أخبار عاجلة
اقترب الحلم ولكن "2-2" -

العميد بطل القسم الأول لدوري فيفا بجدارة وبدون أي خسارة

العميد بطل القسم الأول لدوري فيفا بجدارة وبدون أي خسارة
العميد بطل القسم الأول لدوري فيفا بجدارة وبدون أي خسارة

كتب أيمن الدرديري:

انتهى القسم الأول من دوري فيفا لكرة القدم المكون من ثلاثة أقسام بتتويج نادي الكويت بطلا له بست انتصارات وتعادل وحيد وبدون أي خسارة وبرصيد 19 نقطة وبـ 22 هدفاً وتصدر مهاجمه البرازيلي باتريك فابيانو قائمة الهدافين بـ 7 أهداف،وبفارق 6 نقاط عن اقرب منافسيه الجهراء وبـ 10 نقاط عن القادسية حامل اللقب التاريخي للبطولة «17 لقباً»،وبفارق 13 نقطة عن العربي صاحب اكبر قاعدة جماهيرية والحاصل على اللقب 16 مرة. ويقدم العميد أفضل أداء بين فرق البطولة رغم البداية غير المقنعة من ناحية المستوى الفني وليس النتائج من قبل جماهيره ولكن مدربه الأردني عبد الله أبوزمع بدأ في التأقلم وظهر الأبيض بشكل أقوى في المباريات الأخيرة من القسم الأول.
وفي القلعة الصفراء التي تنفست الصعداء بعد عودة الانتصارات ورجوع أحد ابرز الداعمين للفريق فواز الحساوي رئيس النادي السابق الذي طالب اللاعبين بالفوز بالدوري وتحديد أي مبالغ مالية مقابل هذا الهدف وسيتكفل به مدعوما من رئيس مجلس الإدارة الحالي الشيخ خالد الفهد،ورغم فارق الـ 10 نقاط إلا أن الحلم مازال موجود بالمنافسة على اللقب رغم صعوبة المهمة خاصة بعد الدعم الأخير من قبل الحساوي والفهد.
وفي النادي العربي تتعرض القلعة الخضراء لموقف صعب جدا بعد النتائج السيئة في القسم الأول حيث لم يستطع الفريق سوى تحقيق فوز وحيد وثلاث تعادلات ومثلها خسائر،وفي حال استمرار الوضع والنتائج بهذا الشكل سيكون العربي مقبلا على هبوط تاريخي لدوري المظاليم والذي سيكون بمثابة زلزال كروي لجماهيره العاشقة.
وبعد انتهاء سبع جولات مازال الجهراء مصدر التهديد الأول للأبيض رغم خسارته الأخيرة أول من أمس أمام السالمية الذي جدد أيضا أمله في المنافسة بشرط تعثر العميد في القسمين الثاني والثالث.
أما نادي كاظمة فلا يوجد به جديد منذ سنوات طويلة فالسفير لا يتقدم ولا ينافس على اللقب رغم امتلاكه لكل مقومات النجاح للاعبين واعدين رغم هروب  اثنين من ابرز نجومه لكنه قادر على تصعيد غيرهم وكذلك وجود داعمين أثرياء يضمهم مجلس إدارة النادي ولكن محترفيه دون المستوى خاصة بعد انتقال فابيانو للقلعة البيضاء.
وفي نادي النصر يبدو الموقف مختلفا عن الموسم الماضي الذي حل فيه بالمركز الثالث ولكن هذا العام يعاني العنابي كثيرا فلم يجنِ سوى انتصارين وخسر 4 لقاءات وتعادل،فقوة الموسم الماضي غابت عن الفريق الذي صال وجال ووقف ندا للكبار الماضي. اما التضامن وبعد تطبيق نظام دوري الدرجتين «الممتازة والأولى» بات أول الهابطين للمظاليم بعد تذيله لترتيب الفريق بنقطتين فقط من تعادلين و5 خسائر،ويبقى الأمل على نجاح المدرب الجديد الصربي رادي ودعم مجلس الإدارة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السلومي عبر «عكاظ»: احذروا يا هلاليون من «دياز»
التالى تجربة مواجهة فريق السلك العسكري البريطاني حققت العديد من الفوائد