أخبار عاجلة
الباطن يتصدر .. والهلال يواصل حصد الانتصارات -

«سبيس أكس» تعتزم اليوم إطلاق مركبة محملة بكمبيوتر فائق للفضاء

«سبيس أكس» تعتزم اليوم إطلاق مركبة محملة بكمبيوتر فائق للفضاء
«سبيس أكس» تعتزم اليوم إطلاق مركبة محملة بكمبيوتر فائق للفضاء

تعتزم شركة «سبيس أكس» المملوكة لرجل الأعمال الشهير «إيلون ماسك» إطلاق سفينة فضائية غير مأهولة- اليوم الإثنين – إلى محطة الفضاء الدولية بعد تأجيل دام أكثر من شهر بسبب الظروف الجوية غير المواتية.

المركبة الفضائية، المحملة بثلاث أطنان من البضائع، ستحمل جهاز كومبيوتر عملاق، من نوع «سباسيبورن» من إنتاج شركة «هيوليت باكارد إنتيربريس» بهدف مساعدة رواد الفضاء على رصد الأحداث وإجراء الاختبارات العلمية على نواتج عمليات رصد الفضاء العميق.

وتعد أحد الأهداف الرئيسية لنقل الكمبيوتر الفائق للفضاء هو اختباره لمعرفة ما إذ كان يستطيع العمل في ظروف قاسية لمدة سنة واحدة، وهي الفترة اللازمة لنقل رواد الفضاء من الأرض لكوكب المريخ.

علاوة على الكومبيوتر الفائق، سيحمل الصاروخ من نوع «دراجون» نحو 2900 كيلوجرام من الإمدادات الأخرى، التي تشمل معدات علمية ومواد كيميائية لإجراء الأبحاث على البروتين المُسبب لمرض «باركنسون» المعروف بأسم الشلل الرعاش؛ لملاحظة مدى تأثير غياب الجاذبية على نمو البروتين، على أمل إيجاد علاجات أفضل للأمراض التنكسية.

وستكون هذه هي المحاولة الثانية عشرة لإطلاق مركبات «سبيس أكس» في العام الحالى، في إطار عقد قيمته 1.6 مليار دولار وقعته الشركة مع وكالة ناسا لتزويد رواد الفضاء في المحطة الفضائية الدولية بالإمدادات اللازمة.

المحاولة الناجحة الأخيرة للشركة كانت في يوليو الماضي، إذ نجح صاروخ من طراز «فالكون 9» في نقل قمر صناعي للاتصالات يزن ما يقرب من 7 أطنان إلى مدار ثابت حول الأرض.

وفي حالة تأجيل رحلة اليوم لأى أسباب، فإن المحاولة القادمة يجب أن تنتظر أسبوعًا كاملاً بسبب مخططات وضعها رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية.

ومن المزمع أن يعود الصاروخ الذي سينطلق اليوم إلى منطقة هبوط على طول ساحل فلوريدا عبر استخدام تقنية ابتكرتها شركة «سبيس أكس» ونجحت مؤخرًا في تقليل تكاليف إطلاق الصواريخ الفضائية، كخطوة في برنامج يهدف للوصول لكوكب المريخ ويسمي «نظام النقل بين الكواكب»، والذى يزعم «إيلون ماسك» قدرة شركته على الوصول برحلات مأهولة بالبشر إليه والعودة منه باستخدام طراز مُطور من المركبات الفضائية التي صممتها الشركة الرائدة «سبيس أكس».

إلا أن «ماسك» الذي قطع وعودًا كثيرة خاصة بالمريخ، اضطر للتراجع عن طموحاته، إذ قال قبل شهرين إن وعده الذي قطعه على نفسه مارس الماضي بخصوص إطلاق مركبة فضائية- من طراز «ريد دراجون»- غير مأهولة إلى المريخ منتصف يونيو، غير قابل للتحقيق هذا العام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق زخَّات الشُّهب فى نصف الكرة الشمالى الأكبر منذ 96 عاماً
التالى دراسة: تعاطي «الحشيش» يُحسن من تدفق الأكسجين في الدماغ