أخبار عاجلة
مقتل انتحاري حاول تفجير نفسه عدن جنوب اليمن -
طالبان تعلن بدء "هجوم الربيع" في أفغانستان -
موانئ بورسعيد تستقبل اليوم 28 سفينة -
أسعار الأسماك اليوم الجمعة 28-4-2017 -

سيتي يسعى لعبور انتكاسته الأوروبية في مواجهة صائد الكبار (تقرير)

سيتي يسعى لعبور انتكاسته الأوروبية في مواجهة صائد الكبار (تقرير)
سيتي يسعى لعبور انتكاسته الأوروبية في مواجهة صائد الكبار (تقرير)

قمة مباريات الجولة 29 من البريميرليج، يحتضنها مساء اليوم الأحد ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر، عندما يستضيف مانشستر سيتي، صاحب المركز الثالث بـ56 نقطة، فريق ليفربول صاحب المركز الرابع بـ55 نقطة، في مباراة ستعني الكثير للفريقين في إطار سعيهما لضمان مقعد ضمن المربع الذهبي من قمة جدول الترتيب، يكفل لهما الوصول لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

صدام فرق القمة حتى هذه اللحظة من الموسم، هو تخصص فريق الريدز. ليفربول لم يخسر في 9 مواجهات في الدوري ضد فرق القمة الست، مُحققًا 5 انتصارات بما فيهم مباراة الدور الأول ضد مان سيتي، ومتعادلًا في 4.

ليفربول يقدم موسمًا متميزًا بالمقارنة بالموسم الماضي، فالفريق وصل بعد 28 جولة في هذا الموسم إلى نفس عدد الانتصارات التي حققها في الموسم الماضي بأكمله «16»، لكن الفريق يعلم تمامًا أن اختبار الليلة قد يكون أصعب اختبار للفريق هذا الموسم، وهذا ما أكده المدرب يورجن كلوب في مؤتمره الصحفي، مؤكدًا أن فريق مانشستر سيتي بالنسبة له هو أصعب فريق يواجهه، لأنهم على حد وصفه «يلعبون كرة قدم حقيقية»، ومن الصعب الدفاع ضدهم.

مانشستر سيتي تعرض في الأسبوع قبل الماضي لانتكاسة في آخر مبارياته في البريميرليج، عندما أهدر نقطتين على ملعبه ضد ستوك سيتي بالتعادل السلبي، وفشل لاعبو ونجوم الفريق ديفيد سيلفا وسيرجيو أجويرو وكيفين دي بروين وليروي ساني، في إيجاد طريق لمرمى فريق ستوك سيتي، لتتوقف سلسلة الفريق من الانتصارات إلى 4 مباريات متتالية، ويخسر الفريق فرصة تقليص النقاط مع المتصدر الحالي تشيلسي.

جانب إيجابي هام في مباريات مانشستر سيتي الأخيرة، وهو أن الفريق نجح في الحفاظ على نظافة شباكه في آخر 3 مباريات بالبريميرليج أمام ستوك وسندرلاند وبورنموث، وهذا شيء غير مسبوق هذا الموسم بالنسبة لدفاع الفريق، الذي يُعد أبرز نقاط ضعف الفريق، وكان أحد أكبر أسباب خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء الماضي ضد موناكو الفرنسي، بسبب أخطاء كبيرة في الرقابة والتمركز.
الخروج من دوري الأبطال قد يكون شئ إيجابي للمدرب بيب جوارديولا، الذي سيركز بشكل تام على بطولة الدوري ومحاولة مطاردة تشيلسي أو على الأقل احتلال المركز الثاني، وهذا ما سيكون متاح للفريق، لكن مانشستر سيتي مُقبل على سلسلة مباريات في غاية الصعوبة بداية من مباراة الليلة ضد ليفربول، ثم جولة لندنية شرسة في الجولتين القادمتين ضد أرسنال ثم تشيلسي، وجوارديولا يعلم تمامًا أن تحقيق الفوز في هذه المباريات الثلاث سيعني ضمان الفريق بشكل كبير التأهل لدوري الأبطال في الموسم الماضي، مع إسقاط 3 منافسين مباشرين على هذا الحلم، وقد يُقرب أيضًا الفريق من المتصدر، لكنه في البداية عليه تجاوز عقبة ليفربول مساء اليوم، وهو الخصم الذي أثبت دائمًا أنه يشكل عبئًا على منافسيه.

ليفربول وإن أظهر قوة أداء ونتائج ضد الفرق الكبرى، إلا أن مواجهة اليوم ستكون ضد فريق جريح من الخروج الأوروبي وبحاجة لرد قوي، وسيكون صدام بين فريقين كبيرين ومدربين متميزين، لكن سجِل مانشستر سيتي الأخير ضد ليفربول في الدوري، لا يحمل سوى فوز وحيد فقط في آخر 6 مباريات، ومواجهة الموسم الماضي على ملعب الليلة شهدت انتصار ساحق لليفربول بنتيجة 4-1 كانت أثقل هزيمة يتعرض لها فريق مانشستر سيتي على ملعبه منذ عام 2003.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عمومية الزمالك توافق علي الميزانية بالاغلبية