أخبار عاجلة

قبل «تيليستار 18».. تعرف على تاريخ كرات المونديال؟ (تقرير بالصور)

أعلنت شركة «أديداس» الألمانية للأدوات الرياضية، اليوم الخميس، عن الكرة الرسمية لمونديال 2018 بروسيا.

ومن المقرر أن يكون إسم كرة مونديال روسيا «تيليستار 18»، وتجمع بشكل أساسي بين اللونين الأبيض والأسود في تصميمها.

ويستعرض «المصري اليوم»، تاليًا، تاريخ كرات مونديال روسيا، بداية من أول مونديال، والذي أقيم في أوروجواي عام 1930، وحتى المونديال الأخير، والذي أقيم في 2014 بالبرازيل.

- مونديال أوروجواي 1930 «تي-موديل»:

وفقًا لما أكده موقع «وورلد كاب بولز»، فإن أول كرة لأول مونديال، والذي أقيم في أوروجواي وتوج المنتخب الأوروجوياني بلقبه، كانت من طراز «تي-موديل» ذات الخمسة أربطة، وكانت بنية اللون، وأطلق عليها «تي- موديل».

ووفقًا لما أكده الموقع، فإن كرة مونديال 1930 تم تصميمها في بريطانيا، حيث كانت كرة القدم رياضة شعبية هناك.

- مونديال إيطاليا 1934 «فيديرال-102»:

أطلق على كرة مونديال إيطاليا إسم «فيديرال 102»، وكانت بنية اللون أيضًا، ولكنها خلت من أي أربطة، عكس نظيرتها في مونديال أوروجواي.

ووفقًا لما أكده الموقع السالف الذكر، فإن هذه الكرة تم تصميمها في إيطاليا، خاصة وأن النظام الفاشي، بقيادة موسولوني، كان متشعبًا في إيطاليا وأوروبا، وأصر على تصميم كرة أول مونديال يتم إقامته في أوروبا بأيدي إيطالية.

كما تم استخدام الكرة المستخدمة في مونديال أوروجواي، ككرة أخرى متوفرة في مونديال إيطاليا.

وقد توج بهذه البطولة المنتخب الإيطالي، عقب فوزه على منتخب تشيكوسلوفاكيا في النهائي، بنتيجة «2-1».

- مونديال 1938 بفرنسا «ألين»:

تم تسمية كرة مونديال 1938 الذي أقيم في فرنسا، بتبعية الشركة التي قامت بتصميمها، وهي شركة «ألين» الفرنسية، والتي تخصصت بشكل أساسي في تصميم وتصنيع الكرات للبطولات الفرنسية والدولية، وسبق لها تصميم كرة أولمبياد 1924.

كان تصميم «ألين» مشابهًا لتصميم «فيديرال 102»، والتي استخدمت في مونديال إيطاليا، وكانت بنية اللون، واتسمت بتواجد 13 تقسيمة بالكرة.

توج بالبطولة المنتخب الإيطالي، الذي حافظ على لقبه، عقب فوزه «4-2» على المنتخب المجري، في المباراة النهائية للبطولة.

- مونديال 1950 البرازيل «سوبربول دوبل تي»:

عاد تنظيم المونديال، عقب 12 سنة من الغياب بسبب الحرب العالمية الثانية، مرة أخرى إلى أمريكا الجنوبية، حيث تولت البرازيل تنظيم أحد أفضل نسخ البطولة على الإطلاق.

وكان تصميم كرة مونديال البرازيل 1950 مشابهًا لتصميم كرة مونديال 1938، حيث لم تشهد تغييرات جذرية أو كبيرة جديرة بالذكر.

توج بالبطولة منتخب أوروجواي، ليفوز بلقبه الثاني والأخير في المونديال.

- مونديال 1954 بسويسرا:

كانت سويسرا وقتها هي أول دولة أوروبية تستضيف المونديال منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، ووفقًا لموقع «وورلد كاب بولز»، فإن سويسرا وقتها كانت أقل البلاد تضررًا من الحرب، ما جعلها المستضيف المثالي للبطولة.

شهدت كرة مونديال 1954، التي تم تصنيعها في سويسرا، كما جرت العادة منذ مونديال 1934، بعض التغييرات الجذرية في تصميمها، وأطلق عليها إسم «سويسرا وورلد تشامبيون».

