أخبار عاجلة

الرئيس البرازيلي يغادر قصر الرئاسة بسبب «الأشباح»

الرئيس البرازيلي يغادر قصر الرئاسة بسبب «الأشباح»
الرئيس البرازيلي يغادر قصر الرئاسة بسبب «الأشباح»

قال الرئيس البرازيلى، ميشيل تيمر، إنه غادر إقامته الرئاسية بمدينة برازيليا، واتجه إلى مقر نائب الرئيس، بسبب شعوره بطاقة غريبة فى المنزل وأجسام تقاسمه وأسرته المكان، وتتنقل بين الغرف.

ودفع ما سماه الرئيس البرازيلى «العفاريت أو الأشباح» إلى مغادرة قصر «ألفورادا» الفخم، من أجل شعوره بوجود تلك الأشباح، وقال الرئيس لمجلة «فيجا» البرازيلية إنه شعر بشىء غريب وإنه «لم يكن قادرا على النوم منذ الليلة الأولى، حيث كانت الطاقة سلبية»، وقال مازحا: «بدأت أتساءل عما إذا كان هناك أشباح فى القصر الذى افتتح عام 1958».

واضطر الرئيس البرازيلى إلى مغادرة مقر إقامته الرسمية هو وزوجته، إحدى ملكات الجمال السابقة، التى تبلغ من العمر 30 سنة، إضافةً إلى ابنه ذى الـ7 سنوات، وقال تيمر، الذى يدير البلاد منذ عزل ديلما روسيف، العام الماضى، إنه وعائلته يغادرون قصر الفورادا لأنهم وجدوا أن «الرئيس أصبح عصبيا».

وبحسب جريدة «جلوبو» البرازيلية، فإن الرئيس وصل به الأمر قبل رحيله عن إقامته إلى الاتصال بأحد رجال الدين، لتخليص المقر الرئاسى من «الأرواح الشريرة»، لكن دون جدوى. وتولى ميشيل البالغ من العمر 76 عاما مناصب كبرى، قبل أن يصبح رئيسا للجمهورية، كرئاسة مجلس النواب، كما شغل أيضا منصب نائب الرئيس السابق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لطلاب الثانوية العامة..راجع إجابتك فى أسئلة الألمانى