أخبار عاجلة
المقاصة يُعلن قائمته لمواجهة الأهلي -
بورصة إسطنبول تستجيب لدعوة أردوغان -

علماء الدين: شراء حلوى المولد "عادة وليست عبادة"

علماء الدين: شراء حلوى المولد "عادة وليست عبادة"
علماء الدين: شراء حلوى المولد "عادة وليست عبادة"

يتمسك دائما المصريون ببعض العادات والتقاليد التى لا يتمكنوا من الاستغناء عنها، فبالرغم من ارتفاع أسعار حلوى المولد فى هذا العام، بطريقة مبالغ فيها، إلا أنهم لايزالون حريصون على شرائها، ظنا منهم بأنها احدى طقوس الاحتفال بالمولد النبوى الشريف.

وفى هذا الصدد أكد علماء الدين، أن الاحتفال بالمولد النبوى الشريف يتمثل فى قراءة القرآن وذكر الأدعية وليس بشراء الحلوى، لافتين إلى أن إقبال المواطنون على الشراء هو من شجع التجار على زيادة الأسعار بهذه الطريقة.

أوضح الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، أن شراء الحلوى تأتى من قبيل العادات وليس العبادات، لذلك فمن الأفضل إذا كان الشخص غير قادرا على شرائها فليمتنع، قائلا "شراء الحلوى ليست سنه تتبع حتى يضيق المسلم الحال على نفسه من أجل شرائها".

وأكد كريمة فى تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد" أن الكثير من المواطنين يعتقدون أن إيمانهم لن يكتمل إلا بشراء الحلوى ويظنون أن شرائها يعد من طقوس الإحتفال بالمولد النبوى الشريف، ولكن كل هذه المعتقدات خاطئة ولا أساس لها من الصحة.

وحذر كريمة، من إقدام غير القادرين على شراء الحلوى لان ذلك فيه إثم وذنب مستشهدا بقول الله عز وجل "يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ"، مضيفا أن شراءها لا يعد من المحرمات فالقادر عليه بشراءها من أجل إدخال الفرح والسعادة على أهل المنزل أما غير القادر فلا مانع من عدم شراءها.

وأشار أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، إلى أنه لا يجرؤا أحد أن يزعم على تحريمها مستدلا بقول الله تعالى "قلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ".

وقال الدكتور محمود عاشور، وكيل الأزهر السابق، إن العديد من التجار يستغلون حرص المسلمين على شراء الحلوى ويلجأوا إلى زيادة أسعارها بطريقة مبالغ فيها، متمنيا عدم إقبال المواطنين على شراءها حتى يتراجع هؤلاء التجار عن جشعهم.

وأوضح عاشور، فى تصريحات خاصة لـ "بوابة الوفد" أن أغلب البائعين لا يوجد لديهم وعى دعوى بالذنوب التى ستحل عليهم من إستغلالهم للظروف وعدم الإحساس بالفقراء مستدلا بقول النبى صلى الله عليه وسلم "اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به، ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه"

وتابع عاشور قائلا "إن الترشيد فى شراء الحلوى أمر لابد منه فغير محبب أن يشترى المسلم الحلوى بكميات لا يحتاج إليها، ومن الأفضل شراء كميات قليلة منها" لافتا إلى أن صناعة الحلوى بالمولد النبوى لا علاقة لها بالإسلام ولكنه عادة إبتدعها الفاطميون.

وأكد وكيل الأزهر السابق، أن هذه العادة لا توجد فى العديد من الدول الإسلامية، نظرا لأن حب رسول الله نابع من القلوب ولا يحتاج إلى حلوى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على أدعية نزول المطر