- مونديال 1958 بالسويد «توب ستار»:

مع استمرار استضافة أوروبا للبطولة، ولكن هذه المرة في السويد، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، عن تكوين مسابقة بين جميع الشركات المصنعة للكرات، للدخول في منافسة من أجل الفوز بحق تنظيم كرات مونديال السويد.

في النهاية، فاز السير ستانلي روز بحق تنظيم كرات مونديال السويد، وبالتالي سعى لأن يجعلها فريدة، فجعلها مكونة من 24 تقسيمة، وتم تصنيع الكرات في السويد.

شهدت هذه البطولة بداية اطلاقة أسطورة بيليه، الذي قاد منتخب بلاده للفوز بأول ألقابه في كأس العالم، عقب الفوز في النهائي على منتخب السويد بنتيجة «5-2».

- مونديال 1962 بتشيلي «مستر كراك»:

تم تصميم هذه الكرة محليًا في تشيلي، بواسطة كوستاديو زامورا وسان ميجيل.

شهدت هذه الكرة العديد من التغييرات، منها غلاف «اللاتيكس»، إضافة إلى تغيير في أحجام التقسيمات، وإعادتها إلى 18 بدلًا من الـ24، التي كانت متواجدة في كرة مونديال السويد «توب ستار».

تم استخدام هذه الكرة بشكل أساسي في 23 مباراة من بين الـ32 مباراة التي شهدتها البطولة، والتي توجت بلقبها المنتخب البرازيلي، بعد الفوز على المنتخب التشيكوسلوفاكي، بنتيجة «3-1»، في النهائي.

مونديال 1966 بانجلترا «سلازينجر شالنج»:

أخيرًا، حظيت انجلترا، مهد كرة القدم، بحق تنظيم المونديال للمرة الأولى في تاريخها، ونجح المنتخب الإنجليزي في تتويج هذه المناسبة الفريقدة بالتتويج بلقبه الوحيد في البطولة، عقب فوزه على منتخب ألمانيا الغربية، بنتيجة «4-2»، في مباراة ماراثونية.

تصميم «سلازينجر تشالنج»، والتي تم تصنيعها في انجلترا، كان مشابهًا إلى حد كبير مع كرة مونديال 1958 بالسويد «توب ستار»، من خلال عدد التقسيمات «25 تقسيمة لسلازينجر تشالينج مقابل 24 لتوب ستار».

اتسمت هذه الكرة بتصميم خارجي عالي الجودة، كما مال لونها للبرتقالي أكثر منه للبني.

مونديال 1970 بالمكسيك «تليستار دورلاست»:

تعتبر كرة «تليستار»، التي تم تصميمها لمونديال المكسيك، هي أول كرة تقوم «أديداس» بتصميمها على الإطلاق، قبل أن تفرض هيمنتها على ما تلى ذلك من كرات المونديال.

شهدت كرة مونديال المكسيك تغيير جذري في لونها، حيث أصبحت شبيهة إلى حد كبير بالكرات المستخدمة في الوقت الحالي، من خلال احتوائها على 32 تقسيمة، إضافة إلى تغير لونها، لتجمع بين اللونين الأبيض والأسود.

شهدت هذه الكرة إنتشارًا واسعًا، حيث تم تصنيعها وتصميمها مجددًا في كل من فرنسا وإسبانيا، أما عن كرات البطولة نفسها، فقد تم تصنيعها في المكسيك.

توج بالبطولة المنتخب البرازيلي، بعد فوزه على المنتخب الإيطالي، بنتيجة «4-1»، في المباراة النهائية للبطولة، لتحصد لقبها الثالث.

مونديال 1974 بألمانيا «تليستار دورلاست» أيضًا:

عقب النجاح الباهر الذي حققته «تليستار دورلاست» في مونديال المكسيك، تم إعادة استخدامها مرة أخرى في مونديال ألمانيا 1974، مع زيادة جودتها من ناحية التصميم الخارجي.

تم تصميم كرة مونديال 1974 في فرنسا، رغم إقامة البطولة في ألمانيا الغربية.

توج بالبطولة منتخب ألمانيا الغربية، للمرة الثانية في تاريخه، عقب فوزه على منتخب هولندا بنتيجة «2-1».

