أخبار عاجلة
أسعار العملات العربية اليوم الأحد 30-4-2017 -

عبد المحسن سلامة: النقيب الحالى هو الوحيد الذى لم يزد البدل فى عهده

عبد المحسن سلامة: النقيب الحالى هو الوحيد الذى لم يزد البدل فى عهده
عبد المحسن سلامة: النقيب الحالى هو الوحيد الذى لم يزد البدل فى عهده

قال الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة المرشح لمنصب نقيب الصحفيين، إن النقابة لم تقدم أى إنجاز ملموس للأعضاء خلال العاميين الماضيين، مضيفا: "نحن أمام وضع كارثى وضع يهدد النقابة، لدينا ملفات متراكمة أهمها قانون حرية تداول المعلومات والغاء الحبس فى قضايا النشر وقانون النقابة الذى عفى عليه الزمن، لدى ملف هام وهو ملف المهنة وأوضاع المؤسسات صعبة، وهناك ملفات كثيرة يجب التعامل معها بسرعة".

 

وأكد عبد المحسن سلامة فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن أوضاع المؤسسات الصحفية صعبة، مشيرا الى أنه سيدعو لعقد مؤتمر عاجل فور دخوله مكتب النقيب لبحث مشاكل المهنة وأوضاع المؤسسات الصحفية والأضاع الإقتصادية للصحفيين، مشددا على ضرورة وضع روشتة علاج أو خارطة طريق لمواجهة المشاكل الكثيرة التى تواجه المؤسسات الصحفية والمهنة والأوضاع الاقتصادية للصحفيين.

وتابع عبد المحسن سلامة حديثه قائلا:"بشأن صناعة الصحافة لابد من وضع رؤية لحلها، ولابد من وضع رؤية للتطور المهنى وأوضاع الزملاء المهنية من حيث التدريب، الأوضاع الاقتصادية للصحفيين بات من الصعب السكوت عليها لأنها منهارة".

وشدد عبد المحسن سلامة، على أنه ضد فكرة إنشاء نادى اجتماعى فى النقابة، مشيرا إلى أن إنشاء نادى اجتماعى فى النقابة ليس له أى مبرر وأنه من الأفضل تطوير كافيتريا النقابة، متابعا: "لدى أفكار كثيرة جيدة بشأن النادى النهرى للصحفيين فى الجيزة وسأسعى لاستعادة النادى النهرى للنقابة وإنشاء معهد أكاديمى متخصص على مستوى عال".

واستطرد عبد المحسن سلامة حديثة قائلا: "النقيب والأداء السيئ لإدارة أزمة اقتحام النقابة هو سبب تعقد الأمور إلى ما هى عليه الآن، أعضاء بمجلس النقابة طرحوا تشكيل لجنة من شيوخ المهنة لإدارة الأزمة ولكن نتيجة عدم الاستماع لوجهة النظر الأخرى تم رفض تلك الفكرة وأخذوا فكرة القفذ فى الهواء بعكس أزمة قانون 1995 كانت الحكمة سيدة الموقف، سنطوى هذه الصفحة وأهم شئ هو عودة كرامة وهيبة النقابة وذلك من خلال التواصل مع مؤسسات الدولة وبشكل يرضى جموع الصحفيين وما نسعى اليه عودة كرامة النقابة وهيبة الصحفيين وإيجاد علاقة متميزة بين الصحفيين والمجتمع".

وإختتم عبد المحسن سلامة حديثة قائلا:"نسعى لتحسين أوضاع الزملاء فى كل المجلات فى الأوضاع المهنية والإقتصادية والخدمية خلال الفترة القليلة المقبلة،النقيب الوحيد الذى لم يزد البدل فى عهده هو الحالى"،موجها حديثه للصحفيين قائلا:"اتركوا الاحباط جانبا وسنعود بالنقابة لعصرها الذهبى ،الانتخابات عقل و ليس عواطف، العواطف ستؤدى بينا الى مزيد من التدهور".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أهالى يرفضون التعاون خوفاً من الضرائب وآخرون يرحبون أملاً فى زيادة المعاش