أخبار عاجلة
وزير الزراعة يدين الحادث الإرهابي بالعريش -
ارتفاع ضحايا حادث الروضة إلى 200 شهيد -
تركيا تدين بـ«شدة» حادث مسجد الروضة بالعريش -

فريق متكامل لا يتأثر بالغيابات.. ومفاتيحه بيد الرقم 16

فريق متكامل لا يتأثر بالغيابات.. ومفاتيحه بيد الرقم 16
فريق متكامل لا يتأثر بالغيابات.. ومفاتيحه بيد الرقم 16

محمد النعمي (جدة) MEISS20 @

يقول الخبير بالدوري الياباني ريان الجدعاني في تقليبه لأوراق فريق أوراوا: «صحيح أن فريق أوراوا ريدز الياباني تعاقد مع المدرب الياباني تاكافومي هوري قبل خمسة أشهر فقط، بعد أن تمت إقالة المدرب الصربي ميهايلو بيتروفيتش، الذي بقي مع الفريق منذ 2012، إلا أن المدرب الجديد نجح في مساعدة الفريق على التأهل إلى نهائي أكبر البطولات الآسيوية، متجاوزا الأندية الشرق الآسيوية العملاقة كفريق كاواساكي فرونتال الياباني وفريق شنغهاي سيبغ الصيني. وبعكس فريق شانغهاي الذي اعتمد على اللاعبين الأجانب الأقوياء كالمهاجم البرازيلي الشهير هالك، فقد اعتمد أوراوا ريدز على اللاعبين المحليين اليابانيين مع ثلاثة لاعبين أجانب فقط، ليكون اللاعب الياباني هو نقطة القوة بالفريق قبل اللاعبين الأجانب، بعكس الفريق الصيني الذي اعتمد كليا على الأجانب فقط».

وأضاف: «اعتمد المدرب الجديد تاكافومي هوري على نقاط قوة عدة داخل منظومة الفريق التي بناها المدرب السابق الصربي بيتروفيتش، ولكن مع بعض التعديلات التي أضافها، ليصبح ناديه مؤهلا لحصد اللقب».

نقاط قوة أوراوا الياباني:

(1-4-1-4)

بعكس المدرب السابق بتروفيتش الذي كان يعتمد على خطة (4-2-3-1)، فالمدرب الجديد هوري اعتمد بشكل قوي على خطة (4-1-4-1)، وهذه الخطة اشتهرت في اليابان منذ عام 2010 عندما اعتمد عليها منتخب اليابان في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، والتي ساعدته على التأهل إلى الدور الثاني بعد فوزه على منتخبي الكاميرون والدنمارك والخسارة بصعوبة من هولندا بهدف وحيد. يعتبر لاعب المحور تاكويا أوكي (قميص رقم 16) نقطة الوصل في هذه الخطوة، الذي يتقدم عن المدافعين الأربعة؛ إذ تساعده لياقته في العودة سريعا إلى الدفاع ليشكل مع زملائه في الخلف خمسة مدافعين في حالة مواجهة هجوم الخصوم، ولكن في المقابل يتحول إلى صانع لعب خطير عندما يبدأ في بناء الهجمة ومواجهة الخصم، فيتقدم للأمام ليكون اللاعب رقم خمسة في مركز الوسط.ولكن لخطة (4-1-4-1) سلاح ذو حدين، خطورته تكمن في ضعف لياقة تاكويا أوكي أو غيابه، لأن الخطة تعتمد بشكل قوي على وجود لاعب قوي اللياقة في مركز المحور ليكون قادرا على الربط بين المدافعين الأربعة ولاعبي الوسط الأربعة.

خبرة دولية

يمتلك فريق أوراوا ريدز ثلاثة أصناف من اللاعبين الدوليين الذين يشكلون مصدر قوة للنادي، القسم الأول هم الدوليون الشبان الذين خاضوا منافسات دورة أوليمبياد ريو دي جانيرو البرازيلية 2016، وفازوا بكأس أمم آسيا 2016 تحت 23 عاما في الدوحة. وهم: لاعب الوسط شينيا ياجيما (قميص رقم 39)، المهاجم أدو أونايو (قميص رقم 19)، لاعب الوسط واتارو إيندو (قميص رقم 6)، مع العلم أن واتارو يلعب حاليا مع منتخب اليابان الأول.

