أخبار عاجلة
التأمين على 2975 عاملا وصرف 692 معاشًا بأسيوط -
ملك إسبانيا يبدي رغبته في زيارة مصر -
انطلاق معرض «فارماسي إكسبو 2017» 4 مارس -

المدفعجية يحاصرون السيتيزن

المدفعجية يحاصرون السيتيزن
المدفعجية يحاصرون السيتيزن

أ. ف. ب (لندن)

تتجه الأنظار إلى مباراة القمة بين مانشستر سيتي وضيفه أرسنال اليوم الأحد في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وتأتي مباراة القمة في ظروف متناقضة لطرفيها، فأرسنال تلقى خسارة الثلاثاء أمام إيفرتون 1-2، هي الأولى له في 14 مباراة، ومانشستر سيتي انتفض بعد سقوطه أمام ليستر سيتي بتغلبه على واتفورد 2- صفر.

فبعد أربع مباريات من دون أي فوز، استعاد مانشستر سيتي بإشراف المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا إيقاعه في الوقت المناسب.

ويستمر غياب المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو عن مانشستر سيتي للإيقاف بعد طرده أمام تشلسي، ودفع

غوارديولا بمواطنه نوليتو أمام واتفورد.

وقال المهاجم الإسباني «ستكون مباراة صعبة، فأعتقد أن أرسنال سيحاول الحصول على النقاط الثلاث، لأنها فلسفته في كرة القدم». وتابع «إنها فلسفتنا أيضا، وسنرى من سيحصل على النقاط».

وتلقى مانشستر سيتي ضربة أخرى أيضا لأن إصابة لاعب الوسط الألماني إيلكاي غوندوغان أمام واتفورد ستبعده عن الملاعب أشهرا.

وقال غوارديولا «سنفتقده لمدة طويلة»، مضيفا «إنه نبأ سيئ». وتابع «أنا حزين جدا، الأطباء يعتقدون أنها إصابة في الأربطة، ولكن لا نعلم تماما خطورتها، وأعتقد أنه سيغيب أشهرا عدة، إنه حزين جدا لذلك».

وذكرت وسائل الإعلام الألمانية أنه سيغيب حتى نهاية الموسم.

في المقابل، فشل أرسنال في مواصلة الضغط على تشلسي، لا بل إنه بات ثالثا بفارق الأهداف خلف ليفربول الذي يخوض اختبارا صعبا أيضا جاره ومضيفه ايفرتون الثامن الإثنين في ختام المرحلة.

ويدرك الفرنسي ارسين فينغر مدرب أرسنال أن الخسارة أمام مانشستر سيتي ستبعده أكثر في الترتيب، وقد يجد نفسه في المركز الرابع بفارق تسع نقاط عن تشلسي في حال واصل الأخير انتصاراته المتتالية.

وكانت الخسارة أمام إيفرتون الأولى لأرسنال هذا الموسم منذ المرحلة الافتتاحية حين سقط أمام ليفربول 3-4.

كما كانت الخسارة الأولى له خارج ملعبه منذ 28 فبراير الماضي، عندما خسر في «اولدترافورد» أمام مانشستر يونايتد (2-3).

ولم يكن فينغر راضيا على قرارات الحكم مارك كلاتنبرغ لأنه منح إيفرتون ركلة ركنية في الدقائق الأخيرة، نتج منها هدف الفوز لصاحب الأرض (في الدقيقة 86) من كرة رأسية لاشلي وليامز.

واعتبر فينغر أن الركلة الركنية لم تكن صحيحة بقوله «لم تكن ركلة ركنية. كان قرارا خاطئا (...) أنا مستاء جدا لأن كلاتنبرغ كان في وضع جيد جدا لرؤية اللاعب (دومينيك كالفيرت-ليوين) الذي حول الكرة لخارج الملعب. ليست المرة الأولى هذا الموسم التي نعاني من قراراته».


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سموحة يحصل على خدمات لاعب الإسماعيلي مجاناً