أخبار عاجلة

د. عادل أبوطالب: الكلى ليست السبب الوحيد فى آلام الجانب

د. عادل أبوطالب: الكلى ليست السبب الوحيد فى آلام الجانب
د. عادل أبوطالب: الكلى ليست السبب الوحيد فى آلام الجانب

يعانى البعض أحياناً من الآم فى الجنب ويظن أنها بسبب مشاكل فى الكلى أو أمراض أخرى بالجسم، فما هى أسباب هذه الآلام وطرق تشخيصها؟

يقول الدكتور عادل أبوطالب أستاذ المسالك البولية بطب بنها: الكثيرون يرجعون الآلام التى فى جانبهم إلى إصابات بالكلى أياً كانت هذه الإصابات ولكن الحقيقة أن هناك أسباباً أخرى قد تكون هى السبب فى حدوث هذه الآلام، ففى الناحية اليمنى من الجسم قد تكون الآلام ناشئة من أمراض أو التهابات بالمرارة والكبد، حيث إن هذه الأعضاء تقع فى أعلى البطن أسفل الضلوع اليمنى وهى منطقة من المناطق التى تظهر فيها أعراض أمراض الكلى وليس من الضرورى أن تظهر أعراض الكلى فى المنطقة الواقعة فى الخلف بين العمود الفقرى والضلع الثانى عشر أى الضلع الأخير، وقد تكون آلام هذه المنطقة الأمامية ناشئة من التهابات الزائدة الدودية، وإن كان الألم فى هذه الحالة يكون أسفل قليلاً فى المنطقة وقد تكون الآلام ناشئة من التهابات القولون أو إصابات أخرى به، حيث يمر القولون من أمام الكلى وفى هذه الحالة يمكن أن تختلط آلامه مع آلام إحدى الكليتين يميناً أو يساراً.

ويضيف الدكتور عادل أبوطالب: لتأكيد نشأة الآلام من الكلى يجب عمل الفحوصات الطبية اللازمة لبيان ما بهما وأهم وأسهل هذه الفحوصات هو تحليل البول ورؤية أى تغيير فى مكوناته فقد يتغير تركيزه عن التركيز العادى «الواقع ما بين 1005-1025» وذلك حين تكون الكلية قد أضعفت وظائفها من المرض المصابة به، أو قد تكون درجة تفاعل البول غير طبيعية كأن تتحول من تفاعلها الحمضى إلى التفاعل القلوى وهو ما قد يحدث عند تناول قلويات وفوارات مكثفة فى حالات قرح المعدة كما يحدث فى حالة وجود التهاب بالجهاز البولى وميكروبات معينة، حيث إن هذه القلوية تؤدى إلى تسرب أملاح الفوسفات الموجودة فى البول وتتكتل مع بعضها لتكون حصاوى فوسفاتية بالجهاز البولى وآلام ناشئة من هذه الحصاوى وقد لا نكتفى بإجراء تحليل للبول للتأكد من وجود إصابات بالكلى، فقد نجرى أشعة عادية للجهاز البولى لهذا التأكيد، فالحصاوى الموجودة بهذا الجهاز التى قد تكون مسئولة عن الآلام ويظهر معظمها بوضوح فى هذه الأشعة، وقد نجرى أشعة بالصبغة لنظهر وجود أى انسداد فى الحالب أو عنق المثانة ومجرى البول، حيث تحجز هذه الانسدادات البول أعلاها وتضغط على حوض الكلية ونسيجها فتنتج الآلام المصاحبة لهذا الضغط، وفى حالة تآكل نسيج الكلية وتمدده للخارج قد تظهر حويصلات مفصولة عن بعضها بشقوق عميقة ويعزى بوجودها الآلام التى يشكو منها المريض، بل قد تزداد الآلام فى هذه الحويصلات إذا ما حدث بها التهابات أو أصاب جدرانها الأورام ولتأكيد مصدر الآلام قد يضاف إلى الفحوص التى تبرئ وجود أمراض الكلى الفحوص التى تشير إلى وجود أمراض بالأعضاء المجاورة إلى جانب الأعراض والدلالات التى تبين وجود هذه الأمراض بها كغياب الشهوة للأكل وارتفاع درجة حرارة الجسم إلى جانب عدم انتظام عملية التبرز التى تظهر على هيئة إمساك أو إسهال.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لطلاب الثانوية العامة..راجع إجابتك فى أسئلة الألمانى