أخبار عاجلة
10 صور لطفل شارك في تدريبات حراس الإسماعيلي -
بالفيديو.. "الذهب موجود في منزلك وأنت لا تعلم !" -
صورة نادرة .. شاهد " بيبو وزيزو " بالأحضان -
أسامة فرحات: صن دونز طلب التعاقد مع معروف يوسف -

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»: المحميات الطبيعية ملك عام للدولة لا يمكن بيعها

قال الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة، إن المحميات الطبيعية ليست للبيع، وإن دور وزارة البيئة هو دور إدارى للمحميات، لافتا إلى أن هناك خطة تطوير شاملة كاملة لمحمية الغابة المتحجرة ووادى دجلة، بجانب محميات جنوب سيناء.

وأضاف «فهمى»، خلال ندوة فى «المصرى اليوم»، أن وزارة البيئة تمارس عملها بشكل طبيعى فى جزيرتى تيران وصنافير، مشددا على أنه عندما يصدر قرار بالشكل الدستورى والتشريعى سيتم تنفيذه أيا كان.

وتوقع نجاح مصنع ورق البحيرة، معربا عن أمنيته بوجود مشاريع مشابهة له، لأن من شأنه ليس القضاء على قش الأرز فقط بل على مخلفات مصر بأكملها.. وإلى التفاصيل:

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

■ بعد الحكم القضائى الإدارى ببطلان اتفاقية «تيران وصنافير» والتأكيد على تبعيتهما لمصر.. كيف ستتعامل وزارة البيئة معهما؟

- منذ اليوم الأول ونحن نقول نحن نمارس عملنا فى جزيرتى تيران وصنافير بشكل طبيعى جدا، لكن لا يوجد أنشطة على الجزيرة نفسها، فالأنشطة الموجودة هى أنشطة الغطس فقط، ومن يأتى للجزيرة يأتى للسباحة، ثم ركوب المراكب والعودة، حيث إن هذه المنطقة هى منطقة شعاب مرجانية فريدة، لذا فنحن مازلنا نمارس عملنا الطبيعى، لكن عندما يصدر قرار بالشكل الدستورى والتشريعى سننفذه أيا كان.

■ إذن ليس لديك رصد بيئى أو موظفون داخل الجزيرتين؟

- نقوم بالرصد البيئى هناك من خلال الغطس، لكن ليس لدى موظفون على الجزيرة نفسها، فهذه الجزيرة نلف حولها فقط، لأن جزيرة تيران طبقا لعملية السلام مرتكز عليها قوات حفظ السلام، وصنافير بها قوات بحرية، وبالتالى الشعاب المرجانية هى ما تعد محمية وليس الجزيرة، ولكننا لن نستطيع الفصل بينهما، لأن الشعاب المرجانية تكون تحت الجزيرة، بمعنى أنه لو تمت إنشاءات فوق الجزيرة ستؤثر على الشعاب المرجانية الموجودة تحتها، وبما أنه لا يوجد أى إنشاءات ولا مبان سياحية، فلا يوجد لدى أى خطورة على الشعاب المرجانية.

■ لكن ماذا عن الشعاب المرجانية فى حالة تطبيق الحكم وفقا للاتفاق المصرى ـ السعودى ولمن ستذهب ملكيتها لمصر أم للسعودية؟

- هذا يعتمد على مكان الحد الفاصل فى ترسيم الحدود بيننا، فمن الممكن أن يكون الحد الفاصل فى الحدود جزءا من الشعاب عند مصر واستكمالها عند السعودى، فمن المفترض أن تتعاون الدولتان فى هذا الشأن. فالخط الأخير الذى سيتم اعتماده بترسيم الحدود بيننا، سيحدد لنا حدودنا وحدودهم، ولكن الوضع الطبيعى أن السائح الذى سيأتى لزيارة المحمية من الضرورى أن يزور كل المحمية، لذا سيتم تنظيمها فى حينها، فى النهاية لن يكون تنفيذ العملية صعبا على أية حال.

■ هل لديك حالات مشابهة لجزيرتى تيران وصنافير فى طابا مثلا؟

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

- لا يوجد لدى أى حالات مشابهة.

■ ما حقيقة أنكم ستبيعون جزءا من أراضى محمية «نبق» الواقعة فى شرم لأحد المستثمرين؟

- هذا الأمر غير حقيقى تماما، ولا يمكن أبيع المحميات لأن المحميات الطبيعية هى ملك عام للدولة، والدولة لها نوعان من الملكية، الأولى خاصة، زى ملكية أراض يمكن البيع والشراء فيها، أما المال العام فلا يجوز أن يرتب عليه أى حق إلا بنص القانون، ونص القانون يمنع أى أنشطة إلا بتصريح من جهاز شؤون البيئة، وفقا للاشتراطات.

