أخبار عاجلة
مصرع طفلة غرقا فى ترعة أبنوب بمحافظة أسيوط -

باحثة إسلامية توضح كيفية التصرف في المحن والشدائد

باحثة إسلامية توضح كيفية التصرف في المحن والشدائد
باحثة إسلامية توضح كيفية التصرف في المحن والشدائد

تحدثت الباحثة الإسلامية سميرة عبد المنعم عن حكمة رسولنا الكريم في التصرف فى أشد المواقف والبحث عن الأسباب والدوافع وعدم التسرع فى الحكم.

وقالت "عبد المنعم"، لبوابة الوفد: "يقول تعالى  (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق).

نزلت هذه الآية الكريمة في (حاطب بن أبي بلتعه) و ذلك أنه كان من المهاجرين، وكان من أهل بدر أيضا، وكان له بمكة أولاد و مال ولم يكن من قريش أنفسهم بل من حلفائهم،فلما عزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على فتح مكة فأمر المسلمين بالتجهيز لغزوهم، فعمد (حاطب) فكتب كتابا و بعثه مع إمرأة مشركه إلى أهل مكة يعلمهم بما عزم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتخذ بذلك فيهم يدا،و جعل للمرأة جعلا على أن تبلغه قريش.

و أتى رسول الله الخبر من السماء بما صنع  (حاطب) فبعث على بن ابى طالب و الزبير بن العوام رضى الله عنهما، فقال لهما (انطلقوا حتى تأتون روضه خاخ فإن بها ظعينة معها كتاب فخذوه منها)ففعلوا  انطلقوا بها إلى رسول الله، فقال لحاطب:ما حملك على ما صنعت؟ فقال:كان من معك من المهاجرين لهم قرابات يحمون اهليهم بمكه،فأحببت إذ فاتنى ذلك من النسب فيهم أن أتخذ فيهم يدا يحمون بها قرابتى،و ما فعلت ذلك كفرا ولا ارتداد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إنه صدقكم. 

فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :قد خان الله ورسوله والمؤمنين فدعنى فلأضرب عنقه فقال رسول الله :لعل الله قد أطلع إلى أهل بدر فقال (اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم)، فدمعت عينا عمر.

ونتعلم من رسولنا الكريم الحكمة فى التصرف فى أشد المواقف والبحث عن الأسباب والدوافع و عدم التسرع فى الحكم .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "النظرة الشرعية" تثير الجدل على "تويتر"