أخبار عاجلة
نشوب حريق بـ"قصر المعارض" بالجزائر -
جنازة شهيد النقب بالإسكندرية تهتف ضد الإخوان -
علوم جامعة بنها تختار أعضاء لجنة إختيار العميد -

الابتزاز العاطفى أنواع.. تعرفى عليه واكتشفى هل تتعرضى لواحد من أشكاله؟

الابتزاز العاطفى أنواع.. تعرفى عليه واكتشفى هل تتعرضى لواحد من أشكاله؟
الابتزاز العاطفى أنواع.. تعرفى عليه واكتشفى هل تتعرضى لواحد من أشكاله؟

كتبت سارة درويش

"إن كنت فعلاً تحبنى ستفعل هذا".. "لا تتركنى وإلا سوف..." "أنت الوحيد الذى يستطيع مساعدتى على..." "يمكننى أن أسهل عليك الأمور لو قمت بكذا" فى لغة حوار الابتزاز العاطفى كل هذه العبارات هى طرق لتقديم طلب ما، ولكن كل منها يعكس شكلاً مختلفًا من أشكال الابتزاز العاطفى كما توضح المعالجة النفسية الأمريكية "سوزان فورورد" فى كتابها "الابتزاز العاطفى".

 

وباعتبار الابتزاز العاطفى شكلاً من أشكال العنف المعنوى التى تواجهها المرأة من شريكها، وقد يواجهها الرجل أيضًا من شريكته، من المهم أن تتعرفى على أشكال الابتزاز الذى لا يأتى دائمًا فى شكل واضح كربط الطلب بالعقوبة.

 

وكما تقول "سوزان" فى كتابها "كل نوع من أنواع المبتزين يستخدم مفردات مختلفة ولكل منهم أسلوب مميز فى المطالب والضغط والتهديد وإصدار الأحكام السلبية التى تؤدى إلى الابتزاز".

 

وأوضحت المعالجة النفسية الأمريكية فى الكتاب 4 أشكال وطرق للابتزاز العاطفى: 

 

المبتزون المعاقبون:

تقول "سوزان فورورد" إن هذا النوع من المبتزين يستخدم عبارات مثل "إن عدتِ للعمل سأتركك"، "إن طلبت الطلاق لن ترى أطفالك مرة أخرى"، وتقول إن المبتزون المعاقبون هم الذين يخبروننا بما يريدون بالتحديد والعواقب التى ستواجهنا إذا لم نذعن لهم.

 

وهذا النوع من المبتزين هم الأكثر وضوحًا ربما يعبرون عن مطالبهم بشكل عدوانى أو يستشيطون غضبًا فى صمت لكن فى كلتا الحالتين فإن الغضب الذى يشعرون به عند مواجهة الرفض والمقاومة دائمًا ما يتوجه إلينا مباشرة.

 

وأوضحت أن المبتزون المعاقبون لا يستخدموا بالضرورة عبارات تهديد واضحة، وإنما أحيانًا يعاقبون الطرف الآخر بالصمت ويبنون بينهم وبين الطرف الآخر سدًا حتى يستجيب لرغباتهم، ولا يتحملون حتى مسؤولية المواجهة المباشرة بما يريدونه ولا يريدون مناقشة الطرف الآخر فى أسباب رفضه.

 

المبتزون المعاقبون للذات:

تقول المعالجة النفسية فى كتابها إن هذا النوع من المبتزين على عكس المباشرون الذين يوجهون تهديداتهم لنا، هؤلاء المعاقبون للذات يوجهونها لأنفسهم، فيهددوا بإيذاء أنفسهم لو لم ننفذ ما يريدونه.

 

وتتفاوت درجة التهديد بين أن يتسبب رفضنا فى تعاستهم وبين أن يمتنعوا عن الطعام أو الدواء وأحيانًا يصل للتهديد بالانتحار.

 

المبتزون المعانون:

هؤلاء المبتزون يلقون اللوم دائمًا على الآخرين ويشعرونهم بالذنب طوال الوقت ويجعلونهم يشعرون أنهم مسؤولون عن تعاستهم، دون حتى أن يوضحوا ما يريدونه فهم يكتفون بالشكوى والأنين حتى تفهم أنت وحدك ما فعلته وما يريدونه.

 

المبتزون المغرون:

هذا النوع من المبتزين يفضل استخدام الإغراء من أجل الضغط عليك لتستجيب لطلباته، وتقول "سوزان": "هؤلاء المبتزون يخضعوننا طوال الوقت لسلسلة من الاختبارات ويعدوننا بشيء رائع إذا نجحنا فيها واستجبنا لرغباتهم".

 

وتوضح أن هذه المكافأة على تلبية طلباتهم قد تكون المعاملة اللطيفة أو منحنا المزيد من الحب فى حالة العلاقات العاطفية، أو الترقية فى حالة العمل على سبيل المثال.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 7 ابتكارات تفوق الخيال