- مونديال 1978 بالأرجنتين «تانجو ريفر بليت»:

تم إطلاق إسم «تانجو ريفر بليت» على كرة مونديال 1978، وإزاحة إسم «دورلاست» من مكانه الأساسي بوسط الكرة مع وضعه أعلى علامة «أديداس».

شهدت كرة مونديال المكسيك تغيير جذري في الألوان، مع استمرار تواجد الـ32 تقسيمة، حيث تم تغيير الاعتماد على تقسيم الألوان بين الأبيض والأسود، إلى تكبير حجم التقسيمات البيضاء، مع إحاططها بحدود سوداء.

توج بالبطولة المنتخب الأرجنتيني، عقب الفوز على المنتخب الهولندي «3-1» في النهائي.

- مونديال 1982 بإسبانيا «تانجو إسبانيا»:

استمرت «أديداس» في الاعتماد على شعار «تانجو» لكرة مونديال 1982، مع الاعتماد على نفس تصميم «تانجو ريفر بليت» في البطولة، سواء من ناحية الألوان أو التصميم.

توج بالبطولة المنتخب الإيطالي، عقب فوزه على ألمانيا الغربية «3-1» في النهائي.

- مونديال 1986 في المكسيك:

مع النجاح الكبير الذي حققه الاعتماد على ثقافة البلاد المستضيفة للبطولة، واصلت «أديداس» اتباع هذه السياسة في مونديال المكسيك 1986، من خلال إطلاق إسم «أزتيكا» على كرة البطولة.

تم الاعتماد، في تصميم الكرة، على نفس تصميم كرة مونديالي 1978 و1982، سواء في التقسيمات أو الألوان، ولكن تم تغيير التصميم في الحدود السوداء، بالاعتماد على بعض الرسومات التي تعبر عن حضارة الأزتك المميزة في المكسيك.

توج بالبطولة المنتخب الأرجنتيني، عقب فوزه على منتخب ألمانيا الغربية «3-2» في النهائي.

- مونديال 1990 بإيطاليا «إتروسكو»:

سميت هذه الكرة بـ«إتروسكو» تيمنًا بالحضارة الأتروسكية الإيطالية الشهيرة.

شهدت هذه الكرة نفس تصميم كرة مونديال المكسيك، من خلال وضع بعض رسومات الحضارة الأتروسكية على الحدود السوداء المتواجدة في الكرة.

توج بالبطولة منتخب ألمانيا الغربية، عقب فوزه على المنتخب الأرجنتيني «1-0» في النهائي.

- مونديال 1994 بأمريكا «كويسترا»:

بنفس التصميم والألوان، ظهرت كرة مونديال 1994، الذي أقيم لأول مرة خارج قارتي أمريكا الجنوبية وأوروبا، باستضافة قارة أمريكا الشمالية للبطولة، من خلال الولايات المتحدة الأمريكية.

أطلق على كرة مونديال 1994 إسم «كويسترا»، وظهر في تصميمها بعض الرسومات للنجوم والأجرام السماوية، تماشيًا مع الإسم، الذي يعبر بشكل أساسي، وفقًا لما أكده موقع «سوكر بول وورلد»، عن وصول أمريكا للفضاء، من خلال الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية التي أطلقتها.

تعتبر هذه الكرة بمثابة ثورة في عالم كرات المونديال، حيث اعتمد في صناعتها على جعلها أكثر سرعة في التمرير والتسديد، بالإضافة لزيادة القدرة على السيطرة عليها أثناء المباراة.

فاز المنتخب البرازيلي بالبطولة، عقب فوزه على المنتخب الإيطالي «3-2» بركلات الجزاء الترجيحية، مع انتهاء المباراة النهائية بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

- مونديال 1998 بفرنسا «تريكولر»:

شهدت كرة مونديال فرنسا 1998 تغيير جذري في ألوان كرة البطولة، للمرة الأولى منذ مونديال 1970 بالمكسيك.

واعتمدت «أديداس» على ألوان العلم الفرنسي، ذو الألوان الزرقاء والحمراء والبيضاء، في تلوين الحدود المحيطة للتقسيمات البيضاء بالبطولة، بدلًا من اللون الأسود.

