أخبار عاجلة
جدة: «الحمدانية» يفسد بريق «الجوهرة» -
البلوي: سأسعى مع زملائي لتقديم رؤى جديدة -
تعثر الجسر المعلق -
مفاوض إيراني: ترمب يخطط لتغيير النظام -
حديث العدسة -
«الارتداد السادس» يربح المؤشر297 نقطة -
130 خبيرا من 45 جهة يناقشون استعدادات حج 38 -

الدكتور طارق صفوت يكشف أحدث علاجات الأمراض الصدرية

الدكتور طارق صفوت يكشف أحدث علاجات الأمراض الصدرية
الدكتور طارق صفوت يكشف أحدث علاجات الأمراض الصدرية

كتبت أمنية فايد

كشف  الدكتور طارق صفوت، أستاذ أمراض الحساسية والصدر، فى حواره مع اليوم السابع أحدث طرق علاج وتشخيص الأمراض الصدرية، خاصة مع قدوم فصل الشتاء.

 

ما النوع الأكثر شيوعا من أمراض الصدر في مصر؟

 

الربو التحسسي أو التأتبي هو الشكل الأكثر شيوعا من مرض الربو، وتعد الحساسية هي المسبب له.

 

ما السبب وراء انتشار مرض الربو حاليا؟

يحدث الربو بسبب العدوى والتي تنجم عن الحساسية والتلوث والعوامل المرتبطة بالمهن، والتدخين، وغيرها.

 

ما هي الشائعات غير الصحيحة التي يروجها المصريون بشأن مرض الربو؟ وما هي الشائعات التي لها تأثير سلبي على صحتهم وعلى صحة المرضى؟

لدى الكثير من المرضى حساسية في مجرى الهواء العلوي أو إفرازات وينتابهم سعال تحسسي، وقد يشخصها الأطباء بأنها مرض الربو بشكل خاطئ وهذا أمر شائع جدا في مصر، الأمر الذي يؤدي إلى اعتقاد المرضى بأنها مشكلة لا علاج لها.

 

تخاف الأمهات من تعاطي أبنائهم للكورتيزون.. هل يؤثر الكورتيزون على أي أعضاء أخرى في الجسم؟

لدى الأفراد انطباع سلبي عن استخدام الكورتيزون ويرفضوا أحيانًا أخذ الأدوية التي تحتوي على كورتيزون. ونحن بحاجة إلى توعية الأسر أنه من الهام أخذ "الستيرويد المُستنشق" والذي نستخدمه عن طريق الفم بوصفات طبية فقط وفي الحالات الشديدة. وتعمل الستيرويدات المستنشقة لعلاج الربو التحسسي على استهداف الشعب الهوائية فورا، وحتى إذا دخل بعضًا من الكورتيزون إلى مجرى الدم، فتحدث له عملية أيض في الكبد فورًا. ونحن نؤكد دائما للأهل أن هذا هو العلاج المناسب لأطفالهم، كما أن عدم تعاطي العلاج يمكن أن يؤدي إلى حالة مزمنة من شأنها أن تتسبب في إعادة تشكيل الشعب الهوائية والتي قد لا يكون هناك رجعة منها.

ما هي نسبة المُصابين بالربو في مصر؟

في رأيي، أعتقد أن نسبة المُصابين بالربو أقل من 10٪ في البالغين، وتصل إلى 15٪ اعتمادا على مدى تلوث البيئة، كما تصل النسبة إلى حوالي 20٪ لدى الأطفال ولكن هذا مجرد رقم تقريبي.

 

ما نصيحتك للأمهات من أجل استخدام فعال للكورتيزون مع أطفالهم؟

يجب الانتظام على الأدوية، وفي حالة الحساسية الموسمية يجب البدء مبكرا في العلاج خلال الموسم. ويجب أيضا تجنب المثيرات مثل العدوى الناتجة عن الغبار وهو أمر شائع جدا، وأخذ لقاح الانفلونزا قبل موسم الشتاء، وممارسة الرياضة هي أيضا عامل مهم. لقد شهدت الكثير من الأطفال يتخلصون من هذه المشكلة عن طريق الالتزام بهذه الأمور.

 

كيف يمكن للأم معرفة إذا كان أولادها مصابين بالالتهاب الرئوي؟ وما هي أعراضه؟

السعال والأزيز عند التنفس من الأعراض الهامة، ولكنها لا تعنى أن الطفل يعاني من الربو فربما يكون تضخم في اللحمية ويوجد رشح في الأنف يسد الشعب الهوائية. ويخطئ الأطباء أحيانا في تشخيص هذا ويبدءوا في العلاجات الشاملة وعلاج الاستنشاق والإرذاذ.

