أخبار عاجلة
باعشن: لم يمنعوني من السفر -
كرة سعودية نقية -
إطلاق مشروع «المواليد» -
رؤساء الاتحاد: أخيراً.. سيوقف «العبث» -
براءة الكويكبي بعد 7 سنوات من الحرمان -
باعشن: لم يمنعوني من السفر -
المحمادي لـ«عكاظ»: لن يتم التشهير بـ«المتهمين» -
سقوط طائرة رياضية ووفاة شخص -
«سياحة المدينة» تطلق برامجها لـ«اليوم الوطني» -
جامعة الإمام ترفض «الإخونج» والمتأثرين بالتطرف -
اجتمع الوزيران الدوليان.. وغاب «القهوجي»! -
بعد زيارة 3 مدارس بجدة.. العيسى: سعدت بالانضباط -
أبو طالب لـ«عكاظ»: لا زيادة إلا بموافقة الوزارة -
طالب «السياحة» الملتحي لـ «عكاظ»: سأقاضي المعهد -

الفراعنة فى «الجولة الثالثة» لتصفيات كأس العالم

الفراعنة فى «الجولة الثالثة» لتصفيات كأس العالم
الفراعنة فى «الجولة الثالثة» لتصفيات كأس العالم

يحلُّ المنتخب المصرى ضيفاً على نظيره الأوغندى نهاية أغسطس الجارى فى إطار منافسات الجولة الثالثة للمرحلة الأخيرة من تصفيات القارة الأفريقية المؤهلة لمونديال 2018 فى روسيا.

المصريون يتصدَّرون المجموعة برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين فقط عن المنتخب الأوغندى صاحب المركز الثانى، ومن خلفهما المنتخبان الغانى والكونغولى، ولكل منهما نقطة يتيمة. المنتخب المصرى خاض مرحلة المجموعات فى 6 مناسبات سابقة بمشواره التاريخى بالتصفيات المونديالية، حيث تمثل الجولة الثالثة بشكل دائم أزمة للفراعنة؛ فهى المحطة التى كانت أحد الأسباب الرئيسة فى تبخُّر حلم بلوغ العُرْس العالمى، وهو ما يسعى أحفاد الفراعنة بقيادة الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى، للتخلُّص منه فى موقعة أوغندا. البداية كانت أمام منتخب كينيا المتواضع بمرحلة المجموعات لتصفيات مونديال 1990، وحقَّق المنتخب المصرى تعادلاً بطعم الخسارة، قبل أن يتدارك موقفه مع نهاية التصفيات ويبلغ الدور الحاسم من منافساتها، ويصعد للمرة الثانية فى تاريخه للمونديال.

الجولة الثالثة تأتى مجدداً لتحرم الفراعنة من تذوق طعم الانتصار، فيضع المنتخب المصرى نفسه فى مأزق حقيقى بمرحلة المجموعات بتصفيات كأس العالم 1994، ويخسر أمام المنتخب الزيمبابوى بملعبه بهدفين مقابل هدف.

خسارة شهيرة أمام منتخب مغمور لا يمتلك سمعة كبيرة على خريطة الكرة الأفريقية، هو منتخب ليبيريا بهدف نظيف، بالجولة الثالثة لمرحلة المجموعات المؤهلة لمونديال 1998 بفرنسا، فيخدع النجم جورج ويا الحارس المصرى عصام الحضرى ويُسْكِن الكرة شباكه فى لقطة لاتزال عالقة بأذهان أنصار الفراعنة.

لا جديد؛ فالجولة الثالثة تُبعد المصريين عن حلم المونديال، حيث يُضيع منتخبنا القومى حفنة فرص سهلة سانحة للتهديف لتنتهى مباراته أمام المنتخب المغربى بملعب القاهرة الدولى بالتعادل السلبى دون أهداف بتصفيات مونديال 2002، ليضع الفراعنة بقيادة محمود الجوهرى أنفسهم فى موقف صعب للغاية بحصد نقطتين بعد أول 3 جولات، علماً بأن المنتخب المصرى كان «باى» فى الجولة الثانية لتلك التصفيات.

تعود الجولة الثالثة من جديد لـ«العكننة» على أنصار الكرة المصرية، ويتعادل المنتخب المصرى بشق الأنفس أمام نظيره البنينى بملعبه بنتيجة (3-3) فى لقاء كاد الانتصار خلاله يضع الفراعنة فى مركز متقدم بمجموعته بتصفيات مونديال 2006، إلا أن التعادل جاء ليزيد من إحباط أبناء النيل وتعقيد موقفهم بالتصفيات.

أخيراً.. يتمكَّن المصريون من فك «عُقدة» الجولة الثالثة لتصفيات المونديال فى مرحلة المجموعات لتصفيات 2010، بالفوز على المنتخب الرواندى بثلاثية نظيفة بالقاهرة، حيث تأخرت أهداف الفراعنة حتى الشوط الثانى من عمر المباراة، وتمكَّن يومها الثنائى محمد أبوتريكة وحسنى عبدربه من تسجيل أهداف المنتخب الوطنى، حيث قاد «الماجيكو» منتخب البلاد للتخلُّص من لعنة الجولة الثالثة.

ويستمر الفراعنة فى إنهاء «نحس» الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات بالتصفيات المونديالية بانتصار شاقٍّ جاء على حساب المنتخب الزيمبابوى بهدفين مقابل هدف بملعب برج العرب بالإسكندرية بتصفيات مونديال 2014، حيث أنقذ أبوتريكة يومها ماء وجه منتخبنا بهدف متأخر من ركلة جزاء، ليكون هو اللاعب الذى تمكَّن من فك «نحس» الجولة الثالثة مع المنتخب المصرى فى آخر مشاركتين للفراعنة بالتصفيات المونديالية عقب سلسلة طويلة من الإخفاقات. ترى هل سيستمر المنتخب المصرى فى إنهاء أزمة الجولة الثالثة عقب آخر انتصارين له بهذه الجولة بتصفيات 2010 و2014 أم ستعود «ريما لعادتها القديمة»؟

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة