أخبار عاجلة
محرز أنقذ ليستر سيتي من الخسارة أمام وست بروميتش -
الجهاز المركزي: تسريع خطوات تجنيس البدون -
المبارك استقبل وزيرة الدفاع الإيطالية -
ولي العهد التقى المحمد والمطوع وعدداً من السفراء -
الأمير استقبل المحمد والخالد والمطوع -
مباراة "مؤثرة" لفالفيردي ضد أولمبياكوس -
"الثعالب" تستغني عن"روايات" شكسبير -
زعيم آسيا في النهائي.. «ويبقى المجد ما بقي الهلال» -
ليستر سيتي يعلن رسميا إقالة مدربه شكسبير -

«المصرى اليوم» تشاهد نهائي الكأس في منزل « آل جمعة» وترصد المشاعر المتضاربة (فيديو)

«المصرى اليوم» تشاهد نهائي الكأس في منزل « آل جمعة» وترصد المشاعر المتضاربة (فيديو)
«المصرى اليوم» تشاهد نهائي الكأس في منزل « آل جمعة» وترصد المشاعر المتضاربة (فيديو)

رصدت «المصرى اليوم» مشاعر أسرة الشقيقين صالح جمعة، لاعب فريق الكرة بالنادى الأهلى، وعبدالله جمعة، لاعب إنبى، المعار لفريق النادى المصرى، فى مباراة نهائى كأس مصر بين فريقى الأهلى والمصرى، من داخل بيت الشيخ جمعة، والد اللاعبين. هذه الأسرة تشجع بطريقة تختلف عن باقى الأسر التى تشجع كرة القدم فى مصر، لأنهم يشاهدون المباراة بمشاعر الترقب والانفعالات المكتومة وعلى طريقة «لمن يميل القلب» وليس عن طريق التعصب الكروى. وكانت «المصرى اليوم» على غير موعد مع الأسرة لمشاهدة المباراة، ورغم ذلك رحبت الأسرة، وقدمت كرم الضيافة، من مشروبات وشاى بالحبك صنع على الركية البدوية فى المقعد البدوى، بمنزل والد اللاعبين الكائن بحى الأمل بطور سيناء. ورغم أن قبيلة المزينة، وأسرة الشيخ جمعة عودة، والد اللاعبين، مشجعان للنادى الأهلى منذ فترة طويلة، ولكنهم ظلوا متحفظين فى التشجيع لم يتعصبوا، بل كان بعضهم يتمنى فوز المصرى، وخاصة الابن الأصغر (عمر) الذى كان يميل لشقيقه عبدالله والذى يطلق عليه «بالو»، بينما الشقيق الأوسط سالم، أهلاوى، وتوقع فوز الأهلى فى اللحظات الأخيرة، والعم سليمان عودة، الذى يعمل مدرسا بطور سيناء، على الرغم من أهلاويته، لكنه قال: «لأول مرة لو خسر الاهلى فلن أحزن». أسرة اللاعبين تتميز بالأخلاق الرياضية والروح الرياضية العالية، لم يظهروا أى تعصب أو انفعال أثناء مشاهدة المباراة، فلا أكثر من حوار مع الشقيق الأصغر عمر وشقيقه سالم.

وقال الشيخ جمعة عودة، والد اللاعبين، إنه يتمنى الفوز للأفضل، وكشف أن صالح وعبدالله، قاما بالاتصال به قبل المباراة وطلب منهما أن يبذلا أقصى جهد لهما، مشيرا إلى أنه كأب لن يستطيع تشجيع صالح ضد عبدالله أو عبدالله ضد صالح، ولكنه يدعو لهما بألا يتعرضا للإصابة، وبعد انتهاء المباراة بارك الشيخ جمعة فوز الأهلى، وقال لعبدالله وفريق نادى المصرى «البركة فى الجيات». بينما العم سليمان عودة، قال إن عبدالله، لاعب المصرى، يحزن أكثر إذا خسر، بينما صالح يتجاوز الحزن بسرعة، وبالرغم من أهلاويته، ولكنه كان يريد لجماهير المصرى أن تفرح، كما أشاد بأداء عبدالله، وبحسام حسن، مدرب المصرى، الذى نافس الأهلى رغم فرق الإمكانيات، وأوضح عم اللاعبين أن قبيلة المزينة معظمها أهلاوية، والقليل منها زمالكاوية، وأضاف عم اللاعبين، أن صالح، لعب بشكل متميز رغم أنه أضاع هدفا، وكذلك عبدالله، فى النادى المصرى، كان أداؤه جيدا.

الشقيق الأوسط سالم جمعة، الذى كان يستعد للسفر للزقازيق، للتقدم للتجنيد بالقوات المسلحة، قال إنه أهلاوى، ويتمنى فوز الأهلى، رغم أنه فى نفس الوقت يحزن لحزن شقيقه عبدالله، وتوقع سالم فوز الأهلى فى الدقائق الأخيرة، وصدق توقعه، وتحاور مع شقيقه الأصغر عمر الذى كان يتمنى فوز المصرى وحزن لهزيمته. الشقيق الأصغر عمر جمعة، فى الصف الثالث الإعدادى، بمدرسة الشهيد إبراهيم الرفاعى، والذى كان يرتدى فانلة الأهلى رقم «22»- كان يتمنى فوز المصرى، من أجل عبدالله شقيقه، لأنه سيكون نجاحا كبيرا يحسب لشقيقة، وفريق المصرى الفوز بكأس مصر، بينما النادى الأهلى اعتاد على البطولات.

وفى نهاية المباراة، اتصل أعمام اللاعبين، صالح وعبدالله جمعة، بشقيقهما سليمان والشيخ جمعة، للمناقشة فى المباراة وتقييم أداء اللاعبين، حيث تلقى اتصالا من شقيقه صالح عودة، المحامى الشهير فى جنوب سيناء، ورئيس المجلس المحلى السابق، الأهلاوى الذى يشجع النادى الأهلى من فترة طويلة. وتابعت قبيلة المزينة، فى كل مدن جنوب سيناء المباراة، وخاصة طور سيناء وأبوزنيمة ووادى فيران، وأشادوا بأداء الشقيقين صالح وعبدالله جمعة وعمت الافراح الشوارع بعد انتهاء المباراة. وقال عطية حميد، رئيس أكاديمية الساحل لكرة القدم بجنوب سيناء، إن اللاعبين صالح وعبدالله ينتظرهما مستقبل كبير فى لعبة كرة القدم، وهما مثال يحتذى به للناشئين فى جنوب سيناء.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فيديو ..سقوط حاجز حديدي بجماهير ليل الفرنسي بعد احراز هدف