أخبار عاجلة
عاجل..ضبط مسئول كبير في الضرائب لتقاضيه رشوة -
"الإفتاء" تستطلع هلال رجب مساء اليوم -
برشلونة يدفع ريال مدريد لحل أزمة لاعبه -

«التعويم والتضخم».. يهددان بزيادة معدلات الفقر لـ 30%

«التعويم والتضخم».. يهددان بزيادة معدلات الفقر لـ 30%
«التعويم والتضخم».. يهددان بزيادة معدلات الفقر لـ 30%

أكد خبراء أن هناك عدة عوامل تساهم فى زيادة الفقر بصفة عامة فى محافظات مصر، فضلا عن تركز الفقر فى محافظات تعانى من الحرمان، لافتين إلى أن البيانات تشير إلى زيادة معدل الفقر فى المناطق الريفية مقارنة بالمناطق الحضرية، ويمثل معدل الفقر فى ريف الوجه القبلى نحو 56.7 % ريف الوجه القبلى، مقابل 27.4 % فى حضر الوجه القبلى، بينما بلغت النسبة 19.7 % فى ريف الوجه البحرى مقابل 9.6 % فى حضر الوجه البحرى.

وشددوا على ضرورة التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص، للعمل على تحسين البنية الأساسية فى المحافظات الأكثر فقرا مع وضع برامج اجتماعية للفقراء تسهم فى تخفيف حدة الفقر، بالإضافة إلى إيجاد عوامل تسهم فى الحد من الفقر منها تحسين خدمات التعليم ونشره، وزيادة الاستثمارات وتوفير فرص عمل واستغلال الفرص المتاحة فى كل محافظة.

فى السياق نفسه، قالت الدكتورة عاليا المهدى، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية الأسبق، إن مصر تعانى من زيادة معدل الفقر بصفة عامة، متوقعة حدوث قفزة جديدة فى معدل الفقر ليتجاوز نحو 30% مقابل معدلاته الحالية، والبالغة حاليًا 27.6% وفقا لبيانات 2015.

وتشير البيانات إلى أن هناك زيادة متوالية فى معدلات الفقر، حيث بلغ عام 2015 نحو 27.6 %، مقابل نحو 26.3 % عام 2012 - 2013 بينما كانت النسبة 25.2 % عام 2010-2011.

ودعت المهدى، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، إلى ضرورة تخفيف القيود على المحافظين وتطبيق اللامركزية فى القرارات، بما يتيح لكل محافظ اتخاذ ما يلزم من إجراءات تسهم فى زيادة الاستثمارات فى محافظته، واستغلال الفرص المتاحة فيها وأيضا عمل إجراءات تسهم فى تخفيف حدة الفقر من خلال الاهتمام بالبنية الأساسية من خلال الاعتماد على القطاع الخاص من خلال منحه مزايا تشجعه على العمل فى المحافظة، مطالبة بضرورة إيجاد مزايا للاستثمار فى المحافظات، خصوصًا الأكثر فقرًا منها منح أراض مجانية، أو توفير مزايا غير ضريبية، بالإضافة إلى الاهتمام بتحسين وسائل المواصلات للربط بين هذه المحافظات والمحافظات الأحسن حالا من يقلل من معدلات الهجرة الداخلية بحثًا عن فرص حياة وعمل.

وتشير بيانات الخطط الحكومية المتتالية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، إلى تخصيص استثمارات فى مجالات البنية الأساسية والتعليم والتدريب، فضلاً عن استثمارات إضافية للاهتمام بالعشوائيات وكلها مشروعات تسهم فى الحد من معدلات الفقر.

من جانبه، قال الدكتور ماجد عثمان، رئيس المركز المصرى لبحوث الرأى العام «بصيرة»، إن علاج الفقر يبدأ أولا بتحديد أسباب الفقر فى كل محافظة، موضحا أن الأسباب تختلف من منطقة إلى أخرى، مشيرا إلى أن معدلات الفقر أقل فى المناطق الحضرية مقارنة بالريف بالإضافة إلى أن الفقر أقل أيضا فى محافظات الوجه البحرى مقارنة بالصعيد.

وفيما يتعلق بتراجع معدل الفقر فى بورسعيد إلى نحو 6.8 %، كما أظهرت بيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، قال إن هناك عدة عوامل ساهمت فى تراجع الفقر فى المحافظة، منها وجود حركة تجارية بها، فضلاً عن ارتفاع معدلات التعليم بها، بالإضافة إلى توافر رؤوس أموال ساهمت فى إقامة مشروعات، وبالتالى توفير فرص عمل وكلها عوامل تصب فى الحد من معدلات الفقر فى المحافظة.

وحذر عثمان، من تنامى معدل الفقر، خصوصا فى محافظات الصعيد، ما يزيد من معدل الهجرة الداخلية والتى تؤدى إلى الضغط على المدن الكبرى، موضحا أنه عادة ما يتجه سكان الصعيد إلى البحث عن فرص بديلة فى مدن الإسكندرية والقاهرة، بينما يتجه أهل المدن فى الوجه البحرى إلى البحث عن فرص بديلة فى الجانب الآخر من خلال الهجرة غير الشرعية.

وقال إنه كانت هناك برامج متعددة لمكافحة الفقر والتقليل منه، إلا أن ثورة يناير أوقفت مؤقتا مثل هذه البرامج وقللت من تأثيرها، مشيرا إلى ضرورة استئناف هذه البرامج مع وضع حلول مناسبة لكل محافظة بدلا من الحلول العامة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بنى سويف: قرى فى طى النسيان.. والأهالى: «البيوت هتقع علينا»
التالى القرى الأكثر فقراً مشاكل حاضرة.. ودولة غائبة