أخبار عاجلة
فرمان.. «ما علمك صوت المطر كيف احتريك؟» -
مقتل 23 في انفجار شاحنة مفخخة في العراق -
مركز عالمي يعالج «ظهر» كهربا -
تراكم البطاقات يبعد ستة لاعبين -
عدوى الفردية تنتقل إلى الأهلي -
الضغوطات تجبر مدرب الأهلي على تغيير قناعاته -
السعدي: انتظروا إنجازات تاريخية في لعبة «الأطباق» -
الأوضاع المالية تبعد الأحمد عن النجوم -

مصرية وقطري يفوزان بجائزة أفضل لاعبين في أفريقيا وآسيا

مصرية وقطري يفوزان بجائزة أفضل لاعبين في أفريقيا وآسيا
مصرية وقطري يفوزان بجائزة أفضل لاعبين في أفريقيا وآسيا

فازت السباحة المصرية فريدة عثمان بجائزة أفضل رياضية افريقية لعام 2017 في حفل الجوائز السنوي لـ «اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية» (أنوك) في تشيخيا أمس (الخميس).

ونال القطري معتز برشم جائزة أفضل رياضي آسيوي بعد فوزه بذهبية القفز العالي في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن في آب (أغسطس) الماضي.

وحصلت عثمان على برونزية سباق 50 متراً فراشة في بطولة العالم للسباحة في بودابست في تموز (يوليو) الماضي لتصبح السباحة المصرية الأولى التي تحصد ميدالية في بطولة العالم.

وحققت عثمان البالغ عمرها 22 سنة رقماً قياسياً مصرياً وأفريقياً في التصفيات وفي الدور قبل النهائي ثم في النهائي وفقدت فرصة الحصول على الفضية بفارق 0.01 ثانية عن الهولندية رانومي كروموفدغويو.

فيما فازت السويدية سارة شيوستروم بذهبية السباق، ونالت جائزة أفضل رياضية في اوروبا بعد حصولها على ثلاث ذهبيات في بطولة العالم.

وقالت عثمان بعد تسلمها الجائزة: «أنا سعيدة وفخورة بوجودي هنا وأشكر أنوك على تنظيم هذا الحدث الرائع ومنحي هذه الجائزة الغالية». وأضافت: «أن أكون السباحة المصرية الأولى التي تحرز ميدالية هو أمر رائع. هذه ليست فقط لحظة تاريخية لي بل لسيدات مصر والعرب وافريقيا في شكل عام».

وأتابعت: «أشكر عائلتي ووالدي الحاضر معي واللجنة الاولمبية المصرية ومدربي وبلدي على دعمهم لي».  وفي مقابلة أخرى قالت عثمان إن هدفها هو الحصول على ميدالية في اولمبياد طوكيو 2020. وأضافت: «لو لم أحقق ذلك في طوكيو لن أتوقف وسأواصل السعي حتى أحصل عليها».

وحصد برشم البالغ عمره 26 سنة فضية اولمبياد ريو 2016 لكن في لندن لم يكن هناك ما يحول بينه وبين الذهبية محققاً 2.35 متر والآن يستهدف تحطيم الرقم العالمي للكوبي خافيير سوتومايور والذي يبلغ 2.45 متر.

وقال برشم: «أنا سعيد لوجودي هنا وفوزي بهذه الجائزة. أنا فخور بكل العمل الذي قام به المحيطون بي. أشكر الله وعائلتي واللجنة الاولمبية القطرية والاتحاد القطري لألعاب القوى». وأضاف: «أعلم أن القفز العالي لعبة فردية لكن المجهود الشاق الذي بذله فريقي ومساندة بلادي هو من جعلني أواصل العمل».

وتابع: «أخيراً كلمة إلى الرجل في البزة السوداء وهو مدربي المجد هو الشيء القادم لنا».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الزمالك يفتح «مدرسة الفن والهندسة» من جديد بالفوز بثلاثية على بتروجت (فيديو)
التالى الإصابة تهدد نادال بالغياب عن البطولة الختامية