أخبار عاجلة
محكمة نيجيرية تأمر بالإفراج عن زعيم شيعي -
مسلح يحتجز 7 أشخاص في وكالة سفر بباريس -
محمود عاشور حكماً لموقعة الزمالك والداخلية -
أوباما يوقع قانون تمديد العقوبات على إيران -
نقل مباراة الأهلي والمقاصة لاستاد السلام -
الأهلي يطلب نقل مباراة المقاصة لاستاد السلام -
هبوط اضطراري لطائرة سعودية في مطار القاهرة -

الضفة الغربية.. الشيكل بـ4 جنيهات والمقاطعة التامة مستحيلة

الضفة الغربية.. الشيكل بـ4 جنيهات والمقاطعة التامة مستحيلة
الضفة الغربية.. الشيكل بـ4 جنيهات والمقاطعة التامة مستحيلة

حينما وصلت الضفة الغربية كان على أن أغير عملة، من دولار إلى شيكل، فقد كانت العملة السائدة فى فلسطين هى الدينار الأردنى حتى عام 1967 حين بدأ التعامل بالشيكل يصبح أمرا واقعا على الفلسطينيين.

ويعادل الدولار3.8 شيكل، أى أن الشيكل يعادل 4 جنيهات مصرية، كان الأمر فى بدايته صعبا، فقد كنت أشعر أنى أحمل فى حافظة نقودى مستوطنا إسرائيليا صغير الحجم وليس مجرد عملة، عندما كنت أسأل التاكسى على حسابه فيخبرنى (20 شيكل)، كنت أتعامل مع السائق وكأنه عميل إسرائيلى.

سألت صديقتى بثينة الفلسطينية ذات مرة: لماذا لا تكون هناك عملة خاصة بفلسطين بدلا من استخدام عملة الاحتلال؟ فأجابتنى بضحكة ممزوجة بالسخرية: سيدتى نحن دولة تحت احتلال، ليس لنا الحق فى أشياء كثيرة، وخياراتنا لا تحكمها قناعاتنا بل قدرة الاحتلال علينا.

ليست العملة فقط التى لا يمكن مقاطعتها، إسرائيل تغرق السوق الفلسطينية بمنتجاتها ولا تسمح بدخول منتجات كثيرة من دول أخرى، حيث يتبنى كثير من الفلسطينيين مبدأ المقاطعة، والاكتفاء بالبديل الفلسطينى وإن كان أقل كفاءة، ولكن هناك منتجات ليس لها بديل فلسطينى أو أجنبى جيد كألبان الأطفال ومنتجات أخرى ضرورية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى البرادعي: 6 حقوق عصية لدينا منذ عقود