أخبار عاجلة
نجم غزل بورسعيد ينتقل رسميا للإسماعيلي -
فيديا بالان تتعلم رقص الهيب هوب -
كانجانا رانوت إمرأة عجوز تبلغ من العمر 80 عاماً -
إختراق الحساب المصرفي الخاص بـ" ناكول ميهتا " -
"راجينيكس" يدخل عالم السياسة قريباً -
ايزابيل جولارت بصحبة كيفين تراب فى مهرجان كان -
سيد محمود يكتب .. صبري فواز صنايعي تمثيل -
نجلاء بدر تنفى وجود خلافات مع هيفاء وهبى -
أسعد بن طارق يستقبل السفير الياباني -

رسالة سعودية لـ«السيسي»: لا تنتظر دعمًا

رسالة سعودية لـ«السيسي»: لا تنتظر دعمًا
رسالة سعودية لـ«السيسي»: لا تنتظر دعمًا

قال الكاتب السعودي المعروف صالح الفهيد، إن بلاده أرسلت رسالة واضحة للرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد مقاطعة وزراء الخارجية الخليجيين لاجتماعات  الدورة الـ146 لمجلس وزراء الخارجية العرب بالقاهرة.

وقال «الفهيد» في تدوينة له عبر موقع التغريدات القصيرة «تويتر» :«الرسالة السعودية التي وصلت للسيسي: لا تطلب ولا تنتظر دعما من دول الخليج العربية، وأنت "تتموضع" في المحور الروسي الإيراني السوري».

وتأتي مقاطعة وزراء خارجية دول الخليج لاجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد بمقر الجامعة العربية، في ظل التباين حول ملفات عدة، أبرزها الموقف من الأزمة السورية، والتقارب المصري مع إيران، الأمر الذي تعتبره دول الخليج خصوصًا يشكل أكبر تهديد إستراتيجي لها؛ في ضوء سيطرة طهران على دول عربية منها لبنان والعراق وسوريا، وأخيرًا اليمن.

الخلاف بين القاهرة والعواصم الخليجية كانت له تداعيات شديدة علي الجامعة العربية، فلأول مرة منذ سنوات طويلة تعاني الجامعة العربية من أزمة مالية طاحنة، تعجزها عن دفع رواتب مسئوليها ومنظماتها وموظفي الأمانة العامة؛ مما دفع عددًا لا بأس من العاملين بها لتقديم استقالاتهم في ظل ما يتردد عن احتمالات تخفيض الجامعة للرواتب ومكافآت نهاية الخدمة.

يأتي هذا في الوقت الذي رأى فيه السفير عبد الله الأشعل، مساعد وزير الخارجية السابق، أن غياب وزراء الخارجية الخليجيين، وعدد من نظرائهم، في عدة دول عربية، عن الاجتماع الوزاري؛ يؤكد الأزمة التي تمر بها العلاقات المصرية العربية، خاصة الخليجية، مرجحًا أن يكون هذا الغياب جزءًا من محاولة الضغط على القاهرة؛ لتعديل سلوك الدبلوماسية المصرية فيما يتعلق بأزمات سوريا، واليمن، وبشكل مغاير ليبيا.

وأشار إلى وجود توجه سعودي؛ لتكريس نوع من القطعية من جانب دول الخليج مع مصر، لاسيما أن تبني مصر لمواقف متباينة مع الموقف السعودي في الأزمة السورية والتقارب بين القاهرة، وكل من بغداد وطهران، قد زاد من استياء الخليجيين في ظل توتر علاقاتهم مع العراق وإيران.

 ولفت إلى أن "الخلافات بين مصر ودول الخليج والمغرب؛ سيكون لها تأثير سلبي على أعمال القمة العربية في الأردن، ومستوى التمثيل بها، فضلًا عن قدرتها على اتخاذ قرارات قوية؛ في ظل تمادي حكومة بنيامين نتنياهو، في إفشال حل الدولتين، وتفاقم الأزمات في سوريا، واليمن، وليبيا، والعجز عن مواجهة تنامي النفوذ الإيراني داخل عدد من دول المنطقة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فتاة عربة البرجر: وزير التنمية المحلية وعدنى بالأكل من عربتى