■ تقدمت بمشروع قانون خاص بالمحميات الطبيعية إلى مجلس الوزراء منذ عام ونصف، فهل لايزال لدى مجلس الدولة حتى الآن؟

- أنا أعددت مشروع قانون خاصا بالمحميات الطبيعية فى شهر مايو 2015، وعرضته على مجلس الوزراء لحل المشاكل التى تواجهنا فى إدارة المحميات وتشديد العقوبات على المتعدين، وطالبت من خلال مشروع القانون الجديد بعمل هيئة اقتصادية لإدارة المحميات، وتقدمت بمشروع القانون هذا وانتقل إلى مجلس الدولة، من وقتها اختفى مشروع القانون، لذا عرضت الأمر على مجلس الوزراء، فقالوا لى أن أتقدم بمشروع القانون مجددا ليتم تقديمه إلى مجلس النواب على الفور.

■ ما هى مواد قانون المحميات الطبيعية الجديد؟ وما الفرق بين القانون القديم والجديد؟

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

- العقوبات فى القانون القديم واهية جدا، لذا شددنا العقوبات بحبس وغرامات حتى نتمكن من البناء المؤسسى للمحميات، وتغييره من جهاز حكومى إلى هيئة اقتصادية وبالتالى الفكر الاقتصادى مع الفكر العلمى من الممكن أن يساعدنا.

■ بعد إقرار قانون المحميات الجديد.. من هم شركاء العمل فى المحميات مع وزارة البيئة للاستفادة القصوى منها؟

- لن يكون لدينا شركاء، فنحن لدينا 30 محمية بـ15% من مساحة مصر، فالمحميات كانت تتم إدارتها بمفهوم الحماية وعدم المساس، ولكن العالم أجمع ومنذ أكثر من 15 عاما بات يتبع نهج صون المحمية، بمعنى أننا نسمح بالأنشطة الاقتصادية فى المناطق التى تسمح بذلك كى أتمكن من إيجاد دخل يجعلنى أستطيع الصرف على المحمية، لأن طلبات المحمية ليست بالطلبات السهلة، فأنا على سبيل المثال لدى محمية 30 ألف كيلومتر مربع، فلن أضع سلك بقلاوة حولها وأقول للناس لا تقتربوا منها، ولا أنا حتى سيكون لدى طائرات لمراقبة المحمية، لذا فالحل هو أن تجعل المجتمعات العمرانية تفهم الفائدة من المحمية، وتجد مصالحها التى من شأنها أن تساعدك فى السيطرة على المحمية، لأن من يعيش فى المحمية هو جزء من تراث المحمية، فالمحمية ليست فقط حيوانات أو تكوينات طبيعية ولكنها تراث ثقافى بشرى، من الضرورى الحفاظ عليها لأن هؤلاء هم من سيحافظون لك على المحمية. وإذا لم تتخذ هذا النهج ستظل غريبا عن المكان، وستظل أول ما يحدث انفلات أمنى سيهجم عليك ويأخد منك المحمية، وهذا هو الذى حدث فى الأسيوطى وهذا هو الذى حدث فى البرلس ووادى الريان ووادى دجلة والغابة المتحجرة، وكل من هذه المحميات له طبيعة تعديات ومصالح خاصة. وبالتالى فطبيعة الحل مختلفة من مكان لمكان، ولكن السياسة والتوجه ضرورى أن يحدد بوضوح كى نستطيع فى صياغة حلول، ولكن أن نبدأ من الأول ونقول إن المحميات يجب ألا يقترب منها أى شخص «لا هما بقى لا مؤاخذة قربوا منها».

