أخبار عاجلة
"24 ساعة" ذهب فى ألعاب الصالات -

دعوة لاقامة عيد "المساخر العربى" ردا على عيد المساخر اليهودي !

دعوة لاقامة عيد "المساخر العربى" ردا على عيد المساخر اليهودي !
دعوة لاقامة عيد "المساخر العربى" ردا على عيد المساخر اليهودي !

منذ أيام قليلة أحتفل الإسرائيليون بعيد يطلقون عليه " عيد المساخر اليهودى " احتفالا بما يعتبرونه نجاتهم من الذبح والابادة ، وبقائهم على قيد الحياة جيلا وراء جيل فى مواجهة الحكام الذين تاّمروا عليهم وأنتقموا منهم ، الى ان وصلوا الى زمن القوة  ، وانتصار " السامية " ،ليحتفلوا شكرا للرب
ويعتبر عيد المساخر اليهودى من أشهر الاعياد اليهودية شعبية ، حيث يشارك فيه جميع اطياف الشعب بكل مظاهر الفرح من تناول الفطائر والحلويات ، واقامة المهرجانات وتتخذ الاحتفالات مظاهر التهريج مثلما يحدث فى الحفلات التنكرية وحفلات رأس السنة فيلبس البعض الاقنعة المضحكة او يلون البعض وجوههم بالوان صاخبة وغيرها من المظاهر
الا ان احتفالاتهم هذا العام  أتخذت منحى جديدا ينذر بالخطر ، فلاظهار سخريتهم الفائقة من العرب اتخذوا هذه الاشكال مع استخدام الحيوانات ، ولاظهار قوتهم استخدموا الميكرفونات ومكبرات الصوت للتهكم على العرب فى وقت يمنعوا فيه صوت الاذان ! .. واجتاحوا المسجد الاقصى ومنعوا المصلين المسلمين ليقيموا صلاتهم داخل المسجد ، حيث يعتقدون أنه يجب عليهم أداء الصلاة خلال العيد داخل باحات "جبل الهيكل"، وتم هذا فى حراسة قوات الامن الاسرائيلية ، فى نشوة بالاستعلاء
ولان هذا المنحى الاسرائيلى فى الاحتفالات ينذر بمزيد من الخطر والسخرية فى الاعوام القادمة ، نرى اقتراح بتنظيم احتفال سنوى فى نفس الوقت يطلق عليه " عيد المساخر العربية " وفيه يستخدم كل انواع التهكم على اليهود 
واذا كان أفضل من يعبر عن هذا الاقتراح المثقفين الوطنيين ، فليكن الاحتفالا من خلال مهرجان للكاريكاتير والشعر والعروض المسرحية وغيرها على تصرفات اليهود التى لا تحتاج الى مباغلة اكثر مما هو مشهور عنهم فى كل الامم من البخل والخبث والغدر والخيانة .. وليشمل الاحتفال بما يوجعهم مثل صور اسراهم وهم مذلولين فى حرب اكتوبر ، ولتتخذ كل الاساليب لنقل هذه الاحتفالات عالميا 
اننى أرجو من اى جهة رسمية او شعبية اتخاذ هذا الاقتراح مأخذ الجد ، فربما كان سلاحا لردع الاسرائليين من التجاوزات فى احتفالاتهم ، وفى الوقت نفسه كان أيضا تذكيرا – خاصة للاجيال الجديدة – ان العدو الحقيقى والذى وراء كل المصائب هم الصهاينة
ملحوظة طريفة : الصورة للقوات البريطانية وهى تنظف رؤوس اليهود من القمل و الحشرات عندما جاءوا مشردين  الى فلسطين وقت الحرب العالمية الثانية!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حسب الله الكفراوي من الاسلاميين !!