أخبار عاجلة
المساعيد.. «مردوخ» الكويت وعميد صحافتها -
شرطة المسطحات المائية تضبط 311 مخالفة متنوعة -

ردود أفعال غاضبة بعد نشر مأساة «تجارة الجسد»: شباب الحوامدية قدموا بلاغاً إلى النائب العام واستعانوا بتحقيق «المصرى اليوم»

كشف تحقيق «المصرى اليوم» المنشور، أمس، بعنوان «أسرار عالم تجارة الجسد»، النقاب عن العالم السرى لمعاناة بعض الفتيات القاصرات ممن يقدمن أجسادهن تحت ضغط الأهل لراغبى المتعة من العرب، وتوالت رود الأفعال الغاضبة على المستوى الشعبى والحقوقى والبرلمانى ضد «مافيا الاتجار بالقاصرات».

وقدم شباب من منطقة الحوامدية، رافضون تلك الممارسات، بلاغاً إلى النائب العام، واستعانوا بتحقيق وفيديوهات «المصرى اليوم» كوثيقة رسمية لهذه التجارة المحرمة وغير القانونية، وسط مطالبات حقوقية بشطب أى محام من نقابة المحامين حال ثبوت تورطه فى هذه الممارسات غير الإنسانية.

واصلت الجريدة تقديم شهادات ترصد مأساة القاصرات من ضحايا «الزواج السياحى من العرب»، وقالت إحداهن، تزوجت وعمرها 14 عاماً: «باعونى فى صفقة شيطانية، وأمى تركتنى أعانى الضياع والحرمان».

بينما تتحدث ضحية أخرى عن معاناتها وأحلامها قائلة: «أنا حالياً عايشة مع راجل فى سن جدى ومتحملاه غصب عنى.. منتظرة موته عشان الميراث وأتجوز اللى بحبه.. وبنات كتير عملت كده بعد ما جوزها العربى اتوفى اتجوزت غيره».

كاريكاتير تحقيق «تجارة الجسد»

قالت الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، إنها صدمت مما قرأته، حيث إنها اطلعت على تحقيق «تجارة الجسد » 3 مرات، موضحة أنها تدرس تقديم طلب رسمى لنقابة المحامين برصد المحامين الذين يستغلون القانون فى أعمال اتجار بالنساء ومخالفات لإحالتهم للتحقيق وشطب عضوياتهم ومنعهم من مزاولة المهنة. المزيد

أحمد كريمة - صورة أرشيفية

أشاد عدد من الحقوقيين والقانونيين بما نشرته «المصرى اليوم». وقال ياسر عبدالجواد، المستشار القانونى لمؤسسة قضايا المرأة، إن ما يحدث في بعض القرى من الزواج لمدد معينة مقابل أموال اتجار بالنساء، موضحاً أن زواج الفتاة أكثر من مرة بالشهر يدخل ضمن صور الاتجار بالبشر. المزيد

كاريكاتير تحقيق «تجارة الجسد»

قالت الفنانة إلهام شاهين ، إن ما يحدث بالحوامدية وقراها ظاهرة مؤسفة، وإن فيلم «لحم رخيص» رصد الظاهرة خاصة بقرية المناوات أثناء مرحلة التصوير. المزيد

زينب .ص إحدى حالات الزواج من ثرى عربى يكبرها بـ30 عاماً

«خديه معجبكيش خدى منه شوية فلوس وحتة دهبة».. بهذه الجملة تزوجت زينب ص، «البالغة من العمر 14 عاما، من رجل عمره 47 عاما تحت ضغط من والدتها التى أقنعتها بالزواج منه فى ظل غياب والدها المتوفى. وتقول «زينب» إحدى ضحايا زواج القاصرات و«الزواج السياحى» من عرب: «أبلغ من العمر حاليا 28 عاما وزوجى أصبح عنده 61 عاما وأنجبت منه أربعة أطفال وزواجى منه بعقد عرفى لم يوثق حتى الآن». وتضيف: «باعونى فى صفقة شيطانية، وأمى تركتنى أعانى الضياع والحرمان، وزوجى أخذ منى طفلين وسافر لبلده واحتجزهما عنده مش عارفه أرجعهم ولا عارفه أسافر لهم». وتابعت: «بمجرد إنك تنضجى تبدأين بالبحث عن الحب مع شاب من سنك وهذا ما فعلته الآن، حيث أشعر بالسعادة والحب فى علاقتى بأحد شباب الحوامدية، إلا أنه متزوج وأنتظر بفارغ الصبر موت زوجى حتى أتزوج ممن أحب». المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"