 

هل تظهر حساسية الصدر فجأة أم أنها تحدث بسبب أعراض تراكمية؟

يمكن أن تأتي نوبة الربو فجأة خاصة عقب التعرض لأحد المحفزات مثل عدوى فيروسية، وعندما لا يكون هناك أي أعراض واضحة أخرى. كما يمكن أن تتسبب عوامل أخرى في تحفيز الحساسية مثل مخاطر متعلقة بالمهنة، والحساسية، والتدخين أو التدخين السلبي وأحيانا بسبب ممارسة الرياضة خاصة في الطقس البارد.

 

ما هي أكبر مشكلة مع مرض الربو؟

أكبر مشكلة تواجهني في التعامل مع مرض الربو هو التزام المريض بالعلاج. بالإضافة إلى ذلك، يجب تعليم المرضى كيفية استخدام أجهزة الاستنشاق. وفي بعض الأحيان - ونظرا لضيق وقت الأطباء - لا نستطيع تدريب المرضى على استخدام أجهزة الاستنشاق، وتصحيح استخدامهم للجهاز. كما أن النظر في التاريخ الطبي للمرضى هو أيضا أمر بالغ الأهمية للمساعدة في التشخيص.

 

ما المشكلات التي تتعلق بالأدوية عند التعامل مع مرضى الربو؟

فيما يتعلق بالستيرويدات المستنشقة، أنا شخصيا أخشى وصف الكورتيزون المُستنشق (ICS)  لأنه يمكن أن تتسبب في خشونة الصوت، الأمر الذي يمكن أن تؤثر على العاملين بمهن تحتاج إلى استخدام أصواتهم، فبعض مرضاي على سبيل المثال هم مغني أوبرا. عدا عن هذا، فلا توجد مشكلات كثيرة في استخدام الستيرويدات المستنشقة باستثناء البلغم أو العدوى الفطرية، ونحن ننصح المريض بالحفاظ على نظافة فم جيدة. ويجب التنويه أنه قد يكون هناك آثار جانبية إذا أساء المرضى استخدام الدواء.

 

هل من الصعب تعليم الناس كيفية استخدام أجهزة الاستنشاق؟

بالنسبة لأجهزة الاستنشاق التي تعمل بضغطة اليد، فمن الضروري أن نأخذ الوقت لتعليم المرضى كيفية استخدامها، حيث وجدنا أن الكثير من الناس لا تستخدمها بشكل صحيح. لدينا مجتمع للتوعية بالتهاب الشعب الهوائية في مصر والذي يهدف إلى تثقيف المريض وكذلك الصيادلة.

 

هل يمكن أن تعطينا نبذه عامة عن أجهزة الاستنشاق واستخدام التكنولوجيا في مصر، وما يمكن أن نتوقعه؟

 

هذا شيء متغير حيث أن العديد من المرضى يفضلون أنواع مختلفة من أجهزة الاستنشاق، فالبعض يفضلون استخدام أجهزة الاستنشاق بمسحوق جاف ولكن البعض الآخر يفضلون استخدام الأجهزة التي تعمل بضغطة اليد، خصوصًا بسبب الطريقة التي تخفف بها ألم الحلق والتي نعتبرها عنصر نفسي.

التكنولوجيا لها دور فعال في جعل المرضى منخرطين بشكل أكبر في طرق علاجهم وإدارة مرضهم.

 

هل تم التوصل لطرق مبتكرة لتحسين حالة مرضى الربو؟

نعمل على تثقيف المرضى حول استخدام التركيبات العلاجية لأجهزتهم الاستنشاقية وذلك لأن الابتكارات الحديثة كاستخدام المواد البيولوجية، وعلاج الثرموبلاستي، وغيرهم يعتبروا علاجات مكلفة جدا بالنسبة للمريض العادي. لدينا عدد قليل من الأدوية الفعالة ولكن الابتكارات الحديثة مثلا الثرموبلاستي غير متوفرة حتى الآن في مصر.

 

لدينا عدد من البدائل مثل الدعامات الكهربائية التي تعمل بالليزر والتبريد ولدينا الأبحاث التي تظهر نتائج جيدة ولكن بخصوص الثرموبلاستي أنا لست مقتنع بالنتائج ومدى قدرته في تحسين حالة المريض بشكل عام.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أستاذ جراحة: تشخيص الفتق الإربى والسرى للطفل فى ساعاته الأولى ضرورى