■ أتقصد ما يحدث من تعديات على الغابة المتحجرة؟

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

- نعم، الغابة المتحجرة حوالى 6 كيلومترات مربعة، وكل منطقة مدينة نصر والتجمع حتى السويس تسمى «جبل الخشب»، الأخشاب موجودة من أول مدينة نصر وحتى السويس، ومليئة بالحفريات، لكن الميزة فى الغابة المتحجرة تكمن فى أن الأشجار ليست فى بطن الأرض إنما على سطح الأرض، لأنها جرفت بفعل السيول والزلازل والبراكين، فهذه هى الميزة الوحيدة الموجودة فيها، ولولا ذلك لكنا استبدلناها بالتوسع العمرانى بجزء فى جبل السويس فهناك توسع عمرانى. ولكن نظرا لأهميتها ولتجنب الزحف العمرانى، تم بناء سور حول محمية الغابة المتحجرة، وهذا السور ليس خرسانيا ويعد سهل الهدم نظرا للإمكانيات المتاحة وقت بنائه، وبدأت التعديات على «الغابة المتحجرة» منذ عام 2009، فالمحمية مقسمة لقسمين، قسم رمال وقسم من الأراضى مغطى بالأشجار والحفريات. قسم الرمال يكون فى الجانب الشمالى، لذا بدأ بعض الأعراب بسرقة الرمال، لأن نوع الرمال هناك جيد جدا وباتوا يستخدمونه فى البناء، وبدون تكلفة، وفى عام 2016 تزايدت التعديات وسرقة الرمال مما أدى إلى وجود حفرة عميقة قد تصل إلى 20 مترا، وذلك نظرا لأن هؤلاء المجرمين يستخدمون الجرار ويهدمون جزءا من سور المحمية لعمل مدخل لهم، وفى أطراف الليل تدخل السيارات النقل لتحمل الرمال وتخرج، حتى تحولت المحمية إلى شىء أشبه بمغارة على بابا ولكن بدون افتح يا سمسم. فى الحقيقة نحن عملنا كل ما يمكن أن يفعله أى مسؤول، قمنا بشن حملات مع الشرطة، فنضبط السيارات محملة بالرمال ليذهب فى اليوم التالى للنيابة ويأخذ سيارته وكأن شيئا لم يكن، طلبنا الحماية من شركات أمن كبيرة لكنها ترفض، وذلك نظرا لأن من يدخلون لسرقة الرمال من المحمية يكونون مسلحين، لذا حاولت التواصل مع هؤلاء الأشخاص والتفاهم معهم، إلا أنهم مختفون تماما، وكأنهم شبح، لذا ما فكرنا فيه هو أننا ندرس الأثر البيئى على هذا الكلام، وكيف تكون قطعة من الأرض محمية، وذلك من خلال دراسات قام بها جهاز شؤون البيئة، لتثبت أن هناك حاجة فريدة تستوجب أن تنقل هذه الأرض من ملكية خاصة سواء للدولة أو للأفراد إلى ملكية عامة للدولة لا يجوز بيعها ولا يجوز تركيب حقوق عينية عليها، لأنها ملكية عامة طالما هذه المنطقة احتفظت بخصائصها الطبيعية، ولكن إذا انتفت الخصائص الطبيعية، وجب عليك أيضا عمل دراسة أخرى وتعرضها على السلطة وبحث أهميتها من عدمه، لذا كلفت الخبراء بوزارة البيئة بعمل هذه الدراسة، فجاءت الدراسة تؤكد وجوب إنقاذ المحمية من خلال خطوات عملية تتناسب مع التحديات التى تهددها وتوفر الموارد اللازمة لصونها، ولم أقل لحمايتها قلت صونها، وذلك لإتاحة فرص الاستثمار بالمحمية من خلال مشروعات تمول للحفاظ على أكبر قدر من هذا الكنز الطبيعى وتخدم المجتمع المحلى.

■ من هى الجهة المالكة لمحمية الغابة المتحجرة؟

- محافظة القاهرة كانت مالكة للمحمية ثم صدر قرار جمهورى أعطى كل أرض التجمع الخامس لهيئة المجتمعات العمرانية، فباتت جهة الولاية الأصلية هى هيئة المجتمعات العمرانية، أما أنا كوزارة البيئة فيكون لى ولاية الإدارة فقط لأنها ملك عام، فمثلا إذا أردت بناء متحف داخل «الغابة المتحجرة»، فحتى أتمكن من استخراج تراخيص البناء من الضرورى الحصول على موافقة المجتمعات العمرانية. وأود أن ألفت إلى أن قانون حماية الطبيعة موجود فى صفحتين وبه ثغرات كثيرة جدا.

■ هل وضعتم خطة لتطوير الغابة المتحجرة؟

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

- نعم، أعددنا دراسة ووضعنا خطة كاملة شاملة لتطوير وتأمين، ليس للغابة المتحجرة فقط بل لمحمية وادى دجلة أيضا، بجانب محميات جنوب سيناء.

