أخبار عاجلة
"التموين" تنفي إلغاء منظومة السلع التموينية -
رئيس بيلاروسيا يغادر بعد لقاء "السيسى" -

جهاد الخازن يكتب: نصر كالهزيمة في حلب

جهاد الخازن يكتب: نصر كالهزيمة في حلب
جهاد الخازن يكتب: نصر كالهزيمة في حلب

لم ينتصر أحد في حلب، والضحية أهلنا من شعب سورية.

النصر في حلب يسمونه بالإنكليزية pyrrhic victory، أو نصر الملك اليوناني بايروس، فهو هزم الرومان في معركة حاسمة، إلا أنه خسر خيرة ضباطه وجنوده وقال: نصر آخر من هذا النوع نكون انتهينا.

بعد أشهر من القتال والقتل وتدمير حلب على رؤوس أهلها، خرج النظام ليقول: انتصرنا، وأخرج الصليب الأحمر الدولي الناجين من آخر معاقل المعارضة، وبدأ يبحث عن مكان يعالج فيه الجرحى.

الجرح في القلب، وأسمع وزير خارجية الولايات جون كيري يقول إن النظام السوري ارتكب مجزرة في حلب، ثم أقرأ افتتاحية صحيفة أميركية عنوانها «مدمرو حلب: الأسد وبوتين وإيران». هذا صحيح وناقص فقد كان يجب أن يُضاف اسم باراك أوباما إلى القائمة. هو وعد ولم يفِ، ووضع خطوطاً حمراً لم ينفذ منها شيئاً، وكان يستطيع أن يتصدى عسكرياً لأطراف القتال ولم يفعل. هو جبان يذكرني جبنه بصدق ما سمعت من قادة الإمارات العربية المتحدة عنه، فهم قالوا إنه وعد وأخلف الوعد وكذب، وإن دونالد ترامب أفضل منه. الآن كيري يقول إن بلاده ستساعد اللاجئين من حلب. كيف ذلك؟ تدفع نفقات دفنهم؟

المنتصرون المزعومون في حلب يقارنون «النصر» بصمود الروس في ستالينغراد أمام الغزاة النازيين عام 1942. هذا ليس صحيحاً، ففي ستالينغراد كان القتال بين بلدين، أما في سورية فالقاتل والقتيل في حلب كانا من أهل البلد، والمسلحون من الخارج ما كانوا وصلوا لولا تآمر جانب معهم ضد الجانب الآخر.

إذا لم تكن ستالينغراد، فهناك ساراييفو التي حاصرها صرب البوسنة أكثر من سنة ونصف السنة، فسقط أكثر من عشرة آلاف قتيل بينهم حوالى 1600 طفل. حلب ليست ساراييفو، كما أنها ليس غروزني التي حاصرها الروس سنتين انتهتا برفع العلم الروسي فيها قرب نهاية السنة ألفين، وقيام حكم عميل موالٍ لروسيا.

بلاد الناس للناس، غير أن حلب بلدنا، وما تعرض له أهلها وصمة عار في جبين الإنسانية كلها. الدول العربية انقسمت بين هذا وذاك من أطراف القتال، إلا أنها لم تفعل شيئاً على الأرض لإنقاذ الناس. الأسرة العالمية كلها وقفت جانباً وتتحمل نصيبها من ترك أهل حلب أمام آلة الموت. ماذا صنعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا؟ لا شيء إطلاقاً غير إطلاق تصريحات لا تفيد شيئاً وإنما تدين أصحابها.

روسيا تتحمل قسطاً أكبر من المسؤولية، فطائراتها دمرت أحياء حلب وقتلت ألوف المدنيين، ثم يقول فلاديمير بوتين في طوكيو للمدنيين السوريين أن يعيشوا بسلام. هي لم تكن تحارب مع النظام بقدر ما كانت تنتقم من الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى التي فرضت عقوبات عليها بعد أحداث أوكرانيا. أقرأ أن عقوبات جديدة قادمة، وأسأل هل نجحت العقوبات السابقة؟ هي لم تنجح ودفع ثمنها السوريون، لا أي أميركي أو روسي. العقوبات الجديدة سيكون لها التأثير نفسه، وغداً يدخل دونالد ترامب البيت الأبيض ويتفق مع فلاديمير بوتين علينا.

إذا كان لا بد أن نسمي منتصراً في حلب فهو إسرائيل والإرهاب. دولة الاحتلال والجريمة تقتل اليوم أهل فلسطين مع قضيتهم ولا أحد يسأل أو يحاسب، لأن الخبر اليومي هو حلب ومأساتها المستمرة بحرب أو من دون حرب.

مَنْ ستكون حلب الجديدة؟ وفي أي بلد؟ لا جواب عندي. الجواب عند النظام والمعارضة في هذا البلد أو ذاك.

نقلا عن صحيفة الحياة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قهر الرجال