أخبار عاجلة
زوران ينقذ النصر من كارثة -
مجموعة مصر- مدافع غانا يودع أمم إفريقيا -
ماذا قال زيدان عقب الهزيمة من سيلتا فيجو؟ -
فان جال ينفي خبر اعتزاله -
المقاولون يستضيف أبوكبير اليوم وديا -

«المصرى اليوم» ترصد فى تحليل للعينات بمركز معتمد : الدواء المحلى علاج لا يشفى

«المصرى اليوم» ترصد فى تحليل للعينات بمركز معتمد : الدواء المحلى علاج لا يشفى
«المصرى اليوم» ترصد فى تحليل للعينات بمركز معتمد : الدواء المحلى علاج لا يشفى

ما بين الاتهامات بوجود فارق فى المادة الفعالة بين العلاج المصرى والمستورد، وسوء النقل والتخزين للأدوية وتعرضها لدرجات حرارة مرتفعة خاصة فى ظل غياب أجهزة التكييف عن بعض الصيدليات، وسوء التعبئة للعلاج المصرى واستخدام مواد أقل تأثيرا وفاعلية فى تركيب الدواء خاصة بعد ارتفاع قيمة المادة الخام بسبب تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف.

«المصرى اليوم» فتحت ملف صناعة الدواء فى مصر، وحقيقة عدم فاعلية المادة الفعالة وحاورت جميع الأطراف ذات الصلة بالصناعة، كما أجرت تحليلاً معملياً لعينات من أحد الأدوية المستوردة وبديلها المصرى داخل معمل التحاليل الدقيقة بكلية العلوم جامعة القاهرة، للكشف عن الاختلاف فى المادة الفعالة بينهما، واكتشفت ارتفاع المادة الفعالة للعلاج «المستورد» عن بديله «المحلى».

رغم التزامه بالنظام الغذائى الذى وصفه له الطبيب المعالج، وأخذ جرعاته المنتظمة من «سيدوفاج»، إلا أنه مازال محمد عبدالرؤوف، الرجل الخمسينى، ينصحه أحد أصدقائه باستبدال العلاج المصرى بآخر مستورد وهو «جلوكوفاج»، من إحدى الدول العربية لضمان فاعليته، واستجاب عبدالرؤوف لنصيحة صديقه واستطاع توفير العلاج المستورد، وبعد مرور عدة أسابيع قصيرة من استخدام العلاج المستورد استقر السكر عند عبدالرؤوف.المزيد

قال الدكتور أحمد السواح رئيس مجلس أمناء المركز المصرى للحق فى الدواء، إن تصنيع الدواء فى مصر يخضع لضمير المُصنع وليس للتشريعات المُلزمة، مشيراً إلى أن المادة الفعالة التى تحصل عليها بعض الشركات المحلية لا تتبع المقاييس العالمية، معتبرا مخاوف البعض من انتقاد صناعة الدواء المحلية بحجة تهديد الصناعة الوطنية، تعنى استفحال المرض بشكل كبير دون علاجه وبالتالى انعكاسه السلبى على الصناعة.المزيد

قال الدكتور محمود مطاوع رئيس شعبة الأغذية الطبية بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، إن هناك قرارات وزارية قديمة منذ حكومة رجال الأعمال، وهى ضد صحة وسلامة المريض، على سبيل المثال قرار وزير الصحة الأسبق حاتم الجبلى رقم 540 لسنة 2007، والذى يسمح لمصانع الدواء بإنتاج أول ثلاث تشغيلات من الدواء الجديد بحد أدنى 30% من الحد الأقصى للسعة الإنتاجية، ويُسمح بتداولها بالسوق ثم بعد ذلك يتم سحب عينات منها وإرسالها للهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية للتحليل ويتم تداول المنتج سواء كان مطابقا للمواصفات أو غير مطابق، وذلك حتى لا تتعطل مصالح شركات الدواء!المزيد

داخل كلية الصيدلة جامعة القاهرة يوجد مركز البحوث التطبيقية والدراسات المتقدمة، وهو أقدم مراكز التكافؤ الحيوى فى مصر، حيث تم إنشاؤه فى السابع من ديسمبر عام 1989 بعد موافقة المجلس الأعلى للجامعات كوحدة ذات طابع خاص، ويعمل تحت إشراف تام ومباشر من الإدارة المركزية للشؤون الصيدلية بوزارة الصحة.المزيد

دراسات الأدوية نوعان، دراسات سابقة على تسجيل العقار وطرحه بالأسواق، وتعرف باسم دراسات التكافؤ الحيوى، ودراسات أخرى لاحقة تعرف باسم «اليقظة الدوائية»، واليقظه الدوائية وفقا لتوصيف الدكتورة هدير ممدوح مدير مركز اليقظة الدوائية بالإدارة المركزية للشؤون الصيدلية بوزارة الصحة والسكان، معنية بكل ما له علاقة بأمن استخدام الأدوية، بمعنى أنه قبل تسجيل أى مستحضر دوائى لابد من متابعة ثلاثة أنواع من المعلومات.المزيد

قال الدكتور أسامة بدرى رئيس الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، إن الهيئة مسؤولة عن مراقبة كل الأدوية فى السوق المصرية والتأكد من فاعلية وأمان تلك الأدوية من خلال تحليلها بأحدث الأجهزة الموجودة بالهيئة.المزيد

لا تقلق الدواء المصرى بخير، ويُصنعه مصريون وفقا لأسس عالية الجودة.. تلك الجملة هى ملخص حوار«الشد والجذب» مع الدكتور أحمد العزبى، رئيس غرفة صناعة الدواء، وأحد رموز الصناعة والعالم بخباياها. العزبى حرص خلال اللقاء على الدفاع عن سمعة الدواء المصرى والتأكيد على فاعليته لكنه اعترف فى بعض الأوقات بوجود العديد من المشاكل أرجع معظمها لتبعية القطاع لعديد من الجهات الحكومية بعضها غير مدرك لأهميته، وهو ما يستوجب سرعة إقرار الهيئة العليا للدواء أسوة بدول العالم. كما اعترف رئيس غرفة صناعة الدواء المصرى، بعدم وجود مراكز تكافؤ حيوى مصرية معتمدة من الجهات الدولية المعترف بها عالميا، معللاً ذلك بعدم وجود قانون منظم لذلك وإنما قرار وزارى يحكم عمل تلك المراكز، وهو ما يدفع دول العالم لعدم الاعتراف بتلك المراكز.. وإلى تفاصيل الحوار:المزيد

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"