■ لكن من سيتحمل تكلفة تطوير الغابة المتحجرة إذن؟

- فى الواقع رئيس الوزراء كلف هيئة المجتمعات العمرانية بالتبرع لوزارة البيئة بـ50 مليون جنيه من أجل تطوير هذه المحمية، ومن جانب وزارة البيئة الالتزام بتنفيذ خطة التطوير هذه وإعداد التقارير اللازمة للمحمية، بجانب أننى تعاقدت مع شركة مقاولات لتقوية السور، غير أننى تعاقدت مع شركة أمن مسلحة بسيارات «جيب».

■ وما هى المدة الزمنية لهذا المشروع؟

- تقديرنا أن تصل إلى 50 شهرا.

■ هل لديك شركاء فى عملية التطوير هذه سواء من شركات استثمارية أو غيرها؟

- لا، ليس لدينا أى شركاء. ومثلما تمكنا من بناء«وادى الجمال» سنتمكن من بناء الغابة المتحجرة أيضا. لم نتحدث مع شركات استثمارية، فأنا من يمسك المحمية وأنا من يشرف عليها مباشرة.

■ ولكن من هو المستفيد من بقاء المحميات على وضعها الراهن؟

- فى الحقيقة هناك بعض المستفيدين من المحميات دون أخذ حق ممارسة نشاط، وهم لا يريدون أن يأتى أى شخص للعمل بالمحميات إلا من خلالهم، وهذا ما حدث فى محمية الغابة المتحجرة، ووادى دجلة، ووادى الجمال، ووادى الريان، وهى نفس الصورة فى كل المحميات، وإذا حاولت منعهم لن يسكتوا لك.

■ ألا تعتقد أنه من الأفضل أن تكون ملكية المحميات لوزارة البيئة؟

الدكتور خالد فهمى وزير البيئة فى ندوة «المصري اليوم»

لا، لأن وزارة البيئة هى وزارة تنسيقية، وعندما نقول ذلك يظن البعض أننا نتهرب من مسؤولياتنا، ولكن وزارة البيئة فى العالم أجمع هى وزارة تنسيقية، تقوم بمبادرات، وأعتبر الوزارة ناجحة إذا اشتغلت من خلال الآخرين، أقصد مثلا أنه إذا جاء وزير الصناعة وقال أنا عامل مشروع لمد الغاز الطبيعى إلى الورش والمسابك، سأكون سعيدا، ولن أقول «ده تلوث ده بتاعى، لا بالعكس»، لذا أهم شىء ليس البرنامج نفسه ولكن استمرارية البرنامج والرغبة السياسية فى تنفيذ البرنامج، لذا المجتمع المدنى والأحزاب لهم دور هام، والنواب لهم دور هام لاستمرار الرقابة على برامج معينة يتم اعتمادها ولا تتغير بدون سبب، ولكن نقدر نستمر، وأهم حاجة الاستمرار.

■ إذا انتقلنا لملف آخر، ما مصير مصنع ورق قوص وما يسفر عنه من تلوث فى نهر النيل؟

- لدينا مصنعا ورق فى جنوب مصر إدفو وقوص، ولدينا 7 مصانع سكر، الـ9 مصانع هذه هى من المصانع التى لم توفق أوضاعها بعد من 80 مصنعا تمكنت من توفيق أوضاعها.

«إدفو» وفق أوضاعه، لكن قوص تأخر رغم أن الخطة موجودة والاستثمارات موجودة، لأن الأرض التى كانت ستستخدم كغابة شجرية بالصرف تم التعدى عليها من قبل الأهالى، واقتضى الأمر القيام بعدة حملات بمشاركة السيد محافظ قنا لإزالة التعديات حتى نستطيع عمل الخط وعمل الغابة، اتعمل الخط عنده لحد نصف 2017، والخطة موجودة عندنا، والفرع يقوم بمتابعتها باستمرار، وحتى عام 2017 سيكون نفذ خطته وحينها سنغلق ملف ورق الصعيد تماما، بالإضافة إلى أن الـ7 مصانع قامت بعمل خطط توفيق أوضاع المرحلة الأولى ووصلوا فيها إلى 50% من التوافق، بجانب أن رصد وزارة البيئة مستمر لنوعية الماء والهواء، حيث تستعين الوزارة فى الوقت الحالى بمحطات لحظية لرصد الهواء والمياه، بحيث تكون موجودة ببؤر التلوث على نهر النيل. وتعمل الوزارة حاليا على إنشاء حساسات بيئية للمصانع، ومحطة رصد لنوع المياه الخارجة من المصانع، حيث إننا تمكنا من تحقيق هذا النظام بشركات السكر المتواجدة فى جنوب مصر، مصانع السكر قامت بإنشاء محطة لرصد نوع المياه ومن المقرر أن تنتهى قبل يناير، غير أننا تمكنا من سد المواسير التى كانت تصرف تحت المياه لدى المصانع، وقامت وزارة البيئة باستغلال السدة الشتوية وإغلاقها، وأجبرت وزارة البيئة المصانع التى تصرف على نهر النيل على الكشف لأول مرة على نظم الصرف لديهم.

■ خلال أواخر الشهر الماضى اتجهت محافظة البحيرة لاتخاذ خطوة جديدة لإيجاد حل عملى لمواجهة السحابة السوداء والقضاء على أزمة قش الأرز وذلك من خلال جذب استثمارات صينية ضخمة بقيمة 1.25 مليار جنيه، بالتعاون مع مؤسسة الأهرام، لإقامة أكبر مصنع ورق فى الشرق الأوسط يعتمد فى مواده الخام على تجميع قش الأرز من الفلاحين بدلاً من حرقه، فهل ستنجح هذه الخطوة فى إنهاء معاناة اقتربت من العقدين مع حرائق قش الأرز؟

- ستنجح ونتمنى أن يكون لدينا العديد من هذه المشروعات، لأنه لن يقضى على قش الأرز فقط، بل سيقضى على مخلفات مصر بأكملها، وستقضى على جميع مشاكل المخلفات سواء صناعية أو زراعية أو بلدية. ولكن لابد أن تكون الدراسة جاهزة كى نتمكن من عمل نماذج قابلة للتكرار.

■ هل توجد أى معوقات أمام هذا المشروع؟

- لا على لإطلاق، المشروع ماشى وتم تحديد تكلفة المشروع، والموافقة عليه.

■ هل وقعت على هذا المشروع؟

- ليس لى حق التوقيع، ولكنى شهدت على التوقيع، و«الأهرام» شغالة مع المصنع، وطلبنا منهم تقديم الأوراق إلى وزارة الاستثمار، وبعدها سيتم تقديم دراسة بالتقييم البيئى لنا، واللى احنا عارفين إننا هنوافق عليها.

■ ما هى الاستخدامات الأخرى التى من الممكن تقوم على قش الأرز عوضا عن حرقه؟

- من الممكن استخدامه فى صناعة لب الورق والخشب الحبيبى واستخدامه كسماد وفى الأعلاف، ولكن من الضرورى أن يكون لديك دراسة بحسب كل منطقة، لأن تكاليف النقل هى الجزء الهام، وكذلك معرفة التكلفة الاقتصادية والصحية وعمل دراسة وافية قبل القيام بأى مشروع.

■ بعدما كان فصل الخريف أفضل فصول السنة مناخا إلا أنه تحول إلى أسوئها بسبب السحابة السوداء، فما أسباب عدم نجاح منظومة «قش الأرز» رغم جهود وزارة البيئة طوال الـ17 سنة الماضية؟

- مشكلتنا الأساسية فى تلوث الهواء هى الأتربة.. وفى موسم معين مثل حرق قش الأرز ترتفع معدلات التلوث مما يؤثر على نسبة كبيرة من سكان القاهرة الكبرى والمحافظات، فحجم التلوث فى هواء القاهرة يصل للطاقة الاستيعابية القصوى للنظام المسموح به، فـ«القاهرة» تمثل «عنق الزجاجة» حيث إنها تقع بين هضبتين الأهرام، والمقطم، والرياح لا تساعد على تشتت الهواء، إضافة لأن الصخور على جانبى القاهرة جيرية، والتى تتفتت، مما ينتج مصدرا طبيعيا للأتربة، لكن لو عادت القاهرة لما كانت عليه من ألف سنة وقسنا تركيزات الهواء سنجد أن التلوث نصف المسموح به حاليا، فالأتربة وحدها توازى 75% من الحدود المسموح بها لتلوث الهواء بالقاهرة. ولا يستطيع أحد أن يتحكم فى تلوث المصادر الطبيعية لأن هذه المنطقة صخرية لا يمكن زراعتها، إضافة لأنشطة 20 مليون مواطن، و4 ملايين سيارة، بجانب 30% من الأنشطة الصناعية الموجودة بالقاهرة، فضلا عن عدد من محطات الكهرباء، و17 ألف طن مخلفات، يتم حرق بعضها، وهى المقالب العشوائية، غير أن حجم قش الأرز العام الحالى كان ضعف الموجود خلال العام الماضى، إلا أن الوزارة نجحت فى زيادة نسبة «القش» المجمع بواقع 77% من المستهدف، مقارنة بما تحقق خلال العام الماضى بواقع 59%.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود