أخبار عاجلة
كهريا ينهي الجدل حول سيارته الجديدة -
أحمد الشيخ يوجه رسالة للمنتخب بعد انضمامه -

منظومتا الصحة والتعليم في مصر "فاشلة"

منظومتا الصحة والتعليم في مصر "فاشلة"
منظومتا الصحة والتعليم في مصر "فاشلة"

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن حالة التسمم الجماعي لطلبة مدارس محافظة سوهاج، يعيد من جديد إحياء مشكلة تراجع وفشل منظومتي التعليم والصحة في مصر، مدللًا بأكثر من 3000 طالب سقطوا مرضى ضحايا تسمم الوجبات المدرسية.

وتابعت الصحيفة في تقرير لها، أن يوم الثلاثاء الماضي شهد تسمم حوالي 3300 طالب واحتجازهم بالمستشفى، بسبب حالة تسمم جماعية في عدة مدارس ابتدائية حكومية بمحافظة سوهاج شمال الأقصر، مشيرًا إلى أن التسمم يعد واحدًا من أكبر حالات التسمم في مصر على مدار سنوات.
 

وأشار التقرير، إلى أن المسئولين اشتبهوا في كون الوجبات المدرسية المقدمة للطلبة ملوثة، وبدأوا تحقيقًا بالفعل في الحادثة، مستخدمين عينات من تلك الوجبات والتي تكونت من مكعبات جبنة، وحلوى سمسم جافة، وأرغفة خبز ليتم تحليلها في المعامل المختصة.
 

وذكر المحامي أحمد نشأت، أن معظم حالات التسمم حدثت لأطفال دون الثانية عشر، وأنه بعد مرور ساعة من تناول الوجبة ظهرت على الطلبة أعراض الغثيان والقيء، لتبدأ حوالي 50 سيارة إسعاف في تقل الطلبة المريضة، مضيفًا أن آخر التطورات تشير إلى أن كل الطلبة المريضة استعادت عافيتها وعادت إلى منازلها ماعدا 17 طالبًا، إضافةً إلى أنه لا توجد حتى الآن حالات وفاة أو شكاوى خطيرة.

وتابع: "أن الأمر سخيف ومتكرر، فتخزين البسكويت والواجبات المدرسية والتأكد من تاريخ صلاحيتها ليس بالأمر الصعب أو المعقد.

من جانبه، لجأ محافظ سوهاج أيمن عبد المنعم، إلى وقف توزيع الوجبات للمدارس الحكومية، والمطالبة بإجراء تغييرات فورية للطريقة التي يتم بها تخزين ونقل تلك الوجبات للمدارس، كمحاولة منه لمواجهة حالة الغضب المتفشية احتجاجًا على الحادثة.

ورأى التقرير، أن حادثة الثلاثاء الماضي، هي واحدة من سلسلة تدهور طويلة ومتكررة تحدث للمدارس والجامعات الحكومية في مصر مؤخرًا، ففي وقت سابق من هذا الشهر وُجِد أكثر من 214 طالب مصاب بحالة تسمم غذائي بسبب وجبات حكومية في عدة مدارس بمحافظتي المنيا وأسيوط.

واستطرد: أن الغضب الناجم عن مثل حالات التقصير والإهمال، كان سببًا رئيسيًا في قيام ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، فليس الآباء وحدهم الغاضبون من تلك الحوادث، فالكثيرون يؤمنون أن الجاني الأساسي في تلك الحادثة هو التقصير من جانب الحكومة، فالأهالي تظن أن المسئولين في الحكومة لا يهتمون بشأن أولادهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بداية مبشرة للسياحة المصرية
التالى الأمن الوطني أحرج«السيسي» وأهان«لجنة العفو»