أخبار عاجلة
التضامن: ورشة عمل للجنة العليا للأسر البديلة -
الكهرباء: الحمل المتوقع اليوم 21700 ميجاوات -
535 مليون طفل يعيشون في مناطق منكوبة بالصراعات -
انفجار عنيف يهز شارع الهرم في مصر -

مواقع التسوق الإلكترونى تطلق حملة تخفيضات تصل لـ70% على 10 آلاف منتج

مواقع التسوق الإلكترونى تطلق حملة تخفيضات تصل لـ70% على 10 آلاف منتج
مواقع التسوق الإلكترونى تطلق حملة تخفيضات تصل لـ70% على 10 آلاف منتج

واعتبر الموقع أن «الجمعة البيضاء» ليست يوما عاديا للأشخاص الذين يتسوقون عبر الإنترنت فى مصر وعدد من الدول العربية مثل الإمارات والمملكة العربية السعودية، لأنها كمثيلتها الجمعة السوداء فى أوروبا، حيث يمكنك الحصول على أكبر التخفيضات على شبكة الإنترنت بالإضافة إلى العروض الرائعة على العديد من الفئات والمنتجات وبعض القطع الحصرية.

واختار «سوق» اللون الأبيض، وهو اللون الذى يرمز للخير والنقاء والاكتمال، لوصف الثالث والعشرين من نوفمبر، ويستطيع عملاؤه والمتسوقون عبر الإنترنت فى هذه الفترة الحصول على المنتجات المفضلة لديهم بأقل أسعار، على أن يتابع تخفيضات الجمعة البيضاء، وصفحة التخفيضات باستمرار للحصول على صفقات جديدة على العديد من القطع.

ووجه الموقع رسالة لعملائه، وهى: «يمكنك الآن تحقيق جميع أحلامك مع تخفيضات سوق الكبرى بأقل الأسعار المتاحة، ترّقب المزيد من المعلومات عن عروض وتخفيضات الجمعة البيضاء، وكن جزءاً من عروض التسوق المذهلة، واجعل هذا اليوم يوما خاصا لأصدقائك وعائلتك».

يشار إلى أن جمعة «بلاك فرايداى»، هو موعد سنوى يرتقبه ملايين المتسوقين حول العالم، حيث تخفّض الشركات أسعار منتجاتها إلى مستويات غير مسبوقة، لتقدم أحد أكبر أيام التخفيضات والتسوق فى الولايات المتحدة الأمريكية، خاصةً والعديد من دول العالم عامة، وحقق هذا الحدث السنوى زخماً هائلاً خلال العقد الماضى فى مختلف أنحاء العالم، حيث قدرت قيمة المبيعات خلال يوم «بلاك فرايداى» العام الماضى بأكثر من 52 مليار دولار فى الولايات المتحدة الأمريكية وحدها.

وإلى هذه المنطقة الحيوية من العالم، يحمل موقع «سوق.كوم» هذه الفرصة للعملاء والمستهلكين هذا العام تحت اسم «وايت فرايدى»، أو «الجمعة البيضاء»، فعطلة نهاية الأسبوع فى الشرق الأوسط هى للعائلة والأصدقاء، ولهذا قرر الموقع الإلكترونى تسمية اليوم المنتظر، فى رمز للاحتفال والسعادة والصفقات الرابحة للجميع.

وسيقوم «سوق.كوم»، أسوةً بالكثير من كبرى الفعاليات التجارية فى الولايات المتحدة الأمريكية، بتمديد فترة الخصومات لتبدأ من يوم 23 نوفمبر وحتى منتصف ليلة 26 نوفمبر، مع إمكانية الاطلاع المسبق على العروض يوم 26 نوفمبر، وذلك عبر تطبيق لأجهزة الجوّال فقط، ويتوقع «سوق.كوم» تسجيل 10 ملايين زائر للموقع أثناء هذا الحدث الاستثنائى، وتقديم خصومات على أكثر من 10 آلاف منتج خلاله.

ويوفر الموقع الإلكترونى 1000 صفقة حصرية وعرض خاص من شركات اتصالات آبل وسامسونج وسونى وإل جى وهواوى ومايكروسوفت ونوكيا لوميا وإكس بوكس ومينى من AGMC وبلاى ستيشن ولينوفو وموتورولا وإنفينيكس وإنجو وأركوس وانتل سي- ترونيك، كما عقد الموقع شراكة مع كل من بيبسى وإكفليكس ووروتانا لتقدم عروضاً حصرية لا تتكرر فى نهاية الأسبوع المحدد فقط.

