أخبار عاجلة
المملكة تدرس رفع أسعار البنزين خلال 60 يومًا -
روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الامريكية -
انخفاض كبير على عائد سندات الخزانة المصرية -

أبحاث مهمة تؤكد أهمية جراحات الوزن قبل الزيادة المفرطة

أبحاث مهمة تؤكد أهمية جراحات الوزن قبل الزيادة المفرطة
أبحاث مهمة تؤكد أهمية جراحات الوزن قبل الزيادة المفرطة
لندن ـ كاتيا حداد

أشارت دراسة إلى أن جراحة فقدان الوزن من الأفضل أن تتم قبل أن يصبح الناس ذوي أوزان ثقيلة جدًا، حيث إن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة من المرجح ألا تكون عملية تدبيس المعدة ذات هدف وفاعلية، من أولئك الذين لم يصلوا بعد إلى مستوى السمنة المفرطة.

وفي الولايات المتحدة وبريطانيا، ينظر إلى الجراحة كخيار الملاذ الأخير، لا تأخذ في الاعتبار عادة قبل أن يصبح المرضى يعانون من السمنة المفرطة – وحينما يكون مؤشر كتلة الجسم 40 أو أكثر، لكن الأبحاث التي أجرتها جامعة ميشيغان أشارت إلى أن الجراحة قد تكون أكثر فعالية في المرضى الذين لديهم سمنة أقل في حين أن مؤشر كتلة الجسم لديهم 39 أو أقل.

ووجدت دراسة أجريت على 27320 مريضًا خضعوا لجراحات علاج البدانة أن ما يقرب من ثلاثة أرباع المرضى الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم أقل من 40 قبل الجراحة كانوا قادرين على خفضه نسبة الدهون لأقل من 30 - ويصنفوا على أنها لم  يعانون من السمنة المفرطة - في غضون سنة من العملية، هذا بالمقارنة مع أقل من واحد من كل عشرة مرضى الذين بدأوا في اجراء الجراحة  حينما كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 50 وحول أربعة من كل عشرة مرضى أجروا الجراحة مع مؤشر كتلة الجسم من 40 إلى 49.

وكان المرضى الذين خفضوا مؤشر كتلة الجسم لديهم أقل من 30 أكثر عرضة لوقف الحاجة إلى الأدوية بسبب ارتفاع نسبة الكولسترول، والسكري، وارتفاع ضغط الدم. وكانوا أكثر عرضة لوقف المعاناة من انقطاع النفس أثناء النوم - وهي حالة يتم فيها منع التنفس من قبل الشعب الهوائية في النوم - من أولئك الذين ظلوا  فوق 30 على الرغم من إجراء الجراحة. وقال مؤلفو الدراسة، المنشورة في جاما جورنال: "تشير نتائجنا إلى أن المرضى يجب أن يكونوا مستهدفين لعملية جراحية عندما يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم لا يزال أقل من 40، وهؤلاء المرضى هم أكثر عرضة لتحقيق مؤشر كتلة الجسم المطلوب الذي يؤدي إلى انخفاض كبير.

"ينبغي تقديم المشورة المرضى بشكل مناسب فيما يتعلق بتوقعات فقدان الوزن بعد جراحة البدانة، وعلاوة على ذلك، فإن السياسات وأنماط الممارسة التي تؤخر أو تحفز المرضى على متابعة جراحة لعلاج البدانة فقط مرة واحدة حينما يرتفع مؤشر كتلة الجسم يمكن أن يؤدي إلى نتائج رديئة. " لكن الباحثين حذروا من أن النتائج لا تعني أن المرضى الذين يعانون من ارتفاع مؤشر كتلة الجسم يجب استبعادهم من اجراء عمليات لانقاص الوزن، وأضافت: "تواصل الجراحة تقديم فوائد كبيرة من حيث فقدان الوزن، والحد من نوعية الحياة لهؤلاء المرضى عند مقارنتهم بالإدارة الطبية وحدها".

أكثر من واحد من كل أربعة بالغين في إنجلترا يعانون من السمنة المفرطة والآخرون يعانون من زيادة الوزن، وترتبط السمنة بالظروف الصحية الخطيرة والمهددة للحياة، بما في ذلك ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية والسرطان، ثلاث عمليات جراحية لفقدان الوزن الأكثر شيوعًا هي عملية ربط المعدة، وقص المعدة وعمليات تحويل المعدة.

وبخصوص العملية الأولى فتعني وضع رباط حول الجزء العلوي من المعدة، وتقييد تناول الطعام. متوسط ​​التكلفة هو 14500 دولار والمرضى تفقد نحو 10 في المائة من وزن الجسم الأصلي، واستئصال المعدة هو إجراء ينطوي على إزالة 80 في المائة من المعدة، ويبلغ متوسط ​​التكلفة 000 15 دولار ويفقد المريض نحو 17 في المائة من وزن الجسم، تدبيس المعدة يقسم المعدة إلى كيس صغير وحقيبة أكبر بكثير. يقوم الجراح بإعادة ترتيب الأمعاء الدقيقة لتوصيل الحقائب الصغيرة. متوسط ​​التكلفة هو 23000 دولار والمريض يفقد حوالي 27 في المائة من وزن الجسم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى