أخبار عاجلة
طرقات «طيبة».. خارج الخدمة -
150 «نقطة حرجة» تربك الطرقات -
ختام فعاليات مؤتمر أدباء جنوب سيناء -
مصير بلاتر.. الاثنين -
جنازة فريق تشابيكوينسي بحضور إنفانتينو -
الجماهير: "يالاتحاد افرح دامت لك الفرحة" -

علشان ابنك يحبك أكثر.. افعلي ولا تفعلي

لا تفوتي على نفسك السنوات الأولى من عمر طفلك، فهي زادك في رحلتكم معاً، أول 7 سنوات في عمر طفلك تتكون فيها شخصيته، كما أجمع أغلب علماء النفس والتربية، ولذلك حاولي أن تكسبي حب طفلك واحترامه في هذا الوقت لأن مجرد حبه لكِ يجعله سويا نفسياً.


كلميه

ابدئي الحديث مع طفلك من أول يوم يكون فيه داخل رحمك، فمنذ اليوم الأول تتكون بينكم العلاقة، فالكلام مهما كان بسيطاً يخلق جو من الألفة والحب، حتى عندما يولد ويكون طفلا رضيعا كلميه عن مشاعرك وعن ما يدور حوله في حياتكم.

رضعيه

الرضاعة هي رابط عاطفي من الدرجة الأولى تجعل طفلك يعتمد على وجودك إلى جواره بشكل أكبر، فضلا عن إمداده بمصادر الغذاء المتنوعة والأكثر فائدة من الرضاعة الصناعية، فلا تبخلي على طفلك بالرضاعة الطبيعية حتى وإن كانت بشكل غير مباشر.

ادعميه

الدعم النفسي للطفل لا يعني الدفاع عنه عندما يقع في مشكلة، ولكن الدعم هنا هو التشجيع على فكرة جيدة مدح مظهره وصفاته، زيادة ثقته بنفسه، مساندته في المواقف الصعبة.

احترميه

بعض الأمهات قد تجهل معنى الاحترام للطفل برغم أهميته، فكونك لا تهزئي بطفلك ولا تعنفيه أمام الآخرين وتحافظي على مشاعره وكأنه شخص ناضج، حتى عندما يلقي نكته سخيفة، أو يقترف خطأ فادح.

كبرية

أخيراً لكي يكبر ابنك لا يحتاج للطعام فقط، بل يحتاج لكثير من المشاعر والدفء والجهد، وأن تعامليه في الأساس بأنه إنسان يكبر كل يوم وليس طفل صغير ينقصه التوجيه طوال الوقت، لكي يتحمل المسؤولية ويكبر بالفعل.

لا تستضعفيه

إذا كنتي من النساء اللاتي يفرغون شحنات غضبهم في أطفالهم بالتعنيف والضرب، فلا تفعلي بعد اليوم انتي فقدتي حب طفلك وتفقده حبه لنفسه ولن تجدي عوض عن هذا في الدنيا، وابحثي عن شيء آخر تفريغ غضبك غير هذا الطفل الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه، لأن لا بد من يوم سيرد كل هذا العنف.

لا تكذبي عليه

"هيا الأن وسوف اشتريها لك" اغلبنا يلقي بالوعود الكاذبة لتمشية الأمور وتمرير المواقف، رغم أننا لا ننوي تنفيذ هذه الوعود، ولو تعلمين أن هذه الكذبات الصغيرة تفقد طفلك الثقة بكِ وبالعالم من حوله، لن تفعليها بعد الأن.

لا تهمليه

أصدقاء طفلك أبطاله الخارقين و أكلاته المفضله واللون الذي يكره، وكل هذه التفاصيل التي يراها البعض تافه، يعد تجاهلها إهمال، لأن لكل تفصيلة من هذه انعكاس كبير على شخصيته و علاقتكما.

 

لا تنكري دوره

إذا ما كنتي تعتقدين أن لطفلك دور في حياتك فأنت محرمة من متعة كبيرة، أن تنشيء انسان من الصفر مشروع رائع و مكاسب يومية هائلة لا تنكرها ولا تنسي أن تخبري طفلك كم هو مهم في حياتك.

لا تشعريه بالذنب

البعض يلقي بالتهم على عاتق الطفل لمجرد أن غير متوفق في أمر ما أو أنه طرف في مشاكل أسرية أو أنه مجرد ابنهم الصغير الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه، ولكن هذه التهم تحول طفلك لمجرم في الكبر لمجرد شعوره بالذنب، وقف الدراسات النفسية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنبي يتعادل مع أسوان 1-1 في الدوري