كما طوّر الموقع المزيد من الوسائل لمنح عملائه تجربة التسوق الإلكترونى الأمثل خلال حدث «وايت فرايداى»، ومن خلال شراكة حصرية مع ماستركارد، حيث إنه أصبح بإمكان العملاء الذين يستخدمون بطاقاتهم الائتمانية من ماستركارد الحصول على خصم إضافى قدره 15% على جميع العروض.

وخلال مؤتمر صحفى عقدته الشركة أمس الأول، قال عمر الصاحى، مدير عام سوق دوت كوم بمصر، إن هناك توقعات ببيع مليون منتج خلال تخفيضات الجمعة البيضاء، مقارنة بـ600 ألف منتج تم بيعها خلال العام الماضى فى نفس الحدث، وأن الشركة ستقوم بطرح 10 آلاف منتج ترويجى خلال الجمعة البيضاء، ضمن 25 ألف منتج ترويجى تطرحه الشركة بالمنطقة العربية، كما أنه من المتوقع أن تتضمن فعالية تخفيضات الجمعة البيضاء، بيع أكثر من 100 ألف هاتف محمول وأكثر من 100 ألف منتج من منتجات الصحة والجمال و50 ألف قطعة ملابس.

وتابع، أن بعض المنتجات سيصل التخفيض فيها إلى 70%، ومنتجات أخرى 50%، بجانب عدة منتجات سيتم عرضها بتخفيضات 20%، كما أن الشركة ستقوم بعمل عرض WOW Deal والذى تصل فيه التخفيضات إلى 90%، بجانب عروض Golden Deal.

كما أنه تم إبرام شراكة خاصة مع شركة سامسونج، بحيث يتم طرح أحد هواتفها مع ميجابايتس مجانية بقيمة 400 جنيه، فى حالة استخدام خط فودافون، وتجديد الشراكة بين سوق دوت كوم وفودافون هذا العام أيضا، حيث إن جميع عملاء فودافون ريد سيتمتعون بضعف قيمة نقاط Red Point إذا قاموا بالدفع من خلالها، كذلك سيحصلون على ضعف الميجابايتس للإنترنت فى حالة شراء أى هاتف ذكى أو تابلت خلال فترة التخفيضات، بجانب التمتع استخدام تطبيق سوق دوت كوم مجانا.

أما العملاء الذين يفضلون استخدام بطاقات الائتمان، يبرم سوق دوت كوم شراكة مع «فيزا» لتقديم خصم يصل إلى 10% على المشتريات التى تزيد قيمتها على 300 جنيه مصري، فى كافة العروض خلال تخفيضات الجمعة البيضاء.

وأوضح «الصاحى» أن سوق يتعاون مع إنتل، بهدف زيادة استخدام الإنترنت من خلال تقديم تخفيضات هائلة على الأجهزة التى تعمل بمعالجات إنتل، ويستحدث فئة المنتجات الاستهلاكية سريعة التداول فى مصر من خلال شراكته مع شركات بيبسى، ويونيليفر، ومارس، مشيراً إلى أن الشراكة المبرمة ستتيح بين سوق دوت كوم وكريم لأول 3 آلاف عميل التمتع برحلات كريم بقيمة 100 جنيه مصرى، إلى جانب العديد من المفاجآت المذهلة خلال الفعالية.

وعن توصيل خدمة التوصيل، أكد أن الشركة قامت بتجهيز أسطول التوصيل الخاص بها لضمان توصيل الطلبات للعملاء خلال يومين على أقصى تقدير، فيما عدا المعدات الثقيلة مثل التكييفات فستصل الطلبات خلال 4 أيام، حيث تم توفير 75 سيارة لتوصيل الطلبات فى زمن قياسى.

و قال رونالدو مشحور، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذى لموقع سوق.كوم، إن إطلاق فعالية «وايت فرايداى»، نهاية الأسبوع التى تتميز بخصومات ضخمة، يمثل تغييراً هائلاً فى الأسواق الإلكترونية للمنطقة، مشيراً إلى أن الهدف منه هو تشجيع الناس الذين لا يقومون بالشراء عبر الإنترنت ليختبروا هذه الخطوة، ويبدأوا بإنجاز تعاملاتهم الشرائية من مواقع التجارة الإلكترونية اعتباراً من هذا اليوم.

وأضاف «كل هذا بتقديمنا خصومات وعروضا لا نظير لها على غالبية العلامات التجارية، ولفترة محدودة فقط، وقد أبرمنا شراكات حصرية مع علامات تجارية تتشارك هذه الرؤية المستقبلية للأعمال، وتتنوع من قطاعات الاتصالات والشركات الصناعية المرموقة إلى شركات واعدة تنتج السلع الاستهلاكية وتعرض منتجاتها للمرة الأولى على مستوى المنطقة».

وتابع: «هذا الحدث سيكون فرصة رائعة أيضاً للعاملين فى موقعنا، نظراً لما ستستقطبه الفعالية من زيادة ملموسة فى حجم المبيعات والعمل على مختلف المستويات».

واختتم حديثه قائلاً: «تشهد الأجهزة الذكية طفرة هائلة فى المنطقة، ولدينا فى الإمارات العربية المتحدة أعلى معدلات استخدام الهواتف الذكية فى العالم بواقع 72 بالمائة لانتشار الاستخدام، وبمعدل يكاد يبلغ 3 هواتف ذكية لكل شخص، ويعتبر التسوق الإلكترونى عبر الأجهزة المتحركة أحد أبرز الدوافع التى تشجع على توسّع التجارة الإلكترونية وانتشارها».

وأكد عاصف كيشوديا، الرئيس المالى لموقع سوق.كوم، أنه ستتم مواصلة توفير خيار الدفع النقدى عند الاستلام خلال فعالية نهاية الأسبوع البيضاء وايت فرايداى، فهذا الخيار لا يزال يمثل حوالى 70% من إجمالى تعاملات الموقع حالياً، معتبرا أن الموقع يشهد نقلة مهمة تجاه استعمال البطاقات الائتمانية، وأن من هذا المنطلق بدأوا تطوير شراكة مع ماستركارد لتوجيه العملاء نحو استعمال البطاقات الائتمانية بشكل أوسع.

أما موقع جوميا للتسوق عبر الإنترنت، فقط أطلق أقوى عروض له فى بلاك فرايداى لعام 2016، لمدة 12 يوما، ابتداءً من يوم 14 نوفمبر الماضى، وحتى الجمعة 25 نوفمبر المقبل، وتخصص كل يوم فى عرض منتج معين، وتصل بخصومات 50% أو 70%.

وأعلن جوميا أن العروض لهذا العام أكثر مقارنة بالعام الماضى، وكل يوم به عروض جديدة من فئة جديدة، ويتم تقسيم الفئات على أيام متواصلة من العروض المذهلة فى بلاك فرايداى لجوميا، والتى تعتبر أكبر منفذ عبر الإنترنت لتوزيع الأجهزة إلى جميع المحافظات.

وبدأت «بلاك فرايداى» بعروضها فى 14 نوفمبر وكان خاصا للأجهزة الكهربائية المنزلية، ووصلت التخفيضات حتى الآن إلى 70 % خاصة على الملابس.

وتبدأ بلاك فرايداى الجمعة 18 نوفمبر بخصومات على الماستركارد بنسبة (25%)، بينما السبت يكون لعروض أورانج، والأحد 20 نوفمبر يكون لعروض البامبرز للأطفال تصل بنسبة (40%)، أما العرض الكبير يوم الإثنين 21 نوفمبر يكون للأجهزة التليفزيونية والالكترونيات بخصومات تصل إلى (50%)، ولكل عشاق اللابتوب وعالم التكنولوجيا موعدهم يوم الثلاثاء 22 نوفمبر مع خصومات تسجل (50%) على اللاب توب ومستلزماته، وتواصل جوميا بلاك فرايداى فى يومها 23 للصحة والجمال.

أما اليوم قبل الأخير وهو الخميس الموافق 24 نوفمبر، وخصومات على الموبيلات والتابلت تصل إلى 50%، أما اليوم الأخير 25 نوفمبر سيحدد بجميع الفئات.

وفى الوقت الذى أطلق فيه «سوق دوت كوم» وجوميا الجمعة البيضاء والسوداء، الأولى فى مصر، أطلق «ائتلاف نساء مصر» حملة عبر موقع التواصل الإجتماعى «تويتر»، ضد جشع التجار، وقام بعمل هاشتاج تصدر الموقع تحت عنوان #نساء_ضد_جشع_التجار، للمطالبة بمقاطعة الشراء لمحاربة جشع التجار يوم 1 ديسمبر المقبل.

وطالبت الحملة المواطنين بتعزيز ثقافة الاستهلاك وترشيدها، مع تكثيف جهود الجهات الرقابية المعنية بحماية المستهلك، مؤكدة أن كل ذلك لا يستقيم مع الجشع المستشرى بين التجار، وأن هذا الجشع يقضى على الدعم المخصص، ويؤدى إلى ارتفاع الأسعار.

وأضاف الائتلاف: «إن الحملة مستمرة لرصد الإيجابيات والسلبيات، وصولا لحلول ومقترحات تؤدى لتكوين رأى عام»، وشهدت الحملة تفاعلا كبيرا من المدونين.

وعبر اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، عن تأييده لمثل هذه الحملات التى تقدم تخفيضات فى أسعار المنتجات التى يقبل على شرائها المواطنون بأسعار مقبولة، لمواجهة جشع التجار، مؤكداً أن الجهاز يدعم مثل هذه الحملات طالما كان مصدرها معروف، ولا يمارس أساليب الغش والنصب على العملاء.

وأضاف «يعقوب»، أنه من الطبيعى أن تكون أسعار المنتجات والسلع التى تباع عن طريق مواقع الإنترنت أقل بكثير من نظيرتها الموجودة بالمحال والمولات، لأنها لا تدفع إيجارا شهريا لمكان المحل أو المول، وليس لديها عمالة تدفع لهم رواتب شهرية، موجهاً رسالة للمواطنين الذين يقبلون على شراء المنتجات من الإنترنت «لو اشتريت حاجة وفيها عيب تعالى وإحنا نجيبلك حقك».

وتابع: «دائماً ما أحذر المواطنين من شراء منتجات من مواقع غير معروفة، لأن هناك الكثير من أعمال الغش والنصب على مواقع تنتحل صفة مواقع مشهورة، ولكن مواقع مثل سوق.كوم وغيرها من المعروفين لا غبار عليها، ولديها ثقة لدى المواطنين».

وأوضح يعقوب، أن الجهاز يحاول تنظيم يوم مماثل ليوم «البوكسينج داى»، الخاص بالتخفيضات فى أسعار المنتجات، لكنه يحتاج بعض الوقت، قائلا: «إحنا بنصعد واحدة واحدة».

وأشار إلى أن الجهاز يدعم حملة يوم 1 ديسمبر لمقاطعة الشراء من الشارع، لمواجهة ومحاربة جشع التجار، ومن ثم يرصد الجهاز التجار الذين يبيعون بالأسعار المناسبة والرسمية «ماى كوين»، وهى حملة للترويج للتاجر، بأنه يبيع بأسعار مناسبة، ومماثلة للتسعيرات الرسمية، وغير مشارك فى جشع التجار، وغلاء الأسعار.

واعتبر الدكتور محمد المنوفى، رئيس مجلس إدارة مجموعة إلكتروستار، أنه من غير الطبيعى أن يكون منتج حديث الصناعة، وثمن بيعه معروف للجميع، ويكون عليه تخفيص 40%، لأنه لن يغطى تكلفة إنتاجه، مشيراً إلى أنه من الممكن أن تكون هذه المنتجات المعروضة على مواقع التسوق على الإنترنت فرزا ثانيا، أو موديلات قديمة.

وقال «المنوفى»، لـ«المصرى اليوم»، إنه يمكن أن يقوم بعمل خصم 25% أو حتى 30% على المنتجات التى يتغير لونها، أو تم إصلاح عيوب بها، وتعتبر فرزا ثانيا، ولا يمكن أن تعرض للمستهلك كفرز أول، مؤكداً أن 80% من المنتجات التى ستشارك فى هذه العروض والخصومات إما فرزا ثانيا، أو موديل العام الماضى.

وأضاف: «توجد شركات لديها منتجات قديمة لم تبع، فتضطر أن تعرضها بخصومات كبيرة حتى تلقى استحسان المواطن، خصوصاً الموبايلات، وهناك مواطنون يحتاجون هذه الخصومات، وتبحث عنها نظراً لظروفها الاقتصادية، ولا يرغبون فى النزول للأسواق، على العكس يوجد مواطنون لديهم رغبة فى التأكد من المنتجات التى يشترونها قبل دفع أموال، حتى لا يفاجأون بأنها بها مشاكل بعد دفع الأموال، والدخول فى خلافات من هذه الشركات».

وأكد «المنوفى»، أن منتجات السلع المنزلية مثل الثلاجات، مكسبها 10 %، فكيف يتم بيعها بخصم 40 %، متمنيا أن يصل الانخفاض إلى 50 % ولكن فى الأوضاع الطبيعية، ولا تكون المنتجات التى بها عيوب فقط، لأنه سيكون فى مصلحة المواطن.

وطالب المنوفى مواقع التسوق عبر الإنترنت، أن توفر منتجات من دول أوروبا غير موجودة فى مصر «علشان الناس تشترى اللى نفسها فيه».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود