أخبار عاجلة
إصابة رئيس جهاز العاشر من رمضان في حادث مروري -

الأزهر إرادة إلهية أوجده الله على أرض الكنانة

الأزهر إرادة إلهية أوجده الله على أرض الكنانة
الأزهر إرادة إلهية أوجده الله على أرض الكنانة

وكيل الأزهر: التراث الإسلامي والسلف الصالح ظلموا كثيرًا على يد الأدعياء

وصف الدكتور أحمد عمر هاشم، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، عضو هيئة كبار العلماء، الأزهر بأنه "إرادة إلهية أوجده الله على أرض الكنانة، لأن الأزهر ضمير الأمة ويمد العالم بعطائه الحضاري الذي لا يتوقف".

وأضاف خلال كلمته اليوم في ختام مؤتمر "تجديد الخطاب الديني بين دقة الفهم وتصحيح المفاهيم" بمركز الأزهر للمؤتمرات، أن "هذا المؤتمر يأتي في وقته المناسب لتجديد الخطاب الديني وتصحيح المفاهيم في وقت انطمس فيه معنى تجديد الخطاب حتى وصل الأمر بالبعض إلى فهم التجديد بأنه إلغاء تراثنا العظيم وإحلال الثقافة الغربية مكانه وكأنهم يبنون جدارًا بينهم وبين الحقيقة".

من جهته، قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، إن "التراث الإسلامي والسلف الصالح ظلموا ظلما بينًا في عصرنا هذا، فقد زاد الظلم عن حد النقد والمعقول، حيث تطاول كثير من الأدعياء على تراثنا الذي نفخر به ونباهي الأمم".

ودعا إلى "البحث المنصف في التراث الإسلامي وسيجد الباحث ما يسره ويقيم حاله وحال الأمة داخل كتب التراث، ولكن أصحاب القلوب المريضة لا تقوى عقولهم عن استيعابها وإدراك ما تحويه من أحكام ومعان".

وأضاف، أن "علماء الأمة علمونا الاختلاف في الآراء؛ ولكن هذا يأتي من أجل الاتفاق وصلاح الأمة فكان اختلافهم رحمة، ومن مداخل التجديد في شريعتنا الإسلامية أنَّ كثيرًا من المسائل ليست قطعية وباب الاجتهاد مفتوح فيها للعلماء، فيجدد فيها العلماء المتخصصون حسب الزمان والمكان والظروف المحيطة".

وشدد على دور الأزهر في هذا الشأن، قائلاً إنه "محفوظ بحفظ الله وهو في أيد أمينة تخاف الله".

وفيما يلي البيان الختامي للمؤتمر

البيان الختامي للمؤتمر الدولي الأول لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة  والذي يعقد تحت عنوان "تجديد الخطاب الديني بين دقة الفهم وتصحيح المفاهيم"

فإنَّه لما كانت المؤتمرات ملتقيات فكرية يتم فيها تلاقح الأفكار وتلاقي الرؤى، ولما كانت الأمة الإسلامية اليوم في أمس الحاجة إلى طرح مثل هذه القضايا الخطيرة التي تمس أمنها وسلامتها خصوصًا في هذه المرحلة التي تمر فيها بمنعطف خطير.

وانطلاقًا من الدور الريادي الذي يقوم به الأزهر الشريف على المستوى العالمي؛ فقد تم عقد هذا المؤتمر برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، كخطوة إيجابية في التفاعل مع قضايا الأمة، وبعد الاستماع والمناقشة الجادة من بحوث قيمة في هذا المؤتمر وفق المحاور المحددة، اجتمعت اللجنة المُشكلة من كبار العلماء والمفكرين والمعنيين بهذا الشأن لصياغة البيان الختامي والمتضمن للمقترحات والتوصيات المستخلصة مما تم طرحه من بحوث وانتهت اللجنة إلى التالي:

أولاً:  يرى المؤتمر أنَّ تجديد الخطاب الديني لا يعني التجرد عن أصول الدين وثوابته ومسلماته أو الخروج على مبادئه وأخلاقياته؛ وإنما يعني البحث في أدلته المعتبرة ومقاصده العامة واستنباط ما يتفق منها ومتطلبات العصر.

