أخبار عاجلة
اقترب الحلم ولكن "2-2" -
ولي العهد يهنئ قابوس ومحمد السادس -
خادم الحرمين يهنئ سلطان عمان وملك المغرب -
الشورى يناقش «حماية المبلغين» عن الفساد -
المملكة تدين الهجوم الانتحاري في كابول -

حسام البدري قبل المواجهة الحاسمة مع الوداد: انتظروا 11 مقاتلاً (حوار)

حسام البدري قبل المواجهة الحاسمة مع الوداد: انتظروا 11 مقاتلاً (حوار)
حسام البدري قبل المواجهة الحاسمة مع الوداد: انتظروا 11 مقاتلاً (حوار)

أكد حسام البدرى، المدير الفنى للفريق الكروى الأول للنادى الأهلى، قدرة لاعبيه على الفوز على الوداد المغربى، فى عقر داره، والعودة إلى القاهرة ببطولة دورى أبطال أفريقيا، خلال المباراة التى ستجمعهم، غداً السبت، على أرض ملعب استاد محمد الخامس، فى إطار مباراة العودة لنهائى بطولة دورى أبطال أفريقيا. وأشار إلى أن الفريق طوال مباريات البطولة غاب عنه العديد من العناصر المؤثرة، إلا أنه نجح فى تخطى جميع العقبات التى قابلها فى مشواره الأفريقى. وأضاف أنه استعد جيداً لفريق الوداد، رافضاً الحديث عن الأمور الفنية الخاصة بالمباراة. وأوضح أن لاعبيه سيكونون بمثابة مقاتلين، خاصة أن نوعية تلك المباريات تحتاج رجالا يدركون جيداً حساسية الموقف الذى يمر به «المارد الأحمر»، مؤكداً أنه لمس إصرارا من جانب اللاعبين على تحقيق الفوز وإسعاد الجماهير خلال المران فى الأيام الماضية. وأوضح أن معرفته بجماهير الأهلى هى أفضل شىء حدث له خلال مسيرته التدريبية، لافتاً إلى أنه من الطبيعى أن تربطه علاقة قوية مع الجماهير، خاصة أنه داخل النادى الأهلى منذ أن كان فى العاشرة من عمره حتى الآن، وقد اقترب من 40 عاماً متواجداً داخل النادى الأهلى. وعن مرض ابنته «زينة»، أوضح أنها خرجت من المستشفى، بعدما دخلت العناية المركزة، الأسبوع الماضى، على أثر تعرضها لحادث سير، كاشفاً أنه سيتوجه من المغرب إلى كندا للاطمئنان عليها.. وإلى نص الحوار:

■ فى البداية.. كيف ترى مواجهة الوداد الصعبة، غداً، فى نهائى دورى أبطال أفريقيا؟

- بكل تأكيد هى مباراة تكليل لجهود اللاعبين والجهاز الفنى منذ تولينا مهمة القيادة الفنية، حيث نجحنا فى التتويج بالثنائية المحلية، للمرة الأولى منذ عشر سنوات، والآن نبحث عن العودة إلى منصات التتويج الأفريقى، لإنهاء موسم استثنائى للنادى الأهلى، فالفريقان كتاب مفتوح، والكل يريد أن يحسم المباراة لصالحه.

■ كيف هيأت اللاعبين لتلك المباراة، خاصة بعد النتيجة غير المطمئنة فى برج العرب؟

- نحن نمتلك لاعبين كبارا، ولديهم خبرات أفريقية متميزة تُمكِّننا من العبور للبطولة الأفريقية وتحقيق الفوز، بالرغم من صعوبة ذلك، ولكننى أتوقع كما قلت لك أن الخبرة ستلعب دورها مع الفريق على أرض ملعب المباراة، كما أن الجهاز الفنى تحدث مع اللاعبين أكثر من مرة حول ضرورة الفوز، وخيبة الأمل التى سيعود بها الفريق من المغرب حال عدم التتويج بالبطولة.

■ ألا ترى أن الإصابات التى ضربت الفريق قد تُصعِّب من مهمته؟

- منذ أن خاض الفريق المباراة الأولى له فى البطولة، فى دور الـ32 أمام بيدفيست الجنوب أفريقى، حتى هذه اللحظة، والإصابات لم تفارق الفريق، لكننا نجحنا فى التعامل مع هذا الأمر، بالرغم من وجود غيابات مؤثرة لدى ثلاثة لاعبين يعتمد عليهم الجهاز الفنى بشكل أساسى خلال المباريات، وهم: على معلول وحسام عاشور وصالح جمعة، إلا أننا قادرون على تخطى هذا الأمر، ولن نتوقف عنده كثيراً، خاصة أنه من العوامل التى تزيد من صعوبة المباراة.

■ فى اعتقادك، ما فرص الفريق فى التتويج بالبطولة الأفريقية؟

- عليك أن تدرك أننا وضعنا جميع السيناريوهات الخاصة بالمباراة من أجل تحقيق الهدف المراد، فكما شرحت لك، الفريقان يعرفان نقاط القوة والضعف لدى كل منهما، ولكن يجب أن نتحلى بهدوء الأعصاب طوال الـ90 دقيقة. فرصنا كبيرة، بشرط وجود عدالة تحكيمية، والتزام اللاعبين بالتعليمات، ووجود التوفيق، كلها عوامل مهمة تزيد من فرص الفريق فى التتويج باللقب خصوصا وأن مجلس الإدارة برئاسة المهندس محمود طاهر يدعم الفريق والجهاز الفنى بقوة.

■ ما نقاط القوة والضعف التى تراها فى فريق الوداد؟

- رفض الإجابة عن سؤال يخص الأمور الفنية للمباراة.

■ ما سر ارتباط الجماهير بك خلال الفترة الأخيرة؟

- معرفتى بجماهير الأهلى هى أفضل شىء حدث لى خلال مسيرتى التدريبية، فهم السند الحقيقى للفريق، ودائماً ما نجدهم فى المواقف الصعبة، فلديهم قدرة غير عادية على إشعال حماس اللاعبين، ويجعلونهم يُخرجون أفضل ما لديهم داخل المستطيل الأخضر، كما أن مشهد الجماهير الأكثر من رائع خلال استاد مختار التتش أعطى دافعاً كبيراً للاعبين، وجعلنى أنا الآخر أشعر بالفخر بوجود هذا العدد الغفير خلف الفريق، ولك أن تعلم أننى داخل جدران القلعة الحمراء منذ أكثر من 40 عاماً، ويمكننى القول إن جماهير الأهلى هى الأفضل بالنسبة لى خلال مسيرتى التدريبية.

■ كيف حال ابنتك «زينة»؟

- الحمد لله، هى الآن خرجت من المستشفى، بعدما كانت فى العناية المركزة، خلال الأسبوع الماضى، على أثر حادث مترو فى كندا، ولكنها لا تزال تعانى كسورا وكدمات فى مناطق عديدة من الجسم، ولكن ربنا ستر، وهى الآن أفضل من أى وقت مضى، وأنا اتخذت قراراً بالسفر مباشرة من المغرب إلى كندا للاطمئنان عليها.

■ ماذا تود أن تقول فى النهاية؟

- أتمنى أن أحقق اللقب الأفريقى من أجل إسعاد الجماهير، فهم يستحقون أكثر من ذلك، فضلاً عن أن الجهاز الفنى واللاعبين تحملوا أعباء وعناء شديدا على مدار الموسم الكروى، ونتمنى من المولى عز وجل أن يكلل جهودنا كما قلت لك، خاصة أننى أعلم أن الفرحة بالحصول على البطولة الأفريقية تختلف عن أى بطولة أخرى تُوِّج بها الفريق فى الفترة الماضية.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الأهلي يستغني عن الزين وعواجي.. ويجدد الثقة بالمدرب
التالى جاريدو: أتمنى التوفيق للأهلي