أخبار عاجلة
أحمد الشيخ يتحدث عن عودته للنادي الأهلي -
كيف سخرت جماهير مصر من تعثر العرب بكأس الأمم؟ -
تعرف على قائمة أغلى 10 لاعبين في العالم -
تأجيل حسم مصير معروف يوسف مع الزمالك -
«كاليخون» يصل السعودية لإتمام تعاقده مع الاتفاق -
الأهلي يرفض انتقال باسم علي لأهلي طرابلس -
«معروف» ووكيله في الزمالك لحسم التجديد -
أزمة الراتب تهدد انتقال «حمودي» إلى الأهلي -

مشاري الذايدي يكتب: يوم قتل السفير الروسي

مشاري الذايدي يكتب: يوم قتل السفير الروسي
مشاري الذايدي يكتب: يوم قتل السفير الروسي

 

قتل السفير الروسي في تركيا، على يد عنصر شرطة تركي، غاضب، أمام الشاشات،

يكشف عن خطورة الأزمة السورية على أشياء كثيرة في العالم.

لا شك أن قتل السفراء وأعضاء البعثات الدبلوماسية، أو خطفهم، جريمة مركبة

وسوابق خطيرة، فأعراف العالم القديم صنفت قتل السفراء ضمن الجرائم

«الخسيسة» فعلا، كما وصف قتلَ السفير الروسي في أنقرة وزير خارجية بريطانيا

بوريس جونسون.

ففي 14 ديسمبر (كانون الأول) 1973، أقرت الأمم المتحدة اتفاقية حماية

البعثات الدبلوماسية في العالم. وهذه الاتفاقية هي تتويج أصلاً لما كان يعرف

عبر القرون من تراكم الخبرات السياسية والبروتوكولية.

في الإسلام نفسه نهي صريح عن قتل السفراء، وحملة الرسائل السياسية، مهما

كان مرسلوهم ومهما كانت رسائلهم.

يذكر المحدث السخاوي، في كتابه «المقاصد الحسنة» هذا الحديث النبوي في مسند

الإمام أحمد، وهو: «الرسول لا يُقْتَلُ»، وفي تفاصيله عن سلمة بن نُعيم بن مسعود

الأشجعي، عن أبيه، سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم يقول لرسولي مسيلمة:

«لولا أن الرسول لا يقتل لضربت أعناقكما».

معلوم من هو مسيلمة وعداوته للدولة المسلمة في المدينة، ومع ذلك كرّست القيم

الإسلامية هذا العرف الثابت.

إذن فلا ريب أن اغتيال السفير الروسي بهذه الطريقة المفاجئة في صالة عرض

فني، من قبل شخص يفترض به تمثيل سيادة الدولة وتنفيذ القانون، يعتبر جريمة

واضحة.

وبعد، فإن الاغتيالات السياسية التي من هذا النوع وبهذا السفور، متوقعة في

ظل توتر الأمن والتهاب المشاعر الدينية والإنسانية على وقع الكارثة

السورية، التي تجسدت في محرقة حلب الكبرى.

الروس دخلوا بقوة، وبغشامة، في المعمعة السورية، في ظل تفاهة الحضور

الأميركي الأوبامي، هل نقول تآمر! وبظل الهيجان الخميني.

من منظور الروس هم يحمون أمنهم القومي عبر منع سقوط نظام بشار، وتحول سوريا

لقبضة الجماعات الإسلامية المعادية، وأيضا التغلغل من جديد بالشرق الأوسط

بعد حقب من الهيمنة الأميركية، وأخيرًا الوصول لشواطئ المتوسط الحيوية.

هذا كان تقديرهم، ونضيف له نوازع قومية دينية أرثوذكسية بالخفاء، تستحضر

التاريخ الروسي القيصري والحروب الدينية، لنتذكر أن حرب القرم الشهيرة بين

القياصرة الروس، دولة «المسكوف» كما كان يسميها الأسلاف، وبين الدولة

العثمانية، كانت في جانب منها على الحقوق المسيحية بالأرض المقدسة، فلسطين.

دخول الروس بهذه الطريقة، بطبيعته مستفز لكل المشاعر العميقة، والسحيقة،

لذلك نتوقع اللامتوقع، مثل الاغتيال العلني للسفير الروسي.

فتنة سوريا، في بدايتها، للأسف.

نقلا عن صحيفة الأوسط

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى قهر الرجال