أخبار عاجلة
شركة قطرية تفتتح فندقاً في مصر بمليار دولار -
أمريكا تحظر نقل الشحنات الجوية من مصر -
الجزائر.. الأذان باللغة العربية فقط -

كواليس الساعات الأخيرة قبل مواجهة الأهلي والوداد

كواليس الساعات الأخيرة قبل مواجهة الأهلي والوداد
كواليس الساعات الأخيرة قبل مواجهة الأهلي والوداد

سادت حالة من الاستياء لدى بعثة الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى، التي تواجدت في أحد الفنادق الكبيرة في المغرب، خلال مواجهة الفريق أمام الوداد في مباراة العودة للدور النهائى لبطولة دورى أبطال أفريقيا، قبل ساعات قليلة من انطلاق المباراة، من جانب جماهير الوداد، حيث انتظرت انتهاء مران الفريق، الأساسى الذي أقيم على ملعب المباراة محمد الخامس، وعقب وصول الفريق إلى الفندق، فوجئ الجهاز الفنى واللاعبون، بوجود زفة بلدى، على الطابع المغربى قامت بإحداث إزعاج كبير، في المنطقة المحيطة بالفندق، وحاولت تلك الفرقة المغربية أن تفقد اللاعبين تركيزهم طوال 40 دقيقة استمرت تعزف أمام الباب الرئيسى للفندق، وبعدما رحلت الزفة المغربى، تجمع العشرات من جماهير الوداد في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف بتوقيت المغرب، الثانية والنصف بتوقيت القاهرة، أمام فندق إقامة الفريق، وظلت تشجع الوداد بصوت عال، وأحدث ضجيجا في محاولة لعدم منح لاعبى الأهلى القسط الكافى من الراحة، والنوم قبل ساعات قليلة من المباراة، اعتقاداً منهم بأن ذلك سيؤثر سلبياً على لاعبى الأهلى، واشتكى سمير عدلى، مدير العلاقات الخارجية، وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة، مما فعلته جماهير الوداد، وطالبوا إدارة الفندق بالتصرف، في الأمر، وتوفير أكبر قدر من الراحة للاعبين، وهو ما دفع مسؤولو الفندق للتفاهم مع الجماهير، حتى انصرفت من أمام مقر الإقامة، واندهش مسؤولو الأهلى مما فعله جماهير الوداد، خاصة أن بعثة الفريق المغربى لقيت أفضل معاملة خلال تواجدها في الإسكندرية، قبل مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل الإيجابى بهدف لكل فريق.

كما رصدت «المصرى اليوم» كواليس الساعات الأخيرة من صباح السبت، قبل بداية المباراة المصيرية، حيث حرص عماد متعب، وعبدالله السعيد، وشريف إكرامى، على عقد أكثر من جلسة تحفيزية مع حسين السيد ومحمد هانى وسعد سمير وأحمد الشيخ، من أجل بث روح القتال داخل الملعب، وأوضح الثلاثى المخضرم لزملائهم أن البطولة هي أفضل ختام لمجهود شاق تم بذله منذ تولى حسام البدرى مهمة القيادة الفنية خلفاً للهولندى مارتن يول، كما حرص أحمد فتحى ووليد سليمان على قراءة القرآن الكريم، وأيضاً سيد عبدالحفيظ، وحسام البدرى، الذي ظل يفكر كثيراً طوال ليلة المباراة، ويضع كافة السيناريوهات المحتملة للمباراة، وتركزت كلمات سيد عبدالحفيظ مع اللاعبين، على عدم الانشغال بما تفعله جماهير الوداد، وعدم تأثير ذلك على أدائهم خلال المباراة، لافتاً إلى أن هناك أضعاف تلك الجماهير في مصر تنتظر التتويج باللقب القارى والعودة من جديد للمشاركة في بطولة كاس العالم للأندية في الإمارات، كما تلقى اللاعبون تعليمات من الجهاز الفنى بعدم التعامل مع موظفى فندق الإقامة، المعروف انتماؤهم لنادى الوداد، في محاولة للحفاظ على تركيزهم، وهو ما دفع الفريق لأداء صلاة الجمعة في فندق الإقامة حيث مكث الفريق في الطابق الـ24.

كما حرص نادر السيد، حارس مرمى الفريق والمنتخب الوطنى الأسبق، على التواجد في فندق الإقامة من أجل تحفيز لاعبى القلعة الحمراء، وكان بصحبته النجم المغربى عزيز بودربالة، الذي تمنى التوفيق لكلا الفريقين، لافتاً إلى أن وصول فريقين عربيين لنهائى البطولة يدل على قوة الأندية العربية داخل القارة السمراء، كما حضر نادر السيد مران الفريق الأخير على ملعب محمد الخامس، كما تواجد أيضاً الهولندى مارك فوتا المدير الفنى الأسبق للإسماعيلى، في فندق الإقامة، حيث يتولى مهمة القيادة الفنية لفريق المغرب تحت 23 عاماً، والتقى فوتا في جلسة خاصة الثنائى عمرو السولية وعبدالله السعيد اللذين يرتبطان معه بعلاقة وطيدة منذ أن كانا مع فريق الإسماعيلى، كما توجهت جماهير الأهلى التي وصلت لكازابلانكا، عصر الجمعة، إلى مقر فندق الإقامة، وظلت تهتف للجهاز الفنى واللاعبين، وحفزتهم قبل توجه حافلة الفريق إلى أرض الملعب.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نجوم انضموا وتألقوا مع منتخب مصر «بدون واسطة» (تقرير)