الـ«ثلاثية» الثانية بـ«أنفيلد» تدق ناقوس الخطر فى ليفربول

الـ«ثلاثية» الثانية بـ«أنفيلد» تدق ناقوس الخطر فى ليفربول
الـ«ثلاثية» الثانية بـ«أنفيلد» تدق ناقوس الخطر فى ليفربول

جاء خروج فريق ليفربول الإنجليزى من الدور الرابع لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزى ليدق ناقوس الخطر داخل قلعة «أنفيلد» وبين جماهير «الريدز» حول قدرة الفريق على المنافسة على البطولات هذا الموسم، وإنهاء بطولة الدورى الممتاز ضمن أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة إلى دورى أبطال أوروبا فى الموسم المقبل.

وأشارت صحيفة «صن» إلى أنها السنة الثالثة على التوالى التى يخرج فيها ليفربول من الدور الرابع لمسابقة كأس الاتحاد التى يحمل لقبها 7 مرات، كما أنها البطولة الثانية التى يخرج منها هذا الموسم بعد خروجه من الدور الثالث لكأس رابطة المحترفين بالخسارة أمام ليستر سيتى بثنائية نظيفة.

وسقط ليفربول على ملعبه مساء السبت 2/3 أمام وست بروميتش ألبيون فى مباراة شهدت مشاركة ليفر بتشكيلته الأساسية الكاملة المدججة بالنجوم، لتكون المرة الثانية على التوالى التى تتلقى فيها شباك الفريق 3 أهداف على ملعبه بعدما كان فاز فى الدورى قبلها على مانشستر سيتى 4/3.

كما أنها الخسارة الثانية على التوالى للفريق بعد سقوطه أمام سوانزى سيتى بالدورى على ملعب الأخير فى المباراة الماضية، وللمرة الأولى منذ 2014 ينجح فريق ما فى تسجيل 3 أهداف فى شباك ليفربول بالشوط الأول وهو ما فعله ريال مدريد فى مباراة بدورى المجموعات لأبطال أوروبا حينذاك.

كذلك هى الخسارة الأولى لليفربول على ملعبه منذ الخسارة 2-1 أمام كريستال بالاس فى إبريل 2017، لتنتهى مسيرة خالية من الهزائم لـ«الريدز» على ملعبهم، استمرت 19 مباراة متتالية.

وشككت الصحف الإنجليزية الصادرة الأحد حول قدرة ليفربول الذى يضم عدداً كبيراً من لاعبى المنتخب فى تحقيق إنجاز كبير هذا الموسم، وشنت هجوماً عنيفاً على الفريق وكتبت «ديلى ميل»: «ليفربول يدفع ثمن الأخطاء الكارثية لدفاعه»، بينما أشارت «صن» إلى أن أغلى مدافع فى العالم الهولندى فيرجيل فان ديك الذى ضمه النادى خلال الانتقالات الشتوية الجارية من ساوثهامبتون- فشل فى إضفاء الصلابة على الدفاع الهش لـ«الريدز» منذ انطلاق الموسم الجارى.

وكتبت «تليجراف»: «عقدة كأس الاتحاد تطارد يورجن كلوب مجدداً.. وفان ديك يفشل فى القضاء على المشكلات الدفاعية التى تؤرق كلوب».

فيما شنت الجماهير هجوماً عنيفاً على المهاجم البرازيلى فيرمينيو بعد إهداره ركلة جزاء كانت كفيلة بتغيير مجرى المباراة، كما سخرت الجماهير من الصورة التى ظهر عليها السنغالى ساديو مانى، وفشله فى تحقيق أى خطورة على مرمى البروميتش.

من جهته حمّل يورجن كلوب لاعبيه مسؤولية الخسارة، خاصة خط الدفاع بعد الأخطاء «الكارثية» التى ارتكبوها، على حد وصفه، وقال: «فريق بحجم ليفربول لا يجب أن يظهر دفاعه بهذا الشكل المهين، الهدف الثانى يدل على سوء التمركز والضعف الواضح للاعبى الدفاع فى التعامل مع الهجمة التى قام بها المنافس، ثم أهدرنا ركلة جزاء ومنى مرمانا بهدف ثالث من خطأ لجويل ماتيب، وفى الشوط الثانى لم نقدم عودة قوية وفشلنا فى إدراك التعادل على الأقل، نستحق الخسارة ولا نلوم إلا أنفسنا».

وطالب كلوب لاعبيه بنسيان المباراة سريعاً والاستعداد لمواجهة هيدير سيفيلد غداً فى الدورى، وقال: «الجماهير تنتظر منا العودة للانتصارات من جديد، يجب ألا نخذلها، ويجب أن نتعلم من هذه الخسارة، ونعمل سريعاً على علاج الأخطاء المتكررة التى يقع فيها المدافعون».

فى السياق ذاته، حقق محمد صلاح إنجازاً فى المباراة بالهدف الثانى الذى أحرزه بعدما سجل فى كل البطولات مع ليفربول هذا الموسم، كما رفع أهدافه مع الريدز هذا الموسم إلى 25 هدفاً فى 32 مباراة فقط، ليصبح ثالث أسرع لاعب فى تاريخ النادى يسجل هذا العدد من الأهداف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «الرياضات الإلكترونية» يتفق مع صالة لاستضافة بطولاته.. ويدشن موقعه