ثانيًا:  أنَّ للتجديد أصلًا في كتاب الله الكريم وسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وعمل المجتهدين من علماء الأمة، فلا يخفى على أحد أنَّ الخطاب القرآني تغير من النداء من (يا أيها الناس) في العهد المكي إلى (يا أيها الذين آمنوا) في العهد المدني، وكذلك في السنة النبوية المطهرة في أحاديث كثيرة ومواقف متعددة من أهمها الحديث الصحيح الذي رواه الصحابي الجليل ابو هريرة - رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: "إنَّ الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها".

ثالثًا:  تجديد الخطاب الدِّيني له ضوابطه وأسسه التي يقوم عليها، من أهمها: التخصص وامتلاك أدوات التجديد من استيعاب اللغة العربية وقواعدها وأسرارها وكيفية التعامل مع الأدلة الشرعية ومع تراثنا الخالد واحترام العلماء والالتزام بأداب الخلاف والموضوعية في المناقشة والمحاورة وغير ذلك.

رابعًا:  أمر التجديد منوط بالأزهر الشريف بالتنسيق مع المجتمعات العلمية المختصة على مستوى العالم الإسلامي في إطار الاجتهاد الجماعي لعلماء الأمة.

خامسًا: تنفيذ ندوات علمية إعلامية بصفة دورية بالتنسيق مع علماء اعتمدهم الأزهر الشريف متحدين في مجال التجديد في وسائل الإعلام المختلفة ووسائل الاتصال الحديثة لطرح الأفكار والمفاهيم والتساؤلات والرد عليها.

سادسًا: يطالب المؤتمر العلماء بالانتقال بأنفسهم إلى مواضع خطابهم من المنتديات العامة ومجتمعاتهم ومراكزهم الثقافية والتعليمية وسائر المنتديات الشبابية.

سابعًا: ينبغي أن يعلم أنَّ أمن الأمة وسلامتها وسلمها المجتمعي قائم على المنهج الوسطى المعتدل المستمد من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وسيرة الخلفاء الراشدين المهديين وتراث العلماء العاملين المخلصين لدينهم ولأمتهم ولأوطانهم.

ثامنًا: قيام العلماء بواجبهم نحو تحذير الناس من القراءات المنحرفة التي يقوم بها بعض أدعياء الثقافة والتحضر وما يبنى عليها من فهم خاطئ للنصوص الشرعية ومقاصدها.

تاسعًا: واجب البيان على العلماء أيضًا أن يُحذروا الأمة من قراءات أُخرى منحرفة لا تقل خطورة عن سابقتها، وهي القراءات المبنية على التكفير والتبديع والتفسيق بدافع سياسي أو حزبي أو مآرب شخصية، وهذا في الحقيقة تبديد لا تجديد.

عاشرًا: مراعاة طبيعة المتلقي للخطاب الديني زمانًا ومكانًا وثقافة ونوعًا.

حادي عشر: قيام المؤسسات المعنية بترجمة صحيح الدين وتفنيد الأفكار المغلوطة إلى اللغات الحية.

ثاني عشر: تعزيز دور المرأة في النهوض بالخطاب الديني وإبراز دورها المتميز في خدمة الإسلام عبر القرون.

ثالث عشر: اتفاق علماء الأمة على كلمة سواء فيما بينهم فيما يثار من قضايا ونوازل تعرض للأمة، فإن الاتفاق من شأنه لمّ الشمل ووحدة الصف على هذي القرآن والسنة.

رابع عشر: يجيب المؤتمر بالجهات ذات الصلة بقضايا الوعي والفكر أن تقوم كل جهة بما أنيط بها حتى تخرج هذه التوصيات من حيز التنظير إلى حيز التنفيذ، ومن قاعات النقاش والحوار إلى أرض الواقع.

والله الموفِّق والهادي إلى سواء السبيل.​

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 10 أسباب حولت الإخوان من الدعوة للإرهاب
التالى مياه الصرف هل تحل أزمة نقص مياه النيل؟