أخبار عاجلة
محمد إبراهيم يعود لتدريبات الزمالك -
جذع الكاحل ينهي موسم «نصر رمضان» مع سموحة -
الشرقية يواجه النصر للتعدين بالدوري -

حيل استطاعت الهواتف الصينية من خلالها منافسة أبل وسامسونج

حيل استطاعت الهواتف الصينية من خلالها منافسة أبل وسامسونج
حيل استطاعت الهواتف الصينية من خلالها منافسة أبل وسامسونج

مما لا شك فيه أن شركتى أبل وسامسونج تتربعان على عرش صناعة الهواتف الذكية، وهو الأمر الذى تؤكده الأرقام والإحصائيات، إضافة إلى شهرة الشركتين فى عالم صناعة الهواتف سواء شركة أبل وهواتفها أيفون التى تعمل بنظام iOS، أو سامسونج وهواتفها التى تعمل بنظام أندرويد، لكن فى نفس الوقت ظهرت بعض الشركات الصينية التى استطاعت المنافسة وبقوة مع هذه الشركات الكبيرة، بل واستطاعت أيضا أن تجذب إليها المستخدمين على حساب هذه الشركات، والتى كان على رأسها هواوى ولينوفو وشيوامى ومايزو وغيرها، وفيما يلى نرصد أبرز الحيل التى اعتمدت عليها هذه الشركات كما يلى:

 

- كثرة الموديلات

تلجأ هذه الشركات الصينية لإطلاق العديد من الموديلات المختلفة على فترات زمنية متقاربة، فنجد أنه مع كل شحنة هواتف رئيسية من أى من هذه الشركات نلاحظ ظهور نسخ Plus أو C أو S وهى غالبا ما تكون نسخ إضافية تشمل بعض التحسينات والمميزات البسيطة عن النسخة الأساسية، سواء فيما يتعلق باختلاف الحجم أو توفير بعض المميزات الجديدة.

 

-مميزات أكبر

أما الحيلة الثانية التى تلجأ إليها هذه الشركات فتتمثل فى طرحها لهواتف ذات مميزات متعددة على كل الإصدارات، بما فى ذلك بعض المميزات مثل بصمة الأصابع، وشاشات أكبر إضافة إلى عمر أطول للبطارية ورامات أكبر، حيث تطرح الشركات هذه المميزات لكل الفئات بما فى ذلك الهواتف منخفضة المدى، وهو الأمر الذى يميزها عن هواتف شركتى أبل وسامسونج، مما يمنحها نقطة التفوق عليها لدى المستخدمين.

 

-أسعار أقل

لعل مسألة السعر من الأمور الفارقة بشكل كبير، والتى تحدد إصدار الهاتف الذى سيشتريه المستخدم، لذلك فغالبا ما تلجأ الشركات الصينية إلى طرح هواتف ذات مواصفات متعددة وبأسعار معقولة تناسب كل الفئات والمستخدمين، مقارنة بالشركات الأخرى التى تطرح نسبة كبيرة من منتجاتها كهواتف راقية، وهو الأمر الذى يجعلها ليست متاحة لمتناول الجميع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى IDC: شحنات الهواتف الذكية تصل إلى 1.25 مليار خلال 2017