أخبار عاجلة
تعادل مثير بين ريال بيتيس وسلتا فيجو -
رونالدينيو يفي بوعده وينضم لشابيكوينسي -
صحيفة: غياب صلاح لا يقلل من قوة هجوم روما -
كوفي : فشلت في إيقاف كهربا -
الإفتاء تصدر مجلة إنجليزية للرد على "داعش" -

الرعاية المركزة وعمليات الطوارئ ووحدة القسطرة وجراحات حديثى الولادة علامات مضيئة

الرعاية المركزة وعمليات الطوارئ ووحدة القسطرة وجراحات حديثى الولادة علامات مضيئة
الرعاية المركزة وعمليات الطوارئ ووحدة القسطرة وجراحات حديثى الولادة علامات مضيئة

«المصرى اليوم» تجولت داخل أقسام، ووحدات مستشفى أبوالريش اليابانى بجامعة القاهرة، فى إطار الحملات المجتمعية لدعم المستشفى، والوقوف على الخدمات الطبية المقدمة لأطفال مصر، رغم المشكلات العديدة التى يعانى منها المستشفى من نقص تمويلات ومستلزمات طبية فى ظل زيادة الأعداد الكبيرة التى تأتى إليه من جميع أنحاء الجمهورية لتلقى العلاج.

البداية كانت من العيادات الخارجية، بمجرد أن تدخل العيادات لا تجد مكانا للجلوس من كثرة الأعداد المتواجدة، حيث تقدم العيادات خدماتها فى شتى التخصصات الطبية المختلفة، ورغم أن سعر تذكرة الدخول رمزية وهى 5 جنيهات، إلا أن هناك من المرضى من لا يستطيعون حتى دفعها، ولا يتردد المستشفى فى استقبال أى حالة مهما بلغت خطورتها أو درجة ومرحلة الإصابة.

وبعد العيادات الخارجية كان توجهنا نحو الرعاية المركزة للأطفال، وبمجرد أن دخلنا الرعاية طلب منا القائمون عليها ارتداء زى التعقيم الخاص بالرعاية التى تقدم خدمة ذات جودة عالية سواء من تواجد الأطباء أو هيئة التمريض والمشرفين، وما تلقى نظرة على الرعاية حتى تشعر أنك فى مستشفى خاص أو استثمارى من التنسيق وحجم النظافة والألوان المبهجة للأطفال، ومن الرعاية المركزة إلى وحدة قسطرة القلب، التى لا تقل عن الرعايات من حيث مستوى النظافة والتعقيم الجيد والتواجد المستمر للكادر البشرى.

وقبل مغادرة المستشفى كان لابد أن نرى جراحة الطوارئ وهى مخصصة للأطفال التى تتوجب حالاتهم إجراء عمليات فورية، وأيضا وحدة عمليات الأطفال حديثى الولادة والتقنيات العالية التى تتمتع بها هذه الوحدة والتى يتم بها إجراء عمليات جراحية للأطفال فى عمر يوم أو يومين.

وقالت الدكتورة هالة حمزة مدير وحدة القسطرة، إن وحدة القسطرة يتم تعقيمها بصفة دورية وإن هناك أكثر من وحدة تعمل الآن وهناك أخرى سيتم افتتاحها قريباً، مشيرة إلى أن المستشفى فى انتظار أموال الدعم والتبرعات. وأضاف عدلى رشدى المدير الإدارى للمستشفى، أن حديثى الولادة من أكثر العمليات دقة التى يجريها المستشفى، بالإضافة إلى عمليات الطوارئ التى لا تتوانى فى استقبال الحالات الخطرة وإجرائها فى الحال.

وقالت منى محمد مدير إدارى العيادات، إن الزحام الشديد هو السمة الدائمة فى العيادات طوال أيام الأسبوع خاصة أن العيادات تستقبل حالات من جميع أنحاء الجمهورية، مشيرة إلى أن هناك بعض الحالات تأتى من أقصى صعيد مصر وتضطر للمبيت أمام المستشفى من أجل حجز دور للكشف.

وأضافت منى، أن الأطباء يقدمون أقصى ما لديهم لدرجة أن بعض العيادات يتواجد بها أكثر من 5 أطباء أحياناً للكشف حتى نستقبل جميع الحالات، وأن المشكلة الأكبر فى نقص التمويل للمستشفى وهو الأمر الذى يدفعنا أحيانا إلى مطالبة المرضى بشرائها من الخارج وهو ليس بالأمر السهل لأن غالبية المرضى من الفقراء، موضحة أنه من الضرورى على الأقل أن يكون هناك مستشفى مماثل سواء فى الصعيد أو فى الوجه البحرى وعلى نفس المستوى لتخفيف الضغط على القاهرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود