أخبار عاجلة
جدة: «الحمدانية» يفسد بريق «الجوهرة» -
البلوي: سأسعى مع زملائي لتقديم رؤى جديدة -
تعثر الجسر المعلق -
مفاوض إيراني: ترمب يخطط لتغيير النظام -
حديث العدسة -
«الارتداد السادس» يربح المؤشر297 نقطة -
130 خبيرا من 45 جهة يناقشون استعدادات حج 38 -

«الجمعة السوداء» تفرض حالة الطوارئ على الشركات والمتاجر فى أنحاء العالم

بدأت مجموعة من الشركات والمتاجر المصرية فى الاستعداد لطرح تخفيضات هائلة، قالت إن بعضها يصل إلى 70%، فى إطار ما يعرف بتخفيضات «الجمعة السوداء»، التى تكون فى الجمعة الأخيرة من شهر نوفمبر من كل عام.

وتتوقع شركة متاجر إلكترونية تعمل فى مصر والمنطقة العربية أن تبيع مليون قطعة فى ذلك اليوم. وتأتى استعدادات الشركات والمتاجر المصرية لـ«الجمعة السوداء»، فى إطار تقليدٍ سنوى تبادر فيه المتاجر بمختلف أنحاء العالم بالإعلان عن تخفيضات هائلة على منتجاتها.

وتعد «الجمعة السوداء»، التى تعرف فى الولايات المتحدة باسم «بلاك فرايداي» تدشينا لموسم شراء هدايا عيد الميلاد. فتسارع أغلب المتاجر إلى تقديم عروض وخصومات كبيرة، حيث تفتح أبوابها مبكرا لأوقات تصل إلى الساعة الرابعة فجرا. وبسبب الخصومات الكبيرة، ولأن أغلب هدايا عيد الميلاد تشترى فى ذلك اليوم، فإن أعدادا كبيرة من المستهلكين يتجمهرون فجر الجمعة خارج المتاجر الكبيرة بانتظار افتتاحها للهجوم على البضائع المخفضة قبل نفادها.

زحام على شراء البضائع المخفضة فى الجمعة السوداء «صورة أرشيفية»

وتعود تسمية الجمعة السوداء إلى القرن الـ19، حيث ارتبط ذلك بالأزمة المالية عام 1869 فى الولايات المتحدة، والتى شكلت ضربة كبرى للاقتصاد الأمريكى، فكسدت البضائع وتوقفت حركات البيع والشراء مما سبب كارثة اقتصادية فى أمريكا. واضطرت المتاجر إلى اتخاذ عدة إجراءات للتعافى من تلك الأزمة ومواجهة الركود، منها إجراء تخفيضات كبرى على السلع والمنتجات لبيعها بدلا من كسادها وتقليل الخسائر قدر المستطاع.

أما وصف هذا اليوم بـ«الجمعة السوداء»، فلا علاقة له بالتشاؤم، وتم إطلاقه لأول مرة فى عام 1960 من قبل شرطة مدينة فيلادلفيا، تعبيرا عن حجم الجهد الذى يلقى على عاتقها فى ذلك اليوم بسبب الاختناقات المرورية الكبيرة والتجمهر وانتشار الطوابير الطويلة أمام المحال خلال هذا اليوم المعروف بالتسوق.

وهناك من يرى أن وصف «الجمعة السوداء» إشارة مجازية إلى كونه يوما أسود على أصحاب المتاجر والمحال بسبب خسائرها من ضخامة التخفيضات التى يجرونها على السلع والبضائع.

ويقول فريق ثالث إن وصف «الجمعة السوداء» له مدلول فى التجارة والمحاسبة، حيث يدل على الربح والتخلص من الموجود فى المستودعات، بينما يعبر اللون الأحمر على الخسارة والعجز أو تكدس البضاعة وكساد العمل.

يأتى يوم الجمعة السوداء فى توقيت مختلف كل سنة، فهو ليس ذا توقيت ثابت، فيأتى فى اليوم الذى يلى عيد الشكر، والذى هو بدوره يكون فى يوم الخميس الرابع من شهر نوفمبر، على سبيل المثال، يوم الجمعة السوداء فى عام 2015 كان فى 27 نوفمبر، أما فى 2016 فسيكون فى 25 نوفمبر، وفى 2017 سيكون فى 24 نوفمبر.

وبلغت مبيعات الشركات والمتاجر الأمريكية فى «الجمعة السوداء» عام 2015 أكثر من 12 مليار دولار- بحسب شركة «شوبر تراك»، المزود الرئيسى لمعلومات سلوكيات المستهلكين والتحليلات فى الولايات المتحدة.

وفى بريطانيا، بلغت مبيعات «الجمعة السوداء» العام الماضى نحو 1.9 مليار جنيه إسترلينى، وفقا لتقديرات شركةِ المدفوعاتِ الإلكترونية «فيزا يوروب».

وفى الصين، استعدت إحدى شركات خدمات المطاعم فى شنغهاى، لـ«الجمعة السوداء»، أو «عيد العُزاب»- مثلما يطلق عليه الصينيون- بتأجيل صرف رواتب موظفيها لمنعهم من صرفها فى التسوق على المنتجات التى تُعرض بخصومات كبيرة للجمهور فى ذلك اليوم.

وفوجئ موظفو الشركة الصينية فى اليوم المقرر لصرف رواتبهم بشعار مكتوب ومُوقّع من مدير الشركة، تم تعليقه لدى أحد مداخل الشركة لأجل تمكين الجميع من رؤيته، ونوه فيه المدير، الذى يبلغ من العمر 31 عاماً، بأن رواتب الموظفين لن يتم صرفها يوم 10 نوفمبر كما جرت عادة الصرف فى اليوم العاشر من كل شهر، وإنما سيتم تأجيلها إلى الشهر التالى، أى ديسمبر، نظراً لتخوفه من أن يهدر الموظفون رواتبهم وينفقوها بالكامل على التسوق فى «الجمعة السوداء» وعروضها السخية التى وصفها المدير بـ«النفايات».

وأخبر مدير الشركة موظفيه من خلال الإشعار المعلق بأنه هو نفسه أنفق قرابة 20 ألف يوان على عروض وخصومات «الجمعة السوداء» من العام الماضى، منها 8 آلاف يوان (حوالى ألف و200 دولار) خصصها لشراء حاسوب لم يستخدمه على الإطلاق حتى الآن، وقال لهم: «ولهذا فإنى أمنعكم من ارتكاب الخطأ الذى سبق أن وقعت فيه»- حسبما ذكر موقع «أوديتى» الأمريكى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لماذا لم تعقد القمة بين «السيسي» و«سلمان»؟
التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود