أخبار عاجلة

سامح شكرى يبحث مع وزير الدولة الإماراتى العلاقات العربية مع إدارة ترامب

سامح شكرى يبحث مع وزير الدولة الإماراتى العلاقات العربية مع إدارة ترامب
سامح شكرى يبحث مع وزير الدولة الإماراتى العلاقات العربية مع إدارة ترامب

كتب - أحمد جمعة

استقبل سامح شكرى، وزير الخارجية، مساء اليوم الثلاثاء، وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتى أنور قرقاش، الذى يزور مصر حاليا فى إطار مشاركته فى الاجتماع الوزارى بين الدول العربية والاتحاد الأوروبى.

 

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن الوزير شكرى أشاد خلال اللقاء بعمق العلاقات الأخوية التى تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، مؤكداً حرص مصر على تنمية هذه العلاقات بشكل مستمر وتطويرها فى مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبين المصرى والإماراتى.

 

من جانبه، أكد وزير الدولة الإماراتى، حرص بلاده على التشاور والتنسيق مع مصر بشكل مستمر، والتعاون معها سواء على المستوى الثنائى من أجل تطوير العلاقات المتميزة التى تجمع بين البلدين أو على الصعيد الإقليمى للتباحث بشأن الازمات التى تعانى منها المنطقة وأفضل السُبل للتعامل معها وتسويتها.

 

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن اللقاء شهد تباحثاً بشأن مجمل الأوضاع الإقليمية في المنطقة، وما تشهده من أزمات وتوتر واضطراب طال مؤسسات الدول وكياناتها واستهدف مقدرات شعوبها خاصة فى سوريا وليبيا واليمن، حيث أكد الجانبان على أهمية التسوية السياسية لتلك الأزمات حقنا لدماء المواطنين الأبرياء وحفاظاً على مقدرات الشعوب وصوناً للسلامة الإقليمية للدول العربية.

 

وفى ذات السياق، أطلع شكرى الوزير الإماراتى على نتائج اتصالاته ومقابلاته خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، وتبادل الطرفان التقييم بشأن مستقبل العلاقات العربية مع الإدارة الأمريكية الجديدة، وأهم ما تمخض عن لقاء القاهرة الأخير مع الشخصيات الليبية المؤثرة من أفكار ومقترحات، مشددا على ضرورة إتاحة الفرصة للشعب الليبى لتحديد أولوياته واختياراته دون أي تدخل خارجي.

 

وردا على استفسارات من الوزير أنور قرقاش، استعرض وزير الخارجية رؤية مصر فيما يتعلق بسبل استئناف عملية المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، والجهود التى تقوم بها مصر من اجل تشجيع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى على العودة إلى المفاوضات، مؤكدا على التزام مصر الراسخ وثبات موقفها إزاء دعم طموحات أبناء الشعب الفلسطينى.

 

واختتم أبو زيد تصريحاته بالإشارة إلى أن الوزيرين توافقت رؤيتهما حول أهمية تعزيز التعاون والتنسيق من أجل حماية الأمن القومى العربى، وتكثيف جهود مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، ومواجهة محاولات التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية.

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى صدام دستورى في البرلمان بسبب "تيران وصنافير"