فاز المنتخب الفرنسي بالبطولة، عقب الفوز على المنتخب البرازيلي في النهائي، بنتيجة «3-0»، ليتوج «الديوك» باللقب الأول في تاريخهم.

- مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان «فيفرنوفا»:

واصلت «أديداس» ثورة الألوان في كرات المونديال، وقامت خلال مونديال 2002، الذي أقيم لأول مرة بقارة آسيا، من خلال تنظيم مشترك بين دولتي كرويا الجنوبية واليابان، بتغيير لون الكرة الرسمية للبطولة «فيفرنوفا» بشكل جذري.

وقامت «أديداس» بتحويل لون الكرة بالكامل للون الأصفر الداكن، مع وضح رسمة مثلثة الشكل، تجمع بين اللونين الأحمر والأخضر والأصفر الداكن في وسط الكرة.

توج المنتخب البرازيلي بالبطولة، بعد الفوز على المنتخب الألماني بنتيجة «2-0»، في النهائي، ليتوج بلقبه الخامس والأخير في البطولة.

- مونديال 2006 بألمانيا «تيم جايست»:

شهد مونديال 2006، الذي أقيم في ألمانيا، تغيير جذري في تصميم الكرة، من خلال الألوان والتقسيمات.

سميت الكرة «تيم جايست»، وهو ما يعني روح الفريق، من خلال كلمة «تيم»، التي تعني فريق بالإنجليزية، و«جايست»، التي تعني روح بالألمانية.

قامت «أديداس» بتغيير جذري في شكل الكرة، لأول مرة منذ 1970، حيث ألغت الاعتماد على الـ32 تقسيمة، واعتمدت على 8 تقسيمات عرضية و6 طولية، بشكل يظهر لأول مرة في كرات المونديال.

عاد اللونين الأبيض والأسود للظهور سويًا في كرة المونديال مرة أخرى، خلال نسخة 2006، مع وجود بعض الحواف الذهبية.

بينما شهدت كرة المباراة النهائية، التي جمعت بين منتخبي فرنسا وإيطاليا، تبديل اللون الأسود بنظيره الذهبي، مع وجود حواف ذهبية حول التقاطعات الذهبية، وهو ما يوضح عكس ما تم الاعتماد عليه في الكرة المستخدمة بجميع مباريات البطولة.

- مونديال 2010 بجنوب أفريقيا «جابولاني»:

لأول مرة في تاريخ المونديال، يتم اختيار دولة أفريقية لتنظيم البطولة، من خلال إقامتها في دولة جنوب أفريقيا.

تم إطلاق إسم «جابولاني» على الكرة، وهو ما يعني الحفلة أو الاحتفال بلغة الزولو، أحد اللغات المستخدمة في جنوب أفريقيا.

صممت «أديداس» لهذه البطولة 3 كرات مختلفة، إلا ان السمة الغالبة بهم جميعًا كان الاعتماد على اللون الأبيض كلون أساسي في الكرة، مع وجود ثلاثة تقاطعات كبيرة.

فاز المنتخب الإسباني بالبطولة، عقب انتصاره «1-0» على المنتخب الهولندي بنتيجة «1-0» في النهائي.

- مونديال 2014 بالبرازيل «برازوكا»:

أطلق على كرة مونديال 2014، الذي أقيم بالبرازيل، إسم «برازوكا»، وهو ما يعني «الطريقة البرازيلية»، وفقًا للثقافة البرازيلية.

تم اختيار إسم الكرة، بعد تصويت أجرته «أديداس»، شارك فيه أكثر من مليون مشجع.

شهدت الكرة وجود تصميم مختلف للألوان، من خلال الاعتماد على 4 ألوان مختلفة، هي الأبيض، الأسود، البرتقالي، الأخضر والأزرق، وجميعها ألوان تعبر عن علامات مميزة بالبرازيل.

فاز البطولة المنتخب الألماني، الذي توج بالبطولة للمرة الرابعة في تاريخه، عقب فوزه على المنتخب الأرجنتيني «1-0»، في المباراة النهائية للبطولة.

Image result for brazuca ball

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى نجوم انضموا وتألقوا مع منتخب مصر «بدون واسطة» (تقرير)