أخبار عاجلة
الحكومة: توصيل الغاز الطبيعي إلى 8 ملايين شقة -
أخبار الاقتصاد المصرى اليوم الأربعاء 28-6-2017 -
الدولار يسجل 18.13 جنيه فى نهاية تعاملات اليوم -

كأس انكلترا: سون هيونغ مين يقود توتنهام الى نصف النهائي

كأس انكلترا: سون هيونغ مين يقود توتنهام الى نصف النهائي
كأس انكلترا: سون هيونغ مين يقود توتنهام الى نصف النهائي
لاعبو فريق توتنهام يحتفلون بتسجيل هدف

وضع الكوري الجنوبي سون هيونغ مين حدا لمغامرة ميلوول من الدرجة الثانية ووضع توتنهام في الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الإتحاد الإنكليزي للمرة الأولى منذ 2012، بتسجيله نصف الأهداف الستة النظيفة لفريقه على ملعبه "وايت هارت لاين".

وباتت مسابقة الكأس من اختصاص سون هيونغ مين هذا الموسم لأنه رفع رصيده الى ستة أهداف في أربع مباريات، وهو حظي بمساندة من الدنماركي كريستيان ايريكسن الذي إستفاد من أصابة هاري كاين بعد 10 دقائق على بداية اللقاء، ليدخل ويسجل الهدف الأول وبمرر كرتين حاسمتين.

وهي المرة الأولى التي يفوز بها توتنهام في مسابقة الكأس بفارق ستة أهداف منذ كانون الثاني/يناير 1973 حين تغلب على مارغايت 6-صفر ايضا في الدور الثالث، واضعا بذلك حدا لمغامرة ميلوول وصيف بطل 2004 والذي أطاح بثلاثة فرق من الدوري الممتاز في طريقه الى ربع النهائي وهي بورنموث (3-صفر) وواتفورد (1-صفر) وليستر سيتي بطل الدوري الممتاز (1-صفر).

وكان مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو سعيدا بطبيعة الحال بالفوز الكبير لفريقه، وقال بعد المباراة "انا راض تماما عن الأداء. كنا مركزين منذ الدقيقة الأولى. أتممنا المهمة ونحن الآن في الدور نصف النهائي" الذي تقام قرعته الإثنين.

ولحق توتنهام بجاره ارسنال ومانشستر سيتي الى نصف النهائي، على أن تحسم البطاقة الأخيرة الإثنين عندما يتواجه تشلسي متصدر الدوري ومانشستر يونايتد بطل الكأس في أبرز مباريات ربع النهائي.

وهي المرة الأولى يبلغ توتنهام دور الأربعة منذ 2012، الا انه مني حينها بهزيمة مذلة أمام تشلسي (1-5) وفشل بالتالي في بلوغ النهائي للمرة الأولى منذ 1991 حين توج باللقب للمرة السابعة والأخيرة.

وحسم توتنهام مواجهته الأولى مع ميلوول منذ أن تغلب على الأخير 1-صفر في نيسان/ابريل 1990 ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى سابقا (هبط ميلوول في ذلك الموسم الى الدرجة الثانية)، في الشوط الأول الذي أنهاه متقدما بهدفين.

ولم تكن بداية المباراة مثالية لتوتنهام إذ خسر جهود هدافه كاين، صاحب ثلاثية الفوز على فولهام في ثمن النهائي، بعد إصابته في الدقائق الأولى ما اضطر بوكيتينو الى استبداله بايريكسن (10).

ويبدو أن إصابة كاين في كاحله الأيمن خطيرة بحسب الانطباعات الأولى لأنه خرج من الملعب بعد المباراة على عكازين مع حذاء واق.

وسبق لكاين أن ابتعد عن الملاعب لسبعة أسابيع في وقت سابق من الموسم الحالي بسبب إصابة مماثلة، ما يرجح إمكان غيابه لفترة طويلة عن فريقه وهو الأمر الذي سيؤثر على توتنهام والمنتخب الإنكليزي على السواء، لاسيما أن مدرب الأخير غاريث ساوثغايت يستعد للإعلان عن تشكيلته للمباراتين المقبلتين ضد المانيا (وديا في 22 آذار/مارس) وليتوانيا (في تصفيات مونديال 2018 في 26 منه).

وتحدث بوكيتينو عن إصابة كاين قائلا "لقد تعرض لالتواء بالطريقة نفسها التي حصلت سابقا. كان الكاحل نفسه الذي أصيب في المباراة ضد سندرلاند. الآن، علينا الانتظار، سنقيمها (الإصابة) غدا".

اضاف "الوضع صعب. نأمل في أن لا يكون الأمر خطيرا لكنها (الإصابة) تبدو مشابهة لتلك التي تعرض لها سابقا. أنا متأكد من صعوبة مشاركته في مباراة نهاية الأسبوع ضد ساوثمبتون".

لكن إصابة كاين لعبت دورها في تغيير مسار المباراة التي تسيدها التعادل، لأن توتنهام الذي تعود مواجهته الأخيرة مع ميلوول في مسابقة الكأس الى موسم 1966-1967، إفتتح التسجيل في الدقيقة 31 عبر ايريكسن الذي سقطت الكرة أمامه عند مشارف المنطقة بعدما سيطر عليها زميله ديلي آلي فأطلقها قوية بيمناه في الزاوية اليمنى للمرمى ميلوول.

وأضاف سون هيونغ مين الهدف الثاني في الدقيقة 41 بعدما توغل في الجهة اليمنى قبل أن يرسل كرة قوسية رائعة سكنت الزاوية اليمنى العليا لمرمى ميلوول وصيف بطل 2004.

وبدأ توتنهام الشوط الثاني من حيث أنهى الأول إذ أضاف الهدف الثالث بطريقة رائعة عبر سون هيونغ مين أيضا بعد تلقيه تمريرة طولية متقنة من كيران تيريبيير فتلقفها مباشرة وسددها "طائرة" على يسار الحارس (53).

وأكمل آلي مهرجان توتنهام بإضافة الهدف الرابع بعدما وصلته الكرة من الجهة اليمنى بتمريرة من ايريكسن تلقفها على القائم البعيد وحولها في الشباك (72).

وترك آلي الملعب بعد الهدف مباشرة لمصلحة الهولندي فينسنت يانسن الذي سرعان ما ترك بصمته بتسجيله الهدف الخامس اثر تمريرة من المتألق سون هيونغ مين (79) الذي توج جهوده بأكماله ثلاثيته في الوقت بدل الضائع عندما وصلته الكرة من تمريرة عرضية لايريكسن ايضا فسددها مباشرة في الحارس، إلا أن الأخير أفلتها من بين يديها لتمر بين ساقيه وتتهادى داخل الشباك.

وهو الهدف السادس للكوري الجنوبي في 4 مباريات خاضها في الكأس هذا الموسم، بينما حقق ايريكسن التمريرة الحاسمة السادسة عشرة له في كل المسابقات، وهو أمر لم يحققه أي لاعب آخر من الدوري الإنكليزي هذا الموسم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى المغرب يخسر من هولندا بهدفين في عقر داره وديًا