أخبار عاجلة
المملكة تدرس رفع أسعار البنزين خلال 60 يومًا -
روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الامريكية -
انخفاض كبير على عائد سندات الخزانة المصرية -
زيدان: سعيد بعودة رونالدو .. وباق حتى 2020 -
برشلونة: جراحية ديمبيلي ناجحة -
"مشط القدم" يؤجل عودة نوير لـ"يناير" -

قبل انطلاق البطولة العربية.. 5 مشاهد تاريخية لن ينساها جمهور الأهلي

قبل انطلاق البطولة العربية.. 5 مشاهد تاريخية لن ينساها جمهور الأهلي
قبل انطلاق البطولة العربية.. 5 مشاهد تاريخية لن ينساها جمهور الأهلي

تنطلق، اليوم السبت، منافسات البطولة العربية للأندية، التي تستضيفها مصر في الفترة من 22 يوليو الجاري وحتى السادس من أغسطس المقبل، بمشاركة 12 فريقًا.

ويستهل فريق النادي الأهلي، ممثل مصر بالبطولة، مع مواطنه الزمالك، مشواره بلقاء الفيصلي الأردني في تمام التاسعة من مساء اليوم بملعب السلام، ضمن منافسات المجموعة الأولى للمسابقة.

الأهلي يمتلك سجلاً حافلاً من التتويجات العربية، حيث عزف أبناء التتش سيمفونية عزف منفرد خلال منتصف التسعينيات، مستغلين مقاطعتهم لبطولات الأندية الأفريقية، والتفرغ بشكل كامل للمنافسة على الألقاب العربية.

ونستعرض من خلال التقرير التالي 5 مشاهد تاريخية للأهلي خلال البطولات العربية.

أولاً: يسار فيليكس واللقب الأول

مواجهة صعبة في المباراة النهائية لبطولة الأندية العربية أبطال الكؤوس نسخة 1995 بالقاهرة، تجمع فريق النادي الأهلي، صاحب الأرض والملعب، بالشباب السعودي، حيث امتلأت جنبات ملعب القاهرة الدولي قبل المواجهة بساعات طويلة بالجماهير في مقدمتهم محمد حسني مبارك، رئيس الجمهورية آنذاك، وتمكن الأهلي من حسم اللقب بهدف لمهاجمه الغاني أحمد فيليكس في الدقيقة 12 من عمر المواجهة بقدمه اليسرى التي لم يعتد التصويب بها مستغلاً تمريرة ذكية من الظهير الأيمن إبراهيم حسن، ليحصد بهذا الهدف أول الألقاب العربية لـ«الشياطين الحُمر».

ثانيًا: هشام حنفي وقاعدة صواريخ

مباراة مثيرة جمعت الأهلي بأوليمبيك خريبكة المغربي، في الدور نصف النهائي للبطولة العربية للأندية أبطال الكؤوس عام 1995 التي استضافتها القاهرة، ففاجأ الفريق المغربي الحاضرين بملعب القاهرة بهدف مبكر، إلا أن الفريق الأهلاوي يستفيق سريعًا، ويسطع نجم هشام حنفي في سماء الكرة العربية حافرًا اسمه بحروف من ذهب بهدفين من صاروخين أطلقهما نحو الشباك المغربية، لتكون واحدة من أشهر مباريات اللاعب والتي مثلت بدايته الحقيقية داخل القلعة الحمراء، علمًا بأن المباراة شهدت للمرة الأولى تطبيق نظام الهدف الذهبي بالبطولات العربية، ونجح وليد صلاح في تسجيله في الشوط الإضافي الثاني، ومن ثم منح الأهلي بطاقة الترشح للدور النهائي.

ثالثًا: وليد صلاح الدين وهدف تاريخي

مواجهة مصرية مغربية تجمع الأهلي بالرجاء البيضاوي بنهائي البطولة العربية للأندية أبطال الدوري 1996 والتي استضافتها القاهرة أيضًا، حيث تمكن أصحاب الأرض من حصد اللقب بثلاثية تاريخية حملت توقيع مجدي طلبة وهادي خشبة ووليد صلاح الدين، إلا أن الأخير لم يسجل هدفًا عاديًا، بل جاء في لقطة فنية هي الأجمل والأشهر في مشوار «أمير الموهوبين» وأحد نجوم الأهلي في فترة التسعينيات وبداية الألفية الحالية.

وتسلم وليد صلاح الدين الكرة قبل منطقة جزاء الفريق المغربي بقليل وراوغ الدفاع المغربي وتلاعب بحارس مرماه بمهارة فذة في ظل عجز الفريق المغربي عن قطع الطريق عليه، ليصرخ المعلق الرياضي محمود بكر مردداً: «جاب هدف تاريخي .. جاب هدف تاريخي».

رابعاً: سمير كمونة والهدف القاتل

احتاج الأهلي للفوز في لقائه أمام الرجاء البيضاوي المغربي في بطولة النخبة العربية «السوبر» 1997 بالمغرب، في سيناريو مكرر لنهائي البطولة العربية لأبطال الدوري 1996 بالقاهرة، وفي الوقت الذي ظن فيه الكثيرون من جماهير النادي الأحمر ضياع اللقب على فريقهم، يأتي رأس المدافع سمير كمونة لترتقي فوق الجميع وتسجب هدفاً قاتلاً لبطل مصر مع الدقيقة الأخيرة من عمر المواجهة، مستغلًا ضربة حرة غير مباشرة أرسلها زميله محمود أبوالدهب داخل منطقة جزاء المنافس، لتنفجر فرحة أهلاوية عارمة داخل ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء بالهدف الذي منح الفريق الأحمر التتويج، حيث عزز هادي خشبة تقدم الأهلي بهدف ثانٍ من ركلة جزاء مع صافرة النهاية، ليعود بطل مصر إلى البلاد باللقب الثمين في سيناريو دراماتيكي.

خامساً: أسامة حسني يحلق في الجزائر

3 دقائق تتبقى فقط على إطلاق حكم مواجهة الأهلي ونصر حسين داي الجزائري صافرة نهايتها، وإعلان خروج بطل مصر رسميًا من المنافسة على لقب دوري أبطال العرب نسخة 2004، فكان الفوز وحده يضمن للفريق الأحمر التواجد ضمن أندية دور الثمانية للمسابقة، فكتمت جماهير النادي الأحمر أنفاسها مع الدقائق الأخيرة منتظرة هدفاً قاتلاً اعتادته من لاعبي فريقها في المواجهات الحاسمة، وبالفعل لم يُكذب أسامة حسني خبراً، واستغل عرضية متقنة من وائل رياض شيتوس وحولها برأسه ببراعة داخل شباك بطل الجزائر وسط أنصاره، ليتأهل الفريق لربع نهائي المعترك العربي، قبل إعلانه الانسحاب بسبب النقص العددي في صفوفه وتزامن المسابقة مع انطلاق مشوار الفريق بالبطولات الأفريقية.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رئيس نابولي يعلق على شائعات انتقال «إنسيني» إلى برشلونة