا عن ذلك لضيق ذات اليد فلولى الأمر أن يبني لهم منها ما تقتضيه الحاجة وتقوم به ، وما ذاك إلا لعظمة شريفنا وإشاعها وسماحتها التي جاءت رحمة للعالمين ، ونحن قادرون معًا على أن نصنع ونحقق شيئا هاما فهلُمّ نعمل معا لصالح ديننا وأمننا وحياتنا وصالح الإنسانية.

وقال د. محمد البشارى امين عام المؤتمر الاسلامى الاوربى، ان ملتقى الثالث يناقش قضية جد خطيرة في مسار الفكر الاسلامي المعاصر هي قضية ماهية الدولة و تحديد طبيعتها و أدوارها الإقليمية و العالمية و ماهي الأدوار المنوطة للمكونات الدينية و الثقافية في الدفاع اللحمة الوطنية و قطرية الدولة و تأصيل الولاء لها دون للجماعات العابرة للحدود.

وأكد الشيخ عبدالله بن بيه القيادى بمنتدى تعزيز السلم فى المجتمعات المسلمة الجارى انعقاده بالامارات العربية، على ضرورة التعاون على أساس البر و التقوى لتحقيق السلم و الأمن المجتمعي و الشهود الحضاري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"