القسم الثاني هم لاعبو المنتخب الأول الذين يوجدون باستمرار مع منتخب اليابان الأول، الذي يشرف عليه المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش، ويستعد للعب في كأس العالم 2018 في روسيا. وهم: حارس المرمى شوساكو نيشيكاوا (قميص رقم 1)، المدافع تومواكي ماكينو (قميص رقم 5)، لاعب الوسط واتارو إيندو (قميص رقم 6)، لاعب الوسط كازوكي ناغاساوا (قميص رقم 15)، المهاجم شينزو كوروكي (قميص رقم 30). القسم الثالث هم الدوليون السابقون الذين وجدوا مع منتخب اليابان في السنوات الماضية لتتراكم خبراتهم ويكونوا لاعبين مخضرمين. وهم: قائد الفريق لاعب الوسط يوكي آبي (قميص رقم 22)، لاعب الوسط يوسوكي كاشيواغي (قميص رقم 10)، المهاجم يوكي موتو (قميص رقم 9)، المهاجم تاداناري لي (قميص رقم 20)، المدافع ريوتا موريواكي (قميص رقم 46).

أكثر من مركز

يمتلك المدرب الجديد هوري أكثر من لاعب يجيد اللعب في أكثر من مركز، وهذا الأمر يساعده كثيرا في تغيير طريقة اللعب والخطة في أي وقت من عمر المباراة، إذ تمكن في بعض المباريات بالدوري الياباني من التغيير إلى خطة (4-2-3-1) وأيضا إلى (4-4-2). واللاعبون الذين يلعبون في أكثر من مركز هم:

المدافع تومواكي ماكينو: يجيد اللعب في مراكز «الدفاع، الظهير الأيسر، المحور، الوسط، والجناح الأيسر».

القائد لاعب الوسط يوكي آبي: يجيد اللعب في مراكز «الدفاع، المحور، والوسط».

لاعب الوسط واتارو إيندو: يجيد اللعب في مراكز «الدفاع، ظهير أيمن، المحور، الوسط، والجناح الأيمن».

لاعب المحور تاكويا أوكي: يجيد اللعب في مراكز «الدفاع، المحور، الوسط، وصانع لعب خلف المهاجمين».

المهاجم يوكي موتو: يجيد اللعب في مراكز «الوسط، الجناح الأيمن، الجناح الأيسر، صانع لعب خلف المهاجمين، ومهاجم».

المهاجم كازوكي ناغاساوا: يجيد اللعب في مراكز «الوسط، الجناح الأيمن، صانع لعب خلف المهاجمين، ومهاجم».

لاعب الوسط يوسوكي كاشيواغي: يجيد اللعب في مراكز «المحور، الوسط، الجناح الأيمن، والجناح الأيسر).

ومن أهم ميزات هذه القوة هي أن الفريق لا يتأثر بغياب أي لاعب، وأكبر مثال على ذلك هو غياب المدافع البرازيلي ماوريسيو انتونيو عن لقاء الهلال بسبب تراكم البطاقات، وسيتمكن المدرب هوري من سد هذا الفراغ عبر هذه التركيبة: سيغطي مكان البرازيلي ماوريسيو بمركز الدفاع الياباني الدولي تومواكي ماكينو، في المقابل سيغطي مركز الظهير الأيسر الذي سيتركه ماكينو بتومويا يوغاجين (قميص رقم 3) الذي يجيد التسديد بالقدم اليسرى، وأيضا يلعب في أكثر من مركز هي «الدفاع، الظهير الأيسر، الوسط، والجناح الأيسر».


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 5475 يوماً.. والأزرق يطارد المستعصية
التالى 15 نسخة آسيوية للشلهوب