أخبار عاجلة
الإسلامبولي يكشف مفاجأة عن قرار حجز خالد علي -
اليوم .. السيسي يستقبل مستشار النمسا -
ديل بوسكي يختار المرشح للفوز بدوري الأبطال -
النصر يبحث عن بديل لعبدالغني -
رئيس أهلى طرابلس يكشف حقيقة رحيل طلعت يوسف -
جمعه يقود هجوم المصرى امام اسوان -
الانتصار الثالث للبدري خارج مصر -
عبد السلام:لا توجد مفاوضات مع الحضري -
بعثة الزمالك تصل القاهرة غداً -
حكام مباريات الأربعاء في الأسبوع الـ 30 للدوري -

هنا «دار إشراقة للأيتام».. قصر فخم يتحول إلى «وكر تعذيب» (ملف خاص)

هنا «دار إشراقة للأيتام».. قصر فخم يتحول إلى «وكر تعذيب» (ملف خاص)
هنا «دار إشراقة للأيتام».. قصر فخم يتحول إلى «وكر تعذيب» (ملف خاص)

بمنطقة الثورة الخضراء، بمدينة الشيخ زايد بأكتوبر، تقع دار إشراقة لرعاية الأيتام، البالغة مساحتها 5 أفدنة.

وصلنا إلى الدار عن طريق «تاكسى»، كان يقف بجوار أحد المولات الشهيرة، سائقه لأول وهلة قال لنا «إنتوا عاوزين الحضانة بتاعة عاطف عبيد»، بالسيارة انطلقنا نحو 10 دقائق حتى وصلنا إلى وجهتنا.

والتقت «المصرى اليوم» بالعاملين بالدار وجيرانها، وكانت المنطقة الكائنة بها دار الأيتام التى تأسست فى العام 2002 كوقف خيرى كتبه عاطف عبيد، رئيس مجلس الوزراء الأسبق باسم الأطفال شديدة الهدوء.

والشارع الكائن به الدار توجد به 6 فيلات مساحتها شاسعة، وباقى المنطقة أراضى صحراء خالية، يحميها خفراء مقابل أجر شهرى، استوقفنا اثنان منهما، وطلبا منا عدم تصويرهما أو المنطقة «إحنا هنا بنحمى الأرض».

وقال أحد الخفراء: «ساعات كنا بنحمى الأطفال عندما يبكون ويتوسلون إلينا، ويحاولون الهروب إلى الشارع، ولكن مُشرفة بالدار سبتهم بألفاظ نابية لشكواهم إلينا، ولولا كونها سيدة لاعتدينا عليها».

على واجهة دار الأيتام يافطة مكتوب عليها أنها حضانة دولية للأطفال، صريخ الأطفال طوال الأيام الماضية تحول إلى ضحكات وبهجة لأنهم هتفوا لدى دخول مربيات دار الأورمان وبحوزتهن الطعام: «هيه جابوا لنا أكل». قوات الشرطة لم تكن موجودة بالدار أو محيطها، عمال التراحيل بالمنطقة يلعنون ما يسمونه «قسوة القلب»: «ملعون أبوالفلوس اللى تخلى حد يعذب أطفال زى الورد»، يقول عم حسن الشافعى، جانينى، إنه كان يقطف المحصول ويوزعه على الأطفال ليلاً فى غياب المشرفين على الدار، وإن الأطفال كانوا بيصعبواعليه، مؤكداً رغم فخامة دار الأيتام التى على مساحة قصر إلا أنه بداخلها وكر للتعذيب.

روى عدد من الأطفال ضحايا دار«إشراقة» حكايات تعرضهم للموت، ورصدت «المصرى اليوم» قصص العذاب من قلب المأساة، إذ أكدوا أن عدداً من المسؤولين بها «كانوا بيربطونا في رجل السرير ويضربونا بالعصا»، وأضافوا أن مدير الدار كان يحبسهم داخل الغرف حتى الصباح، والآن هم يشعرون بالسعادة لأنهم لن يتعرضوا للتعذيب مرة أخرى بالدار وسيحققون أحلامهم ويتفوقون في المدرسة.المزيد

«أنا رأيت ما لم تره عين، وسمعت ما لم تسمعه أذن، كل ألوان العذاب تعرض لها الأطفال».. هكذا يلخص خالد محمود، إخصائى اجتماعى بدار أيتام إشراقة ما سماه «مأساة يتامى الدار».المزيد

قالت الدكتورة عزة عبدون، مدير عام الإدارة العامة للأسرة والطفولة بوزارة التضامن الاجتماعى، إنها لم تتحمل أن ترى ما تعرض له أطفال دار أيتام إشراقة، ولم يزر عينيها النوم طوال 3 أيام مكثت فيها داخل الدار، مضيفة: «هناك مآس رأيتها بعينى فى هذا المكان الموحش، وجوع وأنين الأطفال جعلنى لا أستطيع النوم».المزيد

بدأت نيابة أول أكتوبر، بإشراف المستشار أحمد الأبرق، المحامى العام الأول، أمس، التحقيق مع المتهم عمرو زكى، المشرف على دار أيتام إشراقة بمدينة الشيخ زايد، المملوكة لأرملة عاطف عبيد، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، فى قضية اتهامه بالاعتداء على 16 طفلاً بدار الأيتام، وتعريض حياتهم للخطر عن طريق تعذيبهم.المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فتاة عربة البرجر: وزير التنمية المحلية وعدنى